المحتوى الرئيسى

أميرة إبراهيم تكتب: يا رئيس الوزراء.. أهلا بك فى نادى النفاق

04/05 20:34

طالما أن النظام القديم لم يسقط، فلا تستغربوا قانون يمنع التظاهر بحجة الصالح العام، وتشريع يعد الأن للتصالح مع عصابة الأربعة والأربعين مقابل رد ماسرقوة وحلال عليهم ارباح السرقة وبراءة من أجيال دمرها أحباط الفساد والظلم.لكننى أستغربت أن ينزلق رئيس الوزراء سريعا ليدخل نادى النفاق الرخيص وينسب لنفسة مالم يفعلة علي سبيل الشو الأعلامى، فخرج تصريحان الأول من وزير الطيران إبراهيم مناع أنة أصدر تعليمات لأعادة تشغيل خط جوبا بجنوب السودان لأنة خط سياسى، وبعد سبع ساعات كاملة صدر تصريح غريب منسوب لرئيس الوزراء اذاعة التليفزيون وبثتة المواقع بانة وجة لأعادة تشغيل خط جوبا ، والسؤال من الذى وجة من؟ وزير الطيران وجة رئيس الوزراء أم أن الأخير أستدرجة مستشارى السؤ ليركب على أزمة مغلوطة تسبب فيها نشر بعض الصحف لخبر قديم نشرتة الدستور الأصلى فى 22 مارس عن أيقاف خط جوبا ضمن سبع خطوط جوية بسبب الخسائر، فنشرالخبر وكأنة جديد ومنها الأهرام التى نشرت الخبر على الصفحة الأولى منذ يومين فقط ولم تنتبة لضرورة تحديث الخبر وهو خطأ مهنى، فنشر خبر الأيقاف القديم فيما كانت الشركة بدأت بالفعل تشغيل بعض الخطوط التى علقت مثل برلين وجوانزو وجوبا.ولن أتوقف عند أداء الأهرام التى أتشرف بالأنتماء اليها وأتمنى أن تتعافى قريبا من حزمة الأمراض التى ضربتها سنوات ، لكننى لا أستطيع تجاهل المخطط المحكم لجر رئيس الوزراء _ الممثل الوحيد للثورة فى الحكومة الحالية_ ليصبح رويدا رويدا عنصرا نشطا فى نادى النفاق الذى يضم كثيرمن وزراءة مع الأسف.وبدلا من أن يقبل د.شرف أن تنسب لة توجيهات من أجل تلميعة وبروزتة بالأسلوب القديم، كان علية أن يوجة مستشارية الأعلاميين محترفى التلميع ليمدوة بالمعلومات الدقيقة عن خسائر خط جوبا قبل الثورة وبعدها، وأن يحدد للأعلام ومن خلفة الشعب من سيمول تشغيل الخطوط الخاسرة أو الخطوط السياسية على حد وصف وزير الطيران؟ كما سيكون على د.شرف أن يحدد هل ستدار أملاك الدولة لدفع فواتير السياسة التى ترسمها الحكومات فاشلة كانت او ناجحة، فأذا سارت يمينا سارت موارد الدولة معها واذا انتكست يسارا أنتكسنا معها؟ بمعنى هل ستبيع مصر الكهرباء مجانا للدولة س و ص، أو ربما الغاز لتشترى سلاما زائفا مع اسرائيل، وهل نجد توجيها من د.شرف بفتح قناة السويس للعبور المجانى لدول عدم الأنحياز_ مجازا_، أو تصدر الحكومة توجيها باقامة السائحين العرب مجانا فى فنادق الدولة لتدعيم أواصر الأخوة العربية.أليس هذا هو نفسة الأسلوب القديم الذى خرب أقتصاد البلاد وتركها محطمة مهدمة تستجدى المعونات، من نظام اشتراكى الى نظام رأسمالى الى نظام تهليب رجال الأعمال؟ أم أن موارد الدولة يجب أن تبقى خط أحمر لايمس، وعلى السياسيين أن يجدوا مواردا بعيدة عن أملاك الشعب لتمويل مغامراتهم السياسية، فاذا نجحوا كانوا ابطالا واذا فشلوا لن يلعنهم الشعب.على رئيس الوزراء أن يكشف بشفافية الدعم الذى تضخة الدولة لأى نشاط يخدم حسابات السياسة ليعلم الشعب الفاتورة التى سيدفعها للسياسة من أموالة لأن مؤسسات الدولة ملك للشعب وليس للحكومة ولارئيسها.وكلمة أخيرة للدكتور شرف: أحذر مستشارى الجهل والنفاق الذين أخرجوا سياسيين عظماء قبلك ولن يرقبوا فيك ألا ولا ذمة. أياك أعنى فأفهمى ياجارة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل