المحتوى الرئيسى

حوار الطرشانهل حرك الاستاذ هيكل أبا الهول؟

04/05 00:17

في بداية شهر مايو‮ ‬2003‮ ‬بعد أقل من شهر من بداية الاحتلال الامريكي للعراق‮  ‬زرت القاهرة حاملاً‮ ‬رسالة شفهية من قيادة التيار القومي العربي في العراق الي شخصيات كبيرة ومسئولين مصريين بارزين‮.‬لقد كان التيار القومي العربي في العراق في طور اعادة التأسيس بعد ان منع النظام العراقي السابق أي تحرك قومي خارج اطار حزب البعث‮  ‬وفضل كثير من القوميين اعتزال العمل السياسي أو الهجرة او التعايش مع الامر الواقع كما فعل أكثر من‮ ‬25‮ ‬مليون عراقي‮.. ‬علي أي حال‮. ‬وصلت القاهرة وأعربت عن رغبتي في ان يكون لقائي الاول مع الاستاذ الكبير محمد حسنين هيكل‮. ‬ورتب لي اللقاء وحضراه‮  ‬الاستاذ محفوظ الانصاري المدير العام الاسبق لوكالة انباء الشرق الاوسط والاستاذ حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحفيين المصريين وعضو الامانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب‮. ‬والاثنان من الشخصيات المحترمة والشريفة في الوسط الصحفي المصري‮. ‬ورحب الاستاذ الكبير باللقاء بعد ان قال له الاستاذ محفوظ هاتفياً‮ ‬ان معه‮ "‬صيداً‮ ‬ثميناً‮" ‬قادماً‮ ‬من بغداد في أول خروج لصحفي عراقي من العراق بعد الاحتلال‮.. ‬وفي اللقاء الشخصي في مايو‮ ‬2003‮ ‬طلب مني الاستاذ ان اتحدث عما جري في العراق في تلك الحرب العدوانية وكيف سقطت بغداد بتلك السهولة‮. ‬لم يسألني لماذا سقط النظام السابق لانه يعرف ان ذلك النظام كان يلعب يائساً‮ ‬في الوقت الضائع‮. ‬وبعد ان تحدثت لاكثر من ساعة سألني سؤالاً‮ ‬محدداً‮: ‬أين أختفي صدام؟ فاجبته ضاحكاً‮: ‬لو كنت أعرف يا سيدي لما قلت لك فهناك جائزة امريكية بمبلغ‮ ‬خمسين مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي الي القبض عليه‮! ‬ثم بدأ الاستاذ يتحدث عن مقدمات ما حدث ونهايته باسلوبه الجذاب ومعلوماته الثرية وشواهده وتوقعاته التي حصلت فعلاً‮.. ‬وفي نهاية اللقاء الذي استمر أكثر من ساعتين استأذنت الاستاذ الكبير في التقاط بعض الصور‮. ‬وأذن لي‮. ‬لكنه طلب بلباقة شديدة عدم نشر مادار في اللقاء‮. ‬ونفذت ما طلب لان ذلك من حقه أولاً‮ ‬ولان اللقاء لم يكن أساساً‮ ‬للنشر ثانياً‮. ‬وهذه أول مرة اشير فيها الي تلك المقابلة المهمة بعد ثماني سنوات من اجرائها‮.‬    وهذه المقدمة عن استاذ صحافة الخبر والرأي والتحليل لها علاقة بما قاله الاستاذ هيكل في قناة‮ "‬الجزيرة‮" ‬خلال حوار مع الاعلامي المعروف محمد كريشان يوم‮ ‬2‮ ‬ديسمبر الماضي ونشرته صحيفة‮ "‬العربي‮" ‬الناطقة بلسان الحزب العربي الديمقراطي الناصري في مصر في عددها الصادر يوم‮ ‬5‮ ‬ديسمبر‮ ‬2010‮ ‬قبل ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير بخمسة واربعين يوماً‮. ‬لقد كان‮ "‬مانشيت‮" ‬الصحيفة الرئيسي علي ثمانية أعمدة يقول‮: "‬هيكل مستعيداً‮ ‬نداء أمير الشعراء‮: ‬تحرك أبا الهول‮.. ‬هذا زمان تحرك فيه حتي الحجر‮"! ‬وقال الاستاذ متنبئاً‮ ‬في ذلك الحوار‮: "‬أري الأمر في المستقبل مبشراً‮ ‬وواعداً‮ ‬عندما أري عدد الذين يستعملون الانترنت ويتصلون بالعالم‮. ‬أري شيئاً‮ ‬كبيراً‮ ‬يحدث وان التطور العالمي يأخذنا‮.. ‬وهذه المتغيرات تحرك فينا اشياء‮"! ‬وأضاف الاستاذ‮: "‬اننا عندنا حركة رائعة علي مستوي القاعدة فالشباب والناس تطل علي عالم مختلف وتشعر انها تنتمي له‮.. ‬لكن السلطة كل السلطة في العالم العربي لاتزال في عهد الحرب الباردة وليس لها أي علاقة بالمتغيرات‮"!. ‬وبعد خمسة واربعين يوماً‮ ‬من ذلك الاستقراء المبهر‮.. ‬تحرك أبو الهول فعلاً‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل