المحتوى الرئيسى

صفحة الحكومة: وزير النقل يزور «محطة مبارك».. والقراء: غيروا اسمها وكفاية استفزاز

04/05 10:46

  أثار خبر نشرته الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء على موقع «فيس بوك» الإلكتروني، صباح الثلاثاء، عن زيارة وزير النقل لمحطة مترو «مبارك»، انتقادات واسعة من زوار الصفحة الذين رفضوا بقاء اسم الرئيس السابق على المحطة، وطالبوا بتغييره إلى «الشهداء» أو «رمسيس» أو «سعد الدين الشاذلي». واعتبر معظم المعلقين على الخبر أنه «مستفز»، فقال أحمد فرج: «كفاية بقى استفزاز للناس حرام عليكم»، وأيده محمد خليل: «لازم يتشال اسم مبارك من كل حاجة، مينفعش الإستفزاز ده»، فيما قالت مريم ركابي: «حسنى مبارك لم يعد له وجود، غيروا الاسم بدل ما ننزل نغيره». وطالب محمود جلال بسرعة تغيير اسم المحطة لأن «القتلة واللصوص والخونة لا يجب فرض أسمائهم على شعب ثار ضدهم»، بينما تساءل «بيرو»: «محطة مبارك إزاي يعني؟ مافهمتش القصد إيه؟ ولا بتشوفوا رد الفعل؟ أديكو شفتوه.. حانشوف الاسم ده تاني ولا هى ناقصه فوران؟» مضيفاً: «الاسم ده لازم يتشال ويتلغى فوراً لأن العصر ده انتهى». واشتبك عدد من أنصار الرئيس السابق مع المعلقين مؤكدين أن مبارك جزء من تاريخ مصر ولا يجوز محوه، فقالت «نوجا»: «مبارك مش اسم ويتمسح ده تاريخ عمره ما يتمسح ولا يتلغي»، وهاجم ماجد نعيم المطالبين بتغيير اسم المحطة قائلاً: «أنتم بتثبتوا بتعليقاتكم عديمة التربية للحكومة أن كلامكم غير محترم»، فيما أكد «دراجون»: «اسمها مبارك غصب عن عين أي حد.. والمتهم برئ حتى تثبت إدانته». ورداً على مؤيدي الرئيس السابق قال أحمد منصور:«تم تغيير أسماء جامعة القاهرة والإسكندرية بعد ثورة يوليو فقد كانتا فؤاد الأول وفاروق الأول والتاريخ لم يتأثر في شيء»، فيما اقترح عمار محمد حلاً يرضي جميع الأطراف بتسميتها «محطة الرئيس المخلوع».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل