المحتوى الرئيسى

المعركة تستعر في ساحل العاج والامم المتحدة تقصف قواعد لجباجبو

04/05 07:16

أبيدجان (رويترز) - هاجمت طائرات هليكوبتر فرنسية واخرى تابعة للامم المتحدة اخر معاقل رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران جباجبو في أبيدجان يوم الاثنين بينما تدفقت القوات الموالية للحسن واتارا المطالب برئاسة البلاد الى المدينة في "هجوم نهائي."وسمعت اصوات انفجارات واطلاق نيران من اتجاه القصر الرئاسي واذاعة (ار تي اي) الحكومية وجسرا من جسرين يربطان المدينة المطلة على بحيرة بالمطار وهي اخر المعاقل الاستراتيجية التي يسيطر عليها الزعيم الحالي الذي يرفض التنحي منذ الانتخابات التي اجريت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.وقال شهود إن طائرات هليكوبتر حربية بقيادة بعثة الامم المتحدة بالدولة الواقعة في غرب افريقيا اطلقت صواريخها على قواعد جباجبو العسكرية بالقرب من مقر اقامته الرسمي مما أدى الى انفجارات ضخمة هزت المنازل المجاورة وحطمت زجاج النوافذ.وفي وقت لاحق قال متحدث باسم حكومة واتارا ان قوات موالية لواتارا استولت على مقر اقامة جباجبو بحي كوكودي المحاط بالاشجار لكن لم يتسن تأكيد المعلومات بشكل مستقل ونفى ذلك مصدر عسكري موال لجباجبو طلب عدم الافصاح عن اسمه.وقال المتحدث باتريك اتشى لرويترز عبر الهاتف "انهم في سيطرة. ولكن لا اعرف اذا كان (جباجبو) هناك أم لا."وقالت فرنسا ان جيشها الذي يدعم قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة بطلب من المنظمة الدولية يستهدف مخزونات الاسلحة الثقيلة لجباجبو والعربات المدرعة المزودة بمدافع ثقيلة وقاذفات الصواريخ.وقتل أكثر من 1500 شخص منذ اندلاع أعمال العنف قبل خمسة اشهر ودعت جماعات حقوق الانسان الطرفين الى ممارسة ضبط النفس.وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان ما لا يقل عن 800 شخص قتلوا في عنف طائفي بمدينة ديوكوي وحدها في يوم واحد الاسبوع الماضي بعدما سيطرت قوات واتارا على المدينة. ويقول معسكر واتارا ان عدد القتلى "مبالغ فيه."وقالت فاليري اموس نائبة الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية لرويترز انها لا تستطيع تأكيد ان ما يصل الى 800 شخص قتلوا لكنها قالت ان مفتشي المنظمة الدولية عثروا على مقبرة جماعية تضم حوالي 200 جثة واضافت انه من غير الواضح من الذي ارتكب عمليات القتل.من مارك جون وأنج ابوا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل