المحتوى الرئيسى

خواطرماذا يجري في مصر؟‮!‬

04/05 23:37

ليس هناك ما يقال عن الحالة المقلقة التي يعيشها الوطن في ظل تصاعد نزعات التطرف سوي‮..  »‬لا حول ولا قوة الا بالله‮« ‬هل هذه هي مصر السماحة والطيبة والوئام والميول التدينية التي تتسم بها طبيعة ابنائها‮.‬ما هذا الذي يحدث؟ وكيف تنقلب الامور رأسا علي عقب بهذا الشكل؟ ومن هي الجهة التي تقف وراء هذا المناخ الغريب الذي اصبحنا نعيشه؟ توترات ومشاحنات وعنف واعمال اجرامية تجري بعضها باسم الدين البريء تماما من كل هذه الممارسات‮ ‬غير السوية‮.‬أين كان يختفي كل الذين يقفون وراء هذه الاحداث المؤسفة؟هل كانوا تحت الارض أم أن مناخ الحرية التي تنفسناها بعد ثورة ‮٥٢ ‬يناير افرزتهم ليركبوا الموجة ويحاولوا سرقة منجزاتها ساعين إلي فرملة التقدم نحو الدولة الديمقراطية العصرية التي تحترم الحريات وتقدس واجبات وحقوق المواطنة‮.‬ان من حق شرفاء المواطنين‮ ‬‮ ‬وهم‮ ‬غالبية ابناء هذا الوطن‮ ‬والذين‮ ‬يلتزمون بواجبات عقائدهم دون تطرف او تزيد ان يفزعوا ويقلقوا ويتساءلوا والغربة تزحف علي حياتهم‮.. ‬احنا رايحين علي فين؟ليس‮ ‬غريبا ان يشعروا بعدم الاطمئنان علي مستقبلهم ومستقبل اولادهم واحفادهم وهم يشهدون الانحدار إلي مرحلة من الانغلاق والاظلام‮.‬ماذا جري للإعلام المرئي والمقروء والمسموع الذي اصبح يفتقد الوعي والمصداقية ويغيب عنه الشعور بالمسئولية تجاه هذه الدعاوي‮.‬لقاءات وحوارات ومقالات لاصحاب توجهات ارهابية وافتخار بأعمال قتل مع إسباغ‮ ‬لصفة البطولة عليها‮.. ‬وتسليط الاضواء علي ممارسات التدمير والتخريب والترويج للإرهاب الفكري‮.‬للعدالة‮.. ‬فإن بعض هذه الوسائل يتسم سلوكها المهني بالمسئولية الوطنية والمجتمعية التي تتجسد في المعالجات الايجابية والتصدي الشجاع لهذه النزعات‮.. ‬ولكن الملاحظ ان الجانب الاكبر من الابواق الاعلامية تجنح‮  ‬إلي الرياء والنفاق ومسالمة اصحاب التيارات المتطرفة دون ان تستشعر حجم المسئولية تجاه التداعيات‮.‬في هذا المناخ الملبد بالغيوم والتعتيم والريبة هالني وازعجني ما جاء في كلمة خطيرة لفضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الجامع الازهر الشريف‮. ‬لقد حذر في لقاء مع مشاركين في مظاهرة تأييد من بعض اقاليم مصر المحروسة‮. ‬واشارت اليه‮ »‬صحيفة الشروق‮« ‬يوم‮ »‬الاثنين‮« ‬الماضي‮.. ‬من ان الدم سيكون للركب ان لم يتم مواجهة سيل الافكار المتطرفة‮. ‬ذكر ان تصاعد هذه التيارات التي تتسم بالتطرف والداعية إلي هدم الاضرحة انما تعود إلي تلاشي الفكر الاسلامي الوسطي الذي‮ ‬يتبناه الازهر الشريف‮. ‬ودعا كل الازهريين المخلصين لدينهم إلي مواجهة هذا الفكر بالحوار والحجة والتوعية‮. ‬طالب بمناقشة هؤلاء المتطرفين حول حكم الصلاة في المسجد النبوي والروضة الشريفة‮.. ‬فإذا قالوا ان هذا شرك بالله فانهم بذلك يكونون قد خرجوا عن الدين وما اجمع عليه فقهاء الاسلام‮.‬يأتي هذا الموقف الاسلامي الفقهي القائم علي احكام الدين والصادر من جانب قمة اكبر مؤسسة اسلامية في العالم والمؤيد من دار الافتاء المصرية في وقت تتوالي فيه اخبار قيام هؤلاء المتطرفين بحرق‮ ‬اضرحة اولياء الله الصالحين‮ ‬في بعض المدن‮. ‬لا جدال ان هذه الظاهرة المرعبة بالاضافة إلي العمليات الاجرامية التي تستهدف ممارسة الابتزاز تتطلب وقفة حازمة وحاسمة تردع هذه التوجهات التي تتعارض وتتناقض‮  ‬مع طبيعة مصر واهلها علي مر السنين‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل