المحتوى الرئيسى
alaan TV

خفافيش الليل بقلم :شيرين مروان

04/05 19:56

خفافيش الليل !!مقال .بقلم :شيرين مروان . إنها حرب جديدة من نوع مختلف . إذا افترضنا أننا في حالة حرب –وبرأيي أننا كذلك – فكل الوسائل والخدع مشروعة لإضعاف طرف على حساب سيطرة طرف آخر .وعلى ذلك أبني قولي : حيث تلجأ الدول الغربية المعادية للشرق الأوسط والتي تدعي خوفها على المصالح والحريات المشروعة للعالم من منظور تطبيق الديمقراطية ،إلى خطة محكمة قوية مفادها استقطاب الطبقة المثقفة من الكتاب والصحفيين والإعلاميين والمفكرين والعلماء ورجال السياسة أصحاب المناصب العليا في الدول العربية ،وتقديم المغريات لهم من كل نوع ،لتجعلهم أدوات تصنع بها الفتن والمؤامرات .لأنها تعي جيدًا أنهم حال لسان شعوبهم أوعلى الأقل كانوا كذلك بالأمس القريب ،وكنا نظنهم كذلك لو استثنينا كتاب الأجندات الخاصة بالمنظمات والتوجهات السياسية في الوطن العربي . وبدأنا نلاحظ في هذه المرحلة بالذات (عصر الثورات، والتمرد وشق الصفوف ) أن هذه الفئة بدأت تنشط على الساحة الإعلامية .ولكي أكون أكثر وضوحا ً ولاأظلم أحدا ًفأنا لاأهاجم أصحاب الأقلام الحرة ،ولا حتى أصحاب الآراء الخاصة والذين يحملون توجهات أويؤمنون بأيديولوجيات معينة .فأنا مع إطلاق الفكر الحر وإعماله في خدمة مصالح شعوبنا من منطلق مقولة "الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية" ومع قاعدة الرأي والرأي الآخر كظاهرة صحية تنسجم مع النسيج المختلف الأطياف للمجتمع العربي .فأصحاب الفكر الحر يحملون مبادئا ً لا يتزحزحون عنها مهما طال الزمن .ولكن من أتحدث عنهم هم خفافيش تخرج ليلا ً لتمتص دماء العقول ،وفي النهار تقف خلف ثقوب كهوفها المظلمة ،مستعذبة ً قسوة ماأمعنته في ضحاياها من تعذيب ،وتشويه . هي آلة تعزف سردا ًمنفردا ً يستهويك ويشدك حتى تنتشي بلذته .وفجأة !!يشذ هذا اللحن فتجد نفسك أمام مشهد عزفٍ قد استنفذ قواك السمعية ..وهالك في النهاية ماسمعت !!!!... من أتحدث عنهم هم المتلونون بجميع الألوان !!يظهر كل واحدٍ منهم حرباء موجهة لاتمشي على هواها !!فترى الكتاب منهم (وهم مقصدي تحديدا ً) يهاجمون طرفا ً على حساب الطرف الآخر ،تحسبهم أصحاب مبادئ ،يدافعون عن وجهة نظرهم ..يراوغون ويلتفون على الكلام ،ويعتصرون لغة الضاد ليخرجوا منها درر الكلام ،ويتسلحون بقواميس اللغة العربية مستعرضين فصاحتهم وبلاغتهم ،ثم لاتلبث أن تراهم في اليوم التالي منقلبين بأقوالهم ،مستشهدين بأمثلة ٍمن التاريخ الغربي ماأنزل الله بها من سلطان ،استهوتهم فاستفاضوا واسترسلوا بالتحريض ...هم مثقفون ،ورجال دين ،وأقلامهم مؤثرة وفعالة .ولكن كيف؟!!ولحساب من ؟!!!!! إذا ً هي حرب جديدة (حرب عقول وأفكار) تقودها وترسخها هذه الزمرة من الكتاب ،وتقدمها للجائع طبقا ًمحشوا ً بكل الأفكار التي تبدو في ظاهرها تحررا ًوانعتاقا ً وتقدما ً.وهي في حقيقة الأمر لاتعدو سوى مؤامرة محاكة جيدا ً ،تحركها أياد ٍ خارجية خفية تلاحظ ,وترسم ،وتخطط ،وتحدد الأهداف ،من ثم تبدأ بالتنفيذ ...فترى في الميادين المتظاهرين ،وترى رجال السلطة ،ولاترى طرفا ً ثالثا ً ...يتغلغل خفية ً ثم يطلق نيرانه وينهزم مسرعا ً ،تغذي أفعاله أقوال هؤلاء المتلونين والذين يعتقدون أنهم قد نجحوا وينجحون في أداء مهامهم على أكمل وجه !!فيندسون بين الصفوف ،وعلى صفحات" الانترنت" وينصبون الأفخاخ بامتياز ..!!ولكن سرعان ماتسقط الأقنعة ويظهر زيف هذه الأقلام ... وإذا استغرب القارئ أنني أفصل بينهم وبين العملاء فأنا لاأعني ذلك بالضرورة ..ولكن هم أدوات مساعدة ومكملة تبث سمومها تزامنا ً مع الأحداث المتلاحقة ميدانيا ً ... وماأردت الوصول إليه هو التنبيه من هذه الفئة التي بدأت تواجه وتخرج كل مافي جعبتها من ألعاب سحرية مؤثرة حتى على أصحاب العقول والأفكار الحرة على مبدأ –خير وسيلة للدفاع هي الهجوم _ فهي ليست مطالبة بموقف تتخذه ، وليس عليها أن توضح فكرة أو تتبنى رأينا لأنها بكل بساطة تنتشر في كل الاتجاهات وعلى جميع المستويات هواء أصفرا يصيب بالمرض كل من مر عليه ،تستخدم أساليب الكر والفر في الكتابة ،تجيد فن الاختفاء والظهور ،وتتمتع بحجج تسد بها عين الشمس إذا لزم الأمر !!... وربما تخرج أصوات من هنا وهناك تصيح وتستريح !!! وهي تخدم مصالح الاستعمار دون أن تدري. أما من تجاهر بالقول علنا ً بطلب المساعدة والحماية الغربية فهي متآمرة لا محالة وهي الفئة التي أقصد ، فنحن مطالبون بأخذ الحذر والحيطة من الذين يدعون الوطنية ويؤثرون في عقول الناس فينساقون وراءهم متحمسين لأفكارهم. ولكن المصيبة الأكبر أن يصدقهم المثقفون والكتاب الأحرار من أبناء شعوبنا ،فيحدث ما يحدث ... وعلى الدنيا السلام !!!...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل