المحتوى الرئيسى

شركة كهرباء غزة .. حقوق وواجبات بقلم : زياد محمد حسن

04/05 21:18

:: المـتأمل لشركة كهرباء غزة يجد أن لها حقوقا ً وواجبات فأما الحقوق فهي تلك التي تناولتها السلطة الوطنيةالفلسطينية بأيدي أمينة حيث يخصم شهرياً ما قيمته 170 شيكل اسرائيلي سواء كان عليه متأخرات في الفاتورة أو لم يكن . السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة المقالة اتفقا على أن لا يتفقا في كل مناحي الحوار لعودة اللٌحمة إلى الوطن لكنهما اتفقا على الإستقطاع من راتب من المواطن المغلوب على أمره بالإتفاق مع شركة الكهرباء في غزة ، وإذا كان هذا الأمر حقا ً مشروعا ً للشركة فلماذا يتم الخصم على الموظف الذي دفع الفاتورة كاملة ولا يوجد عليه أي متأخرات؟ . إلى أن هذا الاجراء يعني أن الموظفين وغالبيتهم من الموظفين الذين يعيلون اسر كبيرة مطالبون بالالتزام بتسديد قيمة الفواتير الاخيرة لصالح الشركة، كما أنهم ملزمون قصرا بما يقتطع من راتبهم بشكل آلي من قبل وزارة المالية في رام الله. شركة الكهرباء في غزة كانت تضيف خصما ً اضافيا ً على الفاتورة الشهرية بما يسمى غرامة التأخير ، غرامة التأخير هذه بموجب القانون للشركات الخاصة يحكمه الكثير من التعسف وبموجب الحلول المنصوص عليها انسانيا ً لا سيما في ظل الحصار المتراكم على الموظفين وفي ظل الغلاء المنتشر في الأسعار كمرض حميد يتم العفو عنه لا القصاص منه . الموظف الذي عليه عشرة آلاف شيكلا ً نصفها أو أقل قليلا ً غرامات تأخير لم يتم ازالتها نهائيا ً بل تضاف إلى المبلغ المطلوب كليا ًوهو ما يسمى في العقود التجارية والمعاملات البنكية بالفوائد ، ومادام الأمر كذلك وقد تم الإتفاق بين الشركة والسلطات المعنية بالخصم على الموظف خصما ً ثابتا ً فلماذا لا يتم ازالة غرامات التأخير من المبلغ الإجمالي؟ بل يضاعف على قيمة الفاتورة الشهرية أيضا ً رسوم ثابتة عشرة شواكل وخدمات مشتركة خمسة شواكل ومسميات لا حصر لها وليس لها أول من آخر . شركة كهرباء غزة التي أضناها تلك السنين العجاف ابان الإنتفاضة الثانية والحصار ، لا تملك عصا موسى السحرية لكنها تملك حلاً سريعا ً للأزمة بإزالة غرامات التأخير المجحفة بحق المواطن الفقير ، وعلى النقيض أيضا ً فمن حق المواطن في غزة أن يحس أن الكهرباء في حالة تحسن دائم لا سيما أن أوقات انقطاع الكهرباء لم يتغير حتى بعد الخصم على الموظفين وبعد أن امتلأت جيوب الشركة بالأموال المضاعفة التي أصابتها بالتخمة ثم تشتكتي بعد ذلك قلة الإيرادات ، بينما أصيب المواطن بماس كهربائي في عقله .. فإرحمونا يرحمكم الله . . .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل