المحتوى الرئيسى

آخر عمودكارثة ما بعدها كارثة

04/05 23:37

كالعادة في كل صباح‮.. ‬استقلت الطفلة‮ »‬زينة‮« ‬سيارة أسرتها في طريقها إلي مدرستها‮. ‬غير المعتاد‮.. ‬أن السيارة في هذا اليوم أرغم قائدها علي تغيير طريقها،‮ ‬بعد أن اعترضتها سيارة سوداء بداخلها عدد من الملثمين المسلحين الذين قاموا فيما بعد بخطف الطفلة،‮ ‬وانطلقوا بها إلي المجهول‮!‬لسنا في حاجة لسماع رد فعل والد ووالدة الطفلة وكل الذين‮ ‬يعرفونها والذين لا‮ ‬يعرفونها‮. ‬فالصدمة زلزلت قلوبهم،‮ ‬وكادت أن تفقدهم البقية الباقية من صوابهم‮.. ‬وهو ذات المشاعر والأحاسيس المنتظرة من‮  ‬أية أسرة تعرضت أو‮ ‬يمكن أن تتعرض لمثل هذه الصدمة‮.‬مرت الدقائق كسنوات ثقيلة،‮ ‬بطيئة‮.. ‬قبل أن‮ ‬يتلقي الأب مكالمة من ابنته ‮ »‬زينة‮« ‬ تبلغه بأنها اختطفت،‮ ‬ثم سمع الأب صوت أحد الخاطفين‮ ‬يطالبه بدفع5ملايين جنيه فوراً‮ ‬كفدية،‮ ‬وإلاّ‮ ‬فإنه أي الأب لن‮ ‬يري طفلته،‮ ‬فلذة كبده،‮ ‬بعد الآن‮! ‬قد نتصوّر أن الأب سارع بحمد ربه وشكره علي أن‮ »‬زينة‮« ‬لا تزال علي قيد الحياة،‮ ‬بدليل سماعه صوتها‮. ‬أما رده علي طلب الفدية فقد قرأناه في التحقيق الصحفي الشامل الذي كتبه أمس في‮ »‬الأخبار‮« ‬ الزميلان:جمال حسين و فايزة الجنبيهي وجاء فيه أن الأب‮: ‬د.عفت السادات،‮ ‬قال لخاطف ابنته‮: »‬ليس لدي سيولة مالية الآن‮. ‬لكنني أستطيع تدبير‮ ‬2مليون جنيه فقط،‮ ‬أو في استطاعته أن‮ ‬يكتب لهم شيكاً‮ ‬مصرفياً‮ ‬بالمبلغ‮ ‬المطلوب‮«. ‬وجاء الرد منطقياً بالرفض‮. ‬فالمجرمون ليسوا بالبلهاء الذين‮ ‬يتقدمون بالشيك لصرفه من البنك‮! ‬قال المتحدث باسمهم إنهم‮ ‬يريدون الفدية نقداً‮ ‬وفوراً‮. ‬وأسقط في‮ ‬يد الأب‮. ‬فالمبلغ‮ ‬الضخم لا‮ ‬يستطيع توفيره في‮ ‬يوم وليلة‮. ‬ومعني ذلك أنه لن‮ ‬يري ابنته كما أكدوا له‮. ‬فماذا‮ ‬يفعل؟‮! ‬هل‮ ‬يلجأ للشرطة رغم أنهم حذروه من إبلاغها حتي لا‮ ‬يُحرم من ابنته إلي الأبد؟‮!‬ومن الواضح أن الأب فكر ألف مرة ومرة في مخاطر عدم التزامه بتنفيذ أمر التحذير،‮ ‬قبل أن‮ ‬يحسم رأيه ويحدد قراره ويغامر كحل وحيد لا ثاني له أمامه بالاتصال بالشرطة والثقة في رجالها رغم تراجع الأمن في الشارع المصري‮.‬قرار خطير اهتدي إليه والد‮ »‬زينة‮«‬،‮ ‬واستعد لتحمل مسئوليته كأي أب‮ ‬غيره‮ ‬يجد نفسه فجأة أمام هذه الكارثة التي ما بعدها كارثة‮. ‬ثقة الأب في الشرطة كانت لحسن حظه وحظ ابنته المخطوفة في محلها‮. ‬فها هي الشرطة المصرية تثبت قدراتها،‮ ‬و تنجح خلال ساعات معدودة في تحرير‮ »‬زينة‮«‬،‮ ‬وإعادتها سالمة إلي أسرتها‮. ‬فشكرا لله‮.. ‬وشكراً‮ ‬لشرطتنا المصرية علي ما قامت به‮.. ‬وفي أسرع وقت مستطاع‮.‬بقي شيء‮..‬ليست هذه هي أول مرة نسمع فيها عن جريمة اختطاف في القاهرة‮. ‬سبق أن سمعنا منذ أيام قليلة ماضية عن اختطاف طالب جامعي وطلب الخاطفون سائق سيارة المختطف من بينهم فدية مليون جنيه،‮ ‬ونجحت الشرطة المصرية أيضا في إنقاذ الشاب والقبض علي المختطفين المجرمين‮. ‬لكننا لم نسمع حتي الآن عن محاكمة المختطفين وتوقيع أقسي عقاب عليهم الإعدام طبقاً‮ ‬وتنفيذاً‮ ‬لتغليظ الأحكام التي أقرتها القيادة العليا للقوات المسلحة‮. ‬إن جريمة خطف المواطنين جديدة علي مجتمعنا،‮ ‬والإسراع في معاقبة مرتكبيها بأقسي العقوبات هو أفضل الحلول للحد من تكرار هذه الجريمة البشعة‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل