المحتوى الرئيسى

«المصرى اليوم» تنشر النص الكامل لبرنامج حزب «الإخوان» قبل إقراره

04/05 20:55

تنفرد «المصري اليوم» بنشر نص النسخة شبه النهائية من برنامج حزب «الحرية والعدالة»،  قبل إقراره بأيام من مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين. ويقع البرنامج في 81 صفحة منقسما إلى 8 أبواب، هي مبادئ وتوجهات الحزب، والدولة والمبادئ السياسية، والتنمية المتكاملة، والبرنامج الاقتصادي، والقضايا الاجتماعية، والشؤون الدينية والوحدة الوطنية، والثقافة والفن، والإعلام. ويتخذ الحزب من الشريعة الإسلامية مصدرًا للتشريع، وينص على الوحدة الوطنية، وحرية الاعتقاد والعبادة وحق غير المسلم في التحاكم إلى شريعته في أموره الخاصة، واحترام حقوق الإنسان ومدنية الدولة، فلا هي دولة عسكرية ولا دينية، وعضوية الحزب مفتوحة لجميع المواطنين المصريين على اختلاف عقائدهم وأجناسهم وأعمارهم. ويؤكد برنامج الحزب على تحقيق الإصلاح السياسي والدستوري وإطلاق الحريات العامة وتكوين الأحزاب وإقرار مبدأ تداول السلطة طبقا للدستور، واعتبار الأمة مصدر السلطات، والشعب صاحب الحق في اختيار حاكمه ونوابه والبرنامج الذي يعبر عن طموحاته. وتتضمن أهداف الحزب الارتقاء بالتعليم والبحث العلمي والاهتمام بقطاع الشباب، واحترام الشرعية الدستورية، والعمل من خلال القوانين والدستور لإحداث التغيير، ويرى أن النظام البرلماني هو الأنسب لظروف البلاد، معتبرًا أن أهم مزاياه مسؤولية الوزارة أمام البرلمان. ويوضح البرنامج خصائص الدولة، على أنها تقوم على مبدأ المواطنة، ودولة دستورية، تتعدد فيها السلطات، وسيادة القانون، ويؤكد على الاستقلال الكامل للسلطة القضائية عن السلطة التنفيذية، وفصل ميزانية القضاء عن ميزانية وزارة العدل، واستقلال وانتخاب النائب العام من مستوى قضائي معين. فيما شهد البرنامج حذف بند موقفه من حق القبطي والمرأة في الترشح للرئاسة، واكتفى بالتأكيد على عدم التمييز بين المواطنين في الترشح على أساس الدين أو الجنس أو اللون وإتاحة الفرص أمامهم دون أن يحدد أي منصب. وعلى المستوى السياسات الخارجية، أكد برنامج الحزب على احترامه للعهود والمواثيق الخاصة بحقوق الإنسان في القانون الدولي، وإصلاح منظمة الأمم المتحدة، وعلى مستوى الشؤون الدينية والوحدة الوطنية يهتم بتفعيل دور مجمع البحوث الإسلامية بانتخاب أعضائه، ودمج وزارة الأوقاف مع الأزهر، واختيار شيخ الأزهر بالانتخاب من بين أعضائها، وإعادة تشكيل هيئة كبار العلماء بالانتخاب من أعضاء مجمع البحوث الإسلامية. ويرى تقليل قنوات الإذاعة والتليفزيون ومنحها الاستقلال لتكون صوت الشعب، وإلغاء المجلس الأعلى للصحافة ونقل اختصاصاته لنقابة الصحفيين.   وفيما يلي النص الكامل لبرنامج الحزب: المقدمة: نقر نحن – مؤسسى حزب الحرية والعدالة – أن حزبنا هذا إنما هو ثمرة من ثمرات ثورة الشعب المصرى المباركة التى بدأت في 25 يناير 2011م، والتى لولاها – بعد فضل الله تعالى – ما كان له أن يظهر على الساحة أو يطرح نفسه على الناس . ولقد اخترنا له هذا الاسم (الحرية والعدالة) لأن الحرية هبة من الله تعالى لكل البشر حيث يولدون أحرارا، كما أنها فريضة إسلامية قررتها شريعته، ولذلك تربينا على العبارة المأثورة (حريتك أثمن من حياتك)، كما أننا نتوق إلى تحرير الوطن وتحرير الإرادة الوطنية من كل سلطان أجنبى يمس الكرامة والهوية، إضافة إلى أننا أكثر من تعرض للاضطهاد والسجن والاعتقال فى هذا الوطن وحرمنا من العدل والإنصاف، أما العدالة فهى من العدل الذى هو اسم من أسماء الله الحسنى، وأفعاله سبحانه كلها لا تخرج عن نطاق العدل رغم أنه لا يُسأل عما يفعل، ونعنى بالعدالة العدل أمام القانون والقضاء، وكذلك العدالة الاجتماعية أى التكافل بين أفراد المجتمع، وهما – الحرية والعدالة – الجناحان اللذان يوفران المناخ الملائم للتقدم والتنمية. لقد فتحت الثورة المباركة للشعب المصرى آفاق الأمل والرجاء فى القضاء على الاستبداد السياسى والظلم الاجتماعى والنهب الاقتصادى والتخلف العلمى والتعليمى والتضليل الإعلامى والخروج من نفق الفقر والجهل والمرض، والانتقال إلى ساحات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان والعدل الاجتماعى والقضاء العادل الحر والنهوض والتقدم . وإذا كنا نقدر جهود كل الثوار فإننا نخص بالذكر الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم فى سبيل الله فداء لحرية الوطن والمواطنين – تقبلهم الله وأنزلهم من المنازل أعلى عليين – كما نثمن دور الشباب الذى فجر هذه الثورة وأشعل شرارتها حتى التف حوله الشعب بكل طوائفه وأطيافه، ومن ثمّ فإننا نرى أنه لابد أن يكون له دوره الفعال فى إدارة شئون البلاد، فهم قادة المستقبل الذين تقوم على أكتافهم نهضات الأمم . كما نقدر موقف الجيش المصرى البطل، جيش الشعب الذى حمى الشعب والثورة، والذى يحمى دوما حدود الوطن، والذى أصر على نقل السلطة إلى المدنيين نقلا سلميا هادئا، فاستحق من الشعب كل الحب والتقدير . إننا نعمل على أن تعود مصر قوية عزيزة كريمة تستمد عزتها وكرامتها من عزة كل مواطن فيها وكرامته، وأن نبنى الإنسان الصالح روحيا وإيمانيا وعلميا وثقافيا وخلقيا على قيم الحق والحرية والمواطنة والتعددية واحترام حقوق الآخرين والإيجابية فى ممارسة الحقوق والواجبات السياسية، ونعمل من أجل بناء نهضة علمية واقتصادية للقضاء على الفقر والعوز والبطالة والاهتمام بالصحة العامة والرياضة واحترام الدستور وسيادة القانون وتنفيذ أحكام القضاء، وحرية الصحافة والإعلام . كما نعمل على أن تكون قوية فى محيطها العربى والإسلامى فقد كانت دوما مصدر إلهام وإشعاع، وإمداد لهذه الدول بالمعلمين والخبراء والمهنيين والفنيين وأسهمت فى بناء هذه الدول وتعميرها، كما يمكن أن تكون مركزا لنهضتها بما تملكه من عقول وعلماء وإمكانات وأيد عاملة فى استثمار الفوائض النقدية للدول البترولية وتحقيق التكامل الزراعى والصناعى المدنى والعسكرى والتجارى بما يقوى جميع هذه الدول ويغنيها عن الحاجة للدول المهيمنة . كما نعمل لتحرير إرادة مصر وقرارها من سلطان الدول الكبرى وأن تتعامل معها على أساس الاحترام المتبادل وليس تعامل الأتباع المحتاجين السائلين، ونؤكد احترامنا لكافة المواثيق والمعاهدات والاتفاقات الدولية التى تدعو إلى السلام العالمى واحترام حقوق الشعوب والتعاون بينها والسعى إلى خير البشرية جمعاء. ويرى المؤسسون أن إصلاح ما أفسده الطغاة والنهوض بالوطن مهمة جسيمة لا يقوى عليها فصيل وحده أو حزب بمفرده، ومن ثمّ فهم يدعون إلى التعاون الوطنى أو على الأقل التنافس الشريف فى مجال الخدمة العامة دون إقصاء أو استبعاد أو إرهاب فكرى أو محاولة فرض مرجعيات، والشعب هو الفيصل والحكم، ويؤكد المؤسسون أنهم يتمسكون بكل المبادئ والقيم الأخلاقية فى كل المجالات التى يعملون فيها، وهم يوقنون أنهم يملكون – بفضل الله – ما ينهض بمصر والعالم العربى والإسلامى، وينفع العالم كله . لهذا يتقدم المؤسسون لشعب مصر ببرنامج حزب الحرية والعدالة آملين أن يحظى بثقته .. والله ولى التوفيق ؛ الباب الأول : مبادئ وتوجهات الحزب .. الرؤية والمنهاج الباب الثاني : الدولة والمبادئ السياسية الباب الثالث : التنمية الباب الرابع :الإقتصاد الباب الخامس : القضايا الإجتماعية الباب السادس : الشؤون الدينية والوحدة الوطنية الباب السابع : الثقافة والفن الباب الثامن : الإعلام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل