المحتوى الرئيسى

صحفى يتهم صفوت الشريف بتحريض بلطجية للاعتداء عليه

04/05 09:52

محمد سعد شحاتة - علي سعيد Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  اعتدى بلطجية على الزميل على سعيد، الصحفى فى مجلة الإذاعة والتليفزيون، فى الحادية عشرة من مساء الخميس الماضى أمام بوابة المتحف المصرى الخلفية بميدان الشهيد عبدالمنعم رياض القريب من ميدان التحرير، وحسبما قال سعيد لـ«الشروق» فإنه اتهم صفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق، فى بلاغ رسمى، بتحريض البلطجية على الاعتداء عليه بوحشية.ووفقا لعلى سعيد فإن «القصة بدأت بحوار أجريته فى عدد المجلة الصادر هذا الأسبوع مع اعتماد خورشيد، ورتبت الحوار ليكون المشهد عن دور صفوت الشريف فى المشهد السياسى المصرى منذ الستينيات، وجعلت عنوانه: «اعتماد خورشيد شاهدة على انحرافات صفوت الشريف»، ووصفت الشريف فى المقدمة بأنه «كبير أغوات دولة مبارك» وفقا لما روته اعتماد خورشيد وهو كلام يدينه فى كل الأحوال».لكن لماذا التيقن الذى جعل سعيد يتهم الشريف فى المحضر الرسمى رقم 4 أحوال قسم قصر النيل فى 1 أبريل، بتحريض البلطجية عليه؟ الإجابة يؤكدها سعيد فى كلامه، وطبقا للأقوال المنسوبة إليه فى محضر التحقيق فإن «كل همى كان حماية وجهى من ضرب 4 بلطجية يتعرضون لى فى وسط البلد، وبالتالى لم أستطع التيقن من ملامحهم أبدا، لكنهم قالوا لى بالحرف الواحد: «ده إنذار ليك وليها عشان تلم لسانك».«طبعا تغيرت الدنيا تماما، لقد اتصل مسئولو المجلة بوزارة الداخلية فجر الجمعة، ووجهتنا قيادات الوزارة إلى قسم قصر النيل وتحرر المحضر وأحالنى القسم إلى مستشفى المنيرة بالسيدة زينب لتوقيع الكشف الطبى، ورصد التقرير وجود كدمات وأورام ورضوض فى الوجه وأماكن متفرقة بالرأس وتجمعات دموية ظاهرة تحت العين وجرح قطعى فى الشفة العليا»، تابع على: «إن الأمر لم يقتصر على ذلك لأننى حكيت فى المحضر تقريبا ملخصا لما دار فى حوار المجلة على 5 صفحات، وعرفت أن اعتماد خورشيد تقدمت ببلاغ بعد تهديدات مجهولة تلقتها وأن وزارة الداخلية فرضت حراسة على مقر إقامتها».أضاف سعيد: «لقد زادنا هذا الموقف فى المجلة إصرارا على فتح قضايا نائمة، وأصبحنا واثقين فى قوة موقفنا، فهؤلاء الذين كانوا يحكمون مصر ولا يستوعبون أن الثورة قامت سنفتح ملفاتهم المسكوت عنها كلها، ونكمل مطالب ثورتنا، ويفكر زملاء معى فى «الإذاعة والتليفزيون» فى عمل وقفة احتجاجية ضد بقاء رموز النظام السابق مطلقى السراح دون محاكمة أو كما أطلقت عليهم «كهنة معبد مبارك» الذين لم يخضعوا لأى محاكمة أو مساءلة قانونية».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل