المحتوى الرئيسى

إخوان الأردن يعلنون عن ائتلاف لمواجهة أعداء الديمقراطية

04/05 22:07

عمان- إخوان أون لاين: أكد د. رحيل الغرايبة رئيس الدائرة السياسية في جماعة الإخوان المسلمين بالأردن، أن الأيام المقبلة ستشهد الإعلان عن إطار إصلاحي واسع؛ لمواجهة القوة المتضررة من الديمقراطية، والتي "تعيش حالة جنون توشك أن تلقي بالبلد في خضم فتنة عمياء تأكل الأخضر واليابس".   ورأى الغرايبة في تصريح له، اليوم، أن "تحالف الاستبداد والفساد متوتر ومرتبك، وفي حالة ضعف"، لافتًا إلى "استنفاده لآخر الأسلحة؛ ردًّا على تحركات محدودة".   وتابع: إنهم يستخدمون سلاح نيرون عندما أحرق روما (عليَّ وعلى أعدائي)، ويحاولون الإيحاء لجلالة الملك بأن الحلَّ في إثارة الفتنة واستخدام القوة الأمنية، وأن الإصلاحات ضد جلالته في حين أن الديمقراطية ضد مصالحهم".   وأكد الغرايبة أن لجوء الحكومة إلى استخدام "سلاح الفتنة" لمواجهة الإصلاح بهذه السرعة، وبهذه الدرجة دليل على "رعب داخلي"، لافتًا إلى أن "العنف لن يجلب إلا عنفًا، ولكلِّ فعل ردُّ فعل، ولا توجد قوة في العالم تستطيع أن توقف ثورة الدم".   وأوضح رئيس الدائرة السياسية أن "الحلَّ يكمن في أن يبادر صاحب القرار إلى قيادة عملية إصلاح تستبق التوترات والفتن والمستقبل المجهول من خلال قرارات كبيرة وجريئة تنقلب على الوضع السابق"، لافتًا إلى أن مَن قادوا المرحلة السابقة ممن استفادوا من غياب الإصلاح "يشكلون أكبر عائق أمام التقدم، ويريدون أن يضحوا بالبلد كلها من أجل وقف الإصلاح".   ولفت إلى أن الإصلاح "يجب أن يبدأ بفريق إصلاحي يحظى بمصداقية وثقة شعبية عالية، بحيث تستثنى الأدوات التي أدارت المرحلة السابقة، والتي تتحمل وزر ما وصلت إليه البلاد من تدهور"، وتابع: "نريد فريقًا جديدًا بالكامل يؤمن إيمانًا حقيقيًّا بالإصلاح".   وقال: إن دعاة الإصلاح "سيخوضون معركة كشف الخداع والتضليل الحكومي"، الذي قال إنه "على وشك الإفلاس الكامل"، مشيرًا إلى أن "فقدان أعداء الإصلاح لسلاحهم الأخير سيمهد الطريق للتغيير".   وتعهد الغرايبة باستمرار وتنوع الحراك الشعبي، وقال: "البلطجة لن تخيف الإصلاحيين.. هذا الطريق مصيره الفشل، وأعداء الإصلاح يسيئون إلى أنفسهم، ويحرقون أدواتهم بأساليب باتت مكشوفة أكثر من أي يوم مضى".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل