المحتوى الرئيسى

تحقيق- الاصوات المطالبة بالتغيير في ليبيا تعلو مع نقص الامدادات

04/05 11:20

طرابلس (رويترز) - أصبح الليبيون في الازقة الضيقة المتشابكة بسوق طرابلس القديم يجاهرون بتوقعاتهم بالسقوط الوشيك لنظام الزعيم الليبي معمر القذافي.يبدو أن صبرهم نفد في مدينة تعاني من نقص الوقود وتشهد طوابير طويلة للحصول على السلع الاساسية في حين يقاتل المعارضون المتمركزون في شرق البلاد قوات القذافي.ويقول صاحب مشروع صغير طلب عدم نشر اسمه "سيأتون من الشرق الى هنا. ربما بعد أسبوعين. وأضاف "لكن الان يشعر الناس بالخوف."وهذه الصراحة في التعبير هي ما يثير الدهشة في مدينة تعتبر قلعة القذافي الحصينة وحتى الان كانت كل أشكال المعارضة تسحق فيها بقوة.ويقول أحد سكان طرابلس ان أعمال الشغب تندلع خارج محطات البنزين حيث ينتظر السائقون المحبطون في طوابير من مئات السيارات محاولين الحصول على كمية من الوقود الذي أصبح نادرا في البلاد. وسقط قتيل واحد على الاقل يوم الاحد.وقد يكون غضب الناس بسبب نقص العناصر الاساسية للحياة اليومية هو عامل الحسم للانتفاضة المندلعة على الجبهة الشرقية حيث ينخرط المعارضون في مواجهة غير محسومة مع القوات الحكومية.وأصبح سكان طرابلس أكثر جرأة في التعبير وأكثر انتقادا للاوضاع منذ بدء الغارات الجوية الغربية يوم 19 مارس اذار الماضي على الاقل في أحاديثهم الخاصة عندما لا يكون أحد من مسؤولي الحكومة يستمع.وقال رجل عجوز يجلس أمام متجره كذلك أنه يتوقع سقوط القذافي خلال اسبوعين. وقال ان البلاد تعرضت لمصاعب أكبر أثناء الحرب العالمية الثانية عندما تقاتلت قوات التحالف وقوات المحور على الاراضي الليبية.أضاف مبتسما "ما يحدث الان لا يقارن بعام 1943 عندما قصف الانجليز طرابلس" مشيرا الى سقوط طرابلس في يد الجيش البريطاني.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل