المحتوى الرئيسى

نظرة للمستقبل!!

04/05 13:48

الثقة والتفاؤل..طريقنا لمواجهة الخوفعلينا أن نبدأ في التفكير بهدوء وتعقل ونبتعد عن العصبية في ردود أفعالنا. ولا داعي للتشاؤم.. وعلينا أن ننظر للغد ومصلحة بلادنا التي تمر بظروف صعبة للغاية.أقول ذلك لأننا شعب معتدل ومستنير في الفكر وعلينا ألا ننفعل - كما قلت- وحان الوقت أن نعمل ونفكر في الغد بروح من التفاؤل ووضوح في الرؤية.ومناسبة هذا ما ألاحظه الآن علي الساحة من الخوف والرعب من فوز كتلة ما في المجتمع بالأغلبية في البرلمان القادم بمجلسيه الشعب والشوري.. وحالة الانفلات الأمني الذي يرعب البعض خاصة ما حدث في مباراة الزمالك وحادث اختطاف ابنة عفت السادات وعودتها بمساعدة الشرطة.لابد أن نواجه كل ذلك بالتعقل ونناقش ما يحدث في إطار من الثقة في أنفسنا ولا نلقي بالاً لما يسميه البعض بالثورة المضادة.. لأن مثل هذه الأحداث متوقعة ممن يرفضون الثورة والإصلاحات والقضاء علي الفساد.. وعلينا الحفاظ علي ثورتنا العظيمة التي أصبحت المثال والقدوة في العالم.تعالوا نواجه تلك الثورة المضادة بروح من التفاؤل.. وننظر للمستقبل ونعمل معاً لنصل إلي ما نحلم به جميعاً لبلادنا العظيمة ويكفي ما نواجه من خواطر علي حدودنا الشرقية والغربية والجنوبية.لا داعي لاستمرار التفكير في نظرية "الفزاعات" ونواجه أنفسنا ونثق فيها ولا نخشي شيئاً.. علينا أن نذهب إلي أي انتخابات لندلي بأصواتنا ونحسن اختيار من يمثلنا.. ونتابع الاداء وإذا فشل أو حاد عن الهدف المنشود فلن نعيد انتخابه مرة أخري.. وهذا هو الطريق.. ونضع نصب أعيننا أن تكون القدسية للصندوق.فالصوت له قيمة ولابد أن نراهن علي الشعب المصري كله ولا نترك الفرصة لاحتلال منصب بالنفوذ أو الواسطة والأموال.لابد أن نناقش البرامج الانتخابية وننتخب وفقها.. لا وفق المال أو المعرفة الشخصية فقط وننهي أسطورة نائب الخدمات اياه!!أعلم أن البعض منا- وبمنتهي الصراحة- يشعر بالقلق خوفاً من تقلد بعض التيارات مثل السلفية أو الإخوان أو الوهابية أو الحزب الوطني أو غيرها.. وعلينا مواجهة ذلك بمزيد من الوعي بأهمية الصوت الواحد- كما قلنا- وأيضاً - في مقابل ذلك - علينا أن نكون متأكدين ونهييء أنفسنا بأن الديمقراطية التي نحلم بها لن تتحقق في ستة أشهر فقط أو حتي سنة!!كما أن هناك نقطة مهمة للغاية.. فكل هذه التيارات التي تحدثنا عنها لا تمثل الأغلبية في المجتمع فالأغلبية.. وبلا غضب.. صامتة وهذا الكتلة في تصوري تقترب من ال 90% وبالتالي لا داعي للانزعاج من انتخابات أو ثورة مضادة.. وعلينا أن نعيش علي الأمل في غد أفضل بإذن الله.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل