المحتوى الرئيسى

> راهب الصحراء البهي عيسوي لـروزاليوسف: حذرت مبارك من انهيارات الدويقة في عام 82 ولم يهتم

04/05 21:27

كشف رئيس هيئة المساحة الجيولوجية الاسبق د.البهي عيسوي أنه حذر الرئيس السابق مبارك في عام 1982 من انهيار بهضبة المقطم ولابد من ايجاد حلول سريعة لها للحفاظ علي حياة المواطنين، إلا أنه لم يلتفت لتلك التحذيرات. وقال العيسوي الملقب براهب الصحراء لـ«روزاليوسف» إنه تم استدعاؤه من رئاسة الجمهورية بعد زلزال 1982 لبحث كيفية التصرف في بعض الانهيارات الجبلية بمواقع استراتيجية لمنع تكرارها وانقاذ الهضبة ووضع تصوره الكامل وكررها مع انهيارات عام 1992 إلا أن جميعها لم تجد الاستجابة. وأكد أنه قام بتقديم أول خريطة جيولوجية للقاهرة واحتفظت بها مكتبة الكونجرس الامريكي وهي توضح الازمة المتراكمة ومناطق انهيارات الدويقة التي تم تحديدها عام 1982 دون أن يلتفت إليها أحد أو تتخذ الاجراءات اللازمة لمنعها وانقاذ الأرواح التي زهقت تحت صخرة الدويقة عام 2008 . وقال عيسوي: إن الناحية البحرية بالمقطم بالاتجاه الطالع تتآكل بالكامل وتتزايد معدلات التآكل بشكل يومي لاستمرار عوامل التآكل وبصورة تراكمية، وأوضح أن علي محافظ القاهرة الاقتداء بالتهذيب الصخري الذي تم بالحافة الجنوبية لصالح إحدي الجهات السيادية عقب زلزال 1982 وتدعيم الجبل بالمصاطب لمنع تساقط الصخور ومنع تأثير عوامل التعرية. وأشار إلي أن التكسير الرأسي الذي تطلق عليه محافظة القاهرة بالتهذيب، سيعجل بانهيار الجبل وتساقط الصخور لأنه يخلخل الصخور واحدث ضعفا في الجبل مع عدم تناسب ارتفاعه مع ما تبقي منه بعد التكسير. وأوضح أن عملية وقف نزيف تسريبات الصرف الصحي ليست وحدها الحل لمنع تساقط الجبل فالهضبة محاطة بالمياه سواء من الصرف الصحي أو من المياه المستخدمة من إنشاءات آب تاون كايرو، وهذه العوامل بالاضافة إلي الطفلة العارية التي تقع في المنطقة الوسطي لتكوين الهضبة ما يجعلها سهلة التآكل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل