المحتوى الرئيسى

نجاد يعتبر بيان «التعاون الخليجى» صدر بضغط من أمريكا

04/05 21:22

اتهم الرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد مجلس التعاون الخليجى، الذى يضم السعودية والبحرين وقطر والإمارات وسلطنة عمان والكويت، بالخضوع لضغوط الولايات المتحدة، واعتبر أن بيان المجلس، الذى صدر مساء الأحد الماضى ويندد بالتدخل الإيرانى فى المنطقة، «اعتمد بضغط من الولايات المتحدة وحلفائها». قال «نجاد»، فى مؤتمر صحفى بمناسبة رأس السنة الإيرانية الجديدةالاثنين ، «لا نعطى أى قيمة قانونية لهذا الإعلان الذى اعتمد تحت ضغط من الولايات المتحدة وحلفائها». ودعا «نجاد» دول مجلس التعاون إلى «عدم الوقوع فى فخ» الولايات المتحدة التى رأى أنها تسعى لتقسيم بلدان المنطقة. وأكد أن «تدخل الولايات المتحدة وحلفائها فى المنطقة يهدف إلى إنقاذ الرأسمالية والنظام الصهيونى الذى يوشك على الانهيار». وقال: «كونوا واثقين، سيكون هناك قريبا شرق أوسط جديد من دون النظام الصهيونى ومن دون الوجود الأمريكى وأتباعه». كما اتهم «نجاد» الغرب بإثارة الاضطرابات فى سوريا ومختلف أنحاء الشرق الأوسط لتأمين موقع إسرائيل. وقال: «يريدون أن ينقذوا النظام الصهيونى (إسرائيل) من خلال التدخل فى المنطقة بهدف خلق شقاق بين شعوب المنطقة وحكوماتها». وأضاف: «أمريكا والنظام الصهيونى يريدان إضعاف مقاومة سوريا بإثارة خلاف بين الحكومة السورية والشعب السورى». وأعلن الرئيس الإيرانى دعمه لحليفته سوريا التى شهدت خلال الأيام الماضية تحركات احتجاجية سقط خلالها قتلى وجرحى، واعتبرها شؤون سوريا الداخلية. ودعا قادة الخليج إلى التعاون مع إيران عوضا عن الغربيين، قائلا: «انظروا إلى الخارطة وسترون مع من تتكلمون. الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون محكومون بالرحيل، إيران أفضل صديقة لكم فى المنطقة». وجدد «نجاد» مطالبته برحيل «القوات الأجنبية» من البحرين، وذلك فى إشارة إلى القوات السعودية والإماراتية التى أرسلت إلى البحرين لمساعدة السلطات على إعادة النظام وإنهاء المظاهرات والاعتصامات التى نظمها محتجون معظمهم من الشيعة الذين يشكلون غالبية سكان هذه المملكة الخليجية التى تحكمها عائلة سنية. وقال: «من المشين إرسال قوات، اسحبوها». وأضاف: «طبعا فإن على السعودية أن تصحح سلوكها وتعتذر للشعب البحرينى بسبب تواجدها المتغطرس». جاء ذلك عقب إصدار بيان لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجى فى العاصمة السعودية، الرياض، يرفض «التدخل المستمر» فى الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجى الـ6 بعد أن انتقدت إيران السعودية لإرسالها قوات إلى البحرين التى تشهد احتجاجات تقودها المعارضة الشيعية ضد حكم الأسرة الحاكمة السنية فى البلاد. وفى الوقت نفسه، نفى «نجاد» أن تكون لإيران شبكة تجسس فى الكويت مثلما أكدت السلطات الكويتية، قائلا إن «هذا التأكيد لا معنى له على الإطلاق»، وتساءل: «ماذا يوجد لدى الكويتيين يمكن أن يجعلنا نرغب فى التجسس عليه؟». وفى المنامة، أكد وكيل وزارة الخارجية البحرينى للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون «حق مملكة البحرين المشروع والكامل فى الاستعانة بقوات درع الجزيرة المشتركة التى تكفله الاتفاقيات الدفاعية والأمنية المبرمة بين دول مجلس التعاون وذلك للدفاع عن مملكة البحرين ضد أى خطر أو تهديد خارجى»، مضيفا أن «على الجمهورية الإسلامية الإيرانية اتخاذ الخطوات الكفيلة بإعادة بناء الثقة التى دمرتها التصرفات والتدخلات الإيرانية غير المقبولة جملة وتفصيلا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل