المحتوى الرئيسى

الأمريكيون يحسدون الفنزويليين والسعوديين على تزودهم بأرخص وقود في العالم

04/05 13:52

دبي – حازم علي تحلق أسعار النفط نحو أعلى مستوياتها التاريخية فيتدفق القلق إلى قلوب أصحاب المركبات في الولايات المتحدة الأمريكية. فملء خزانات سياراتهم بالوقود يستنزف المزيد من ميزانيتهم. يلقون باللوم على الإضطرابات في الشرق الأوسط، ويحسدون سكان هذه المنطقة على أنهم يتزودون بالوقود مقابل أسعار زهيدة. ويشعر الأمريكيون بالألم عند اقترابهم من مضخات الوقود، مع أنهم يدفعون أقل بكثير من ما يتكبده السائقون في العديد من الدول المتقدمة الأخرى. الكنديون، على سبيل المثال، يدفعون ثمن غالون الوقود أكثر بنحو 30% من المستهلكين في الولايات المتحدة، على الرغم أن كندا تعتبر أكبر مورد أجنبي للنفط إلى الولايات المتحدة. مقارنة الأسعار جدول مقارنة الأسعار ووفقا للجمعية الأميركية للسيارات فإن متوسط سعر غالون (3.8 ليتر) البنزين العادي الخالي من الرصاص يبلغ 3.59 دولار في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو سعر أعلى بمقدار 80 سنتا مقارنة بالسعر في العام الماضي، وبمقدار 30 سنتا من أسعار عام 2008، عندما كانت أسعار البنزين تتجه نحو تسجيل أعلى مستوى لها في التاريخ ليبلغ سعر الغالون 4.11 دولارات. وأظهر مسح، أعدته شركة "إيرإينك" الاستشارية، لأسعار البنزين في جميع أنحاء العالم أن سعر الغالون في تورونتو بلغ 4.96 دولارات، بينما بلغ في مدينة نيويورك 3.82 دولارات. والأسعار في كندا ما زالت مقبولة مقارنة مع تلك المسجلة في عدة دول أوروبية، فضلا عن بعض المدن الأفريقية والآسيوية، فالأتراك والأريتريون والنرويجيون يدفعون أعلى سعر للوقود في العالم، فسكان اسطنبول يدفعون 9.63 دولارات للغالون، بينما أسعار الغالون في العاصمة الإريترية أسمرا، وأوسلو سجلت 9.59 و9.27 دولارات على التوالي. وتندرج اليونان والدنمارك والسويد وبلجيكا والمملكة المتحدة وهولندا ضمن البلدان التي لديها أعلى أسعار البنزين في العالم، فالسائقون يدفعون ما لا يقل عن 8 دولارات للغالون. ومع ذلك، فإن هذه الأسعار لن تحد من سخط العديد من المستهلكين في الولايات المتحدة رغم معرفتهم بأنهم ينفقون أقل بكثير على البنزين من نظرائهم في أماكن أخرى. ويشير تقرير لجمعية الأميركية للسيارات إلى أن الكثير من الأمريكيين يكترثون إلى ما ينفقه الآخرون على الوقود خارج الولايات المتحدة، موضحة أن هؤلاء هم ذوي الدخل الثابت أو الذين كانوا عاطلين عن العمل لفترة طويلة. الاضطرابات في الشرق الأوسط وعلى الرغم من وفرة امدادات النفط الخام، ارتفعت الأسعار بإطراد منذ الصيف الماضي. فالاضطرابات في الشرق الأوسط كانت سببا في اشتداد حدة المضاربة على النفط. ونتيجة لهذا الوضع ارتفعت أسعار وقود السيارات في الولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى، لكن في بعض الدول النفطية استقرت الأسعار. فعلى سبيل المثال فإن الأسعار في ليبيا، التي كانت مسرحا لبعض من الفوضى الدموية، استقرت الأسعار نسبيا عند حوالي 54 سنتا للغالون. وليبيا، على غرار العديد من الدول الأعضاء في منظمة "أوبك"، سجلت أدنى أسعار للبنزين في العالم، وذلك بفضل الدعم الحكومي. وفي خضم الاضطرابات الحالية في بلادهم، يخشى العديد من الليبيين التزود بالوقود خوفا من تعرضهم للقتل. وتشمل قائمة أرخص وقود في العالم بلدان نفطية فنزويلا والسعودية وتركمانستان والبحرين والكويت وقطر. فسعر غالون البنزين في هذه البلدان أقل بكثير من دولار واحد. وفي العاصمة الفنزويلية كاراكاس، يباع الغالون بـ 6 سنتات فقط، وهو أرخص سعر بالعالم، ويليها الرياض حيث يشتري السعوديون الغالون بـ45 سنتا. ويتمنى الأمريكيون أن يحظوا بأسعار مماثلة، فهم يقطعون مسافات طويلة، وموسم الصيف الذي تكثر فيه الرحلات على الأبواب، لكن التكاليف ترهق جيوبهم، لكن الحصول على وقود بالأسعار الموجودة في الرياض أو كاركاس أمر مستحيل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل