المحتوى الرئيسى

إيمان العبيدي تروي لـCNN محنة اغتصابها واعتقالها

04/05 08:47

 العبيدي لحظة اقتحامها الفندق لإعلام الصحفيين بواقعة اغتصابهاطرابلس، ليبيا (CNN) -- أعربت إيمان العبيدي، الفتاة التي قالت إن عناصر موالية للزعيم الليبي معمر القذافي اغتصبوها، عن خشيتها على حياتها وروت لـCNN، الاثنين، تفاصيل ما تعرضت له قبيل وبعد اعتقالها في 26 مارس/آذار الماضي.وأكدت العبيدي في مقابلتين عبر الهاتف مع برنامج "AC360" الذي تبثه الشبكة، الإفراج عنها لكنها قالت بإنها "رهينة" لا تستطيع مغادرة البلاد بعد أن أحبطت السلطات محاولاتها للسفر.وأضافت قائلة: "حياتي في خطر وأدعو كل منظمات حقوق الإنسان لكشف الحقيقة والسماح لي بالمغادرة فأنا  رهن الاحتجاز هنا."ويشار إلى أن إيمان العبيدي اختفت عن الأنظار منذ السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي، عندما كشفت للصحفيين الأجانب في فندق عن تعرضها للاغتصاب، وأنها احتجزت لدى مؤيدي القذافي طوال يومين وأن 15 رجلاً منهم تناوبوا على اغتصابها.واقتيدت وسط احتجاجات الصحفيين خارج الفندق واختفى أثرها حتى الأحد. (شاهد الفيديو)وتحدثت إيمان خلال المقابلة وهي تغالب دموعها تارة وبنبرة تحد تارة أخرى عن مزاعم تعرضها لانتهاكات قائلة بأن مغتصبيها سكبوا الكحول في عينيها وتناوبوا على اغتصابها كما استخدموا البنادق لفعل الفاحشة بها من الخلف.وشرحت قائلة عبر مترجم" أوثقوا يداي للخلف وقيدوا أرجلي وبدأوا في ضربي وعضي في كافة أنحاء جسمي.. صبوا الكحول في عيني حتى لا أري..اغتصبوني من الخلف باستخدام بنادقهم ورفضوا السماح لنا بالذهاب للحمام.."وتابعت: "تناوبوا في القيام بذلك.. يقضي أحدهم حاجته ويأتي الآخر."وقالت العبيدي إن امرأة أخرى كانت محتجزة نجحت في فك وثاقها ما أتاح لها الهرب.وأضافت" هددوني بالقتل وبأنني لن أغادر السجن مطلقاً إذا توجهت للصحفيين أو أطلعتهم على أي من ما جرى في طرابلس."ويذكر الإصابات التي كانت تبدو على إيمان لدى CNN لها لدى اقتحامها بهو الفندق، تؤكد مزاعم تعرضها للاغتصاب، إلا أنه لم يتسن الشبكة التأكد بشكل مستقل منها.وحول فترة اختفائها بعد جرها من الفندق، قالت إيمان إنها أخضعت للتحقيق على مدى 72 ساعة تلو انتزاعها أمام كاميرات الصحفيين من بهو الفندق، قام خلالها المحققون بصب المياه  على وجهها وإلقاء الطعام عليها، ولم تنتهي جلسات الاستجواب المتواصلة وحتى تأكيد الاختبارات تعرضها للاغتصاب.وأضافت  بالقول: "بظهور النتائج التي أثبتت تعرضي للاغتصاب عندها تم الإفراج عني."ونددت بتصريحات المسؤولين الليبيين ووسائل الإعلام الرسمية  في طرابلس التي وصفتها بـ"المختلة عقليا" و"الثملة" و"العاهرة"  قائلة بإنها دمرت سمعتها، مضيفة: "لم تتح لي فرص الرد عليها."ولفتت العبيدي إلى أنها اختطفت من قبل القوات الموالية للقذافي ثلاثة مرات: الأولى عند جرها من بهو الفندق، والثانية عند محاولتها للهرب إلى تونس الأسبوع الماضي، والأخيرة الأحد الفائت ورافقها تهديد بعدم رفع شكواها إلى وحدة التحقيقات بالشرطة.ورغم المخاطر المحدقة أكدت العبيدي أن أكثر ما يهمها هو إيصال صوتها للعالم، واختتمت بالقول: "أريد أن أوجه كلمة إلى كل من يشاهدنا في أمريكا، نحن شعب مسالم ولسنا أعضاء في تنظيم القاعدة.. نحن شعب بسيط لسنا متطرفون لا نطلب شيئاً سوى حريتنا وكرامتنا وأبسط حقوق الإنسان التي حرمنا منها."ومن جانبه ناشد والدها الأسرة الدولية نجدة ابنته قائلاً: "ما يحدث لها خطأ.. ماذا عساني أن أفعل؟ لا حول ولا قوة لي.. أحدث منظمات حقوق  الإنسان وكل الحركات الحقوقية الدولية التدخل ومساعدتنا."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل