المحتوى الرئيسى

كوسا قد يواجه محاكمة جنائية خاصة

04/05 15:47

كشفت صحيفة ديلي تلغراف اليوم الثلاثاء أن وزير الخارجية الليبي السابق موسى كوسا قد يواجه دعاوى جنائية أمام محكمة بريطانية في غضون أسابيع بتهمة التورط في تفجيرات الجيش الجمهوري الأيرلندي.وقالت الصحيفة إن الفريق القانوني الذي يمثل نحو 160 من الضحايا البريطانيين لهجمات القنابل التي شنها الجيش الجمهوري الأيرلندي باستخدام مادة "سيمتكس" التي زودته بها ليبيا، يدرس تحريك دعوى خاصة ضد كوسا.وأضافت أن الفريق القانوني يبحث في إمكانية اتخاذ إجراءات جنائية خاصة وإجراءات مدنية ضد كوسا يمكن أن تقود إلى توجيه اتهامات متعددة ضده بالقتل والتآمر للتسبب بالقتل والجرائم المنصوص عليها في قوانين مكافحة الإرهاب.ورجحت الصحيفة احتمال قيام الشرطة البريطانية بإصدار أمر باعتقال كوسا إذا ما قبلت المحاكم الاتهامات الجنائية الموجهة ضده، على أن تقوم النيابة العامة بأخذ القضية على عاتقها إذا ما رأت أن هذا الإجراء يخدم المصلحة العامة.وأشارت إلى أن الفريق القانوني، الذي يمثل ضحايا تفجيرات الجيش الجمهوري الأيرلندي في أيرلندا الشمالية وبريطانيا في الفترة من 1983 إلى 1996 من شركة المحاماة (أتش 20) في لندن، جمع 10 صناديق من الوثائق التي يقول إنها تدعم قضيته ضد كوسا.ونسبت الصحيفة إلى المحامي ماثيو جوري العضو في الفريق القانوني قوله "لم نكن نتوقع مجيء كوسا إلى بريطانيا، ولكن بعد وصوله نقوم بدارسة بدء محاكمات مدنية خاصة أو جنائية ضده وإجراء استفسارات حول وضعه في المملكة المتحدة وأماكن أخرى". "موسى كوسا كان الصلة المباشرة بين طرابلس والجيش الجمهوري الأيرلندي حين عمل دبلوماسيا في السفارة الليبية بلندن"صلة مباشرةكما نقلت الصحيفة عن جيسون ماكيو الشريك المؤسس لشركة المحاماة (أتش 20) الموجود في طرابلس للتفاوض مع المتمردين قوله إن كوسا كان الصلة المباشرة بين طرابلس والجيش الجمهوري الأيرلندي حين عمل دبلوماسيا في السفارة الليبية بلندن.وأضاف ماكيو "أمضينا ما يقرب من 20 سنة في جمع الأدلة، ودور كوسا لا لبس فيه، وما هو واضح تماما أن الجيش الجمهوري الأيرلندي لم يحصل على المتفجرات البلاستيكية من أي مكان آخر"، ورجح إمكانية قيام ليبيا بتزويد جماعات إرهابية أخرى في جميع أنحاء أوروبا، مثل منظمة إيتا الانفصالية في إقليم الباسك، بالأسلحة.وقال ماكيو إنه سيقدم نصائح لقيادة الثوار في ليبيا حول كيفية إثبات تورط العقيد معمر القذافي بشن هجمات إرهابية ضد الغرب.وكان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ أبلغ مجلس العموم (البرلمان) أمس الاثنين أن كوسا لم يحتجز وشارك في مناقشات مع مسؤولين بريطانيين منذ وصوله إلى لندن الأربعاء الماضي من تلقاء نفسه، ولم يحصل على أي حصانة من العدالة البريطانية أو الدولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل