المحتوى الرئيسى

حمدي الطحان يعتزم الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية

04/05 15:21

القاهرة - أ ش أ يعتزم الطيار حمدي الطحان رئيس لجنة النقل والمواصلات الأسبق بمجلس الشعب ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية المقبلة والإعلان عن هذه الخطوة بنفسه من مسقط رأسه بمركز كوم حماده في حافظة البحيرة.وأشاد الطحان، في تصريحات خلال لقائه أعضاء مكتب منظمة الشفافية ودعم التنمية ''تحت التأسيس'' التا عرضت عليه الانضمام إليها، بوطنية المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وأعضاء المجلس الذين يبذلون جهدا كبيرا خلال هذه الفترة الصعبة التا تمر بها مصر، مؤكدا على قدرة الوطن على تجاوز هذه الأزمة والخروج منها أكثر قوة ونجاحا في المجالات السياسية والاقتصادية كافة.وأرجع اعتذاره عن الترشيح لخوض انتخابات مجلس الشعب السابقة إلى عدم ثقته في نتائج المجمعات الانتخابية التي أدارها الحزب الوطني، وأسلوب المهندس أحمد عز لإدارة هذه العملية، وإخفاء النتائج وعدم الشفافية في إعلانها، وترك الأمر مع أمين عام الحزب بالمحافظة، بجانب شعوره التام بأن مجلس الشعب في ظل الحرس الجديد لا يمارس بعدا رقابيا حقيقيا على أعمال الحكومة، بل على العكس كانت الحكومة هي التي تمارس الرقابة على البرلمان.وأكد الطحان أن قرارات حكومات الحزب الوطني كانت تصدر دون دراسة متأنية وبشكل فردى ، كما أنها كانت تتآمر على الشعب، وهذا الكلام مسجل في مضابط مجلس الشعب.وحول الانتخابات البرلمانية القادمة، أوضح تأييده إجراءها بالقائمة النسبية، وليس بالنظام الفردي مما يحقق تمثيلا متوازنا ومتكافئا لجميع القوى السياسية والحزبية، خاصة أنه لا حجة ولا عذر بعد إطلاق حرية تكوين الأحزاب بالإخطار، وأن المستقلين يستطيعون خدمة الانتخابات بقائمة موحدة تضمهم.وأشار إلى أن الإخوان والجماعة الإسلامية لن تحصل على الأغلبية داخل البرلمان، حيث لن يحصل أي حزب على الأغلبية المطلوبة لتكوين الحكومة، وأن قيادة الأغلبية ستكون من خلال ائتلاف سياسي في ضوء ما تسفر عنه نتائج الانتخابات.واستبعد حدوث أزمات اقتصادية أو سياسية كبيرة في مصر، وتوقع حدوث تقدم ونماء استنادا إلى عظمة الشعب المصري القادر على تخطى المشكلات، مؤكدا أن محصولي القمح والبطاطس سيحققان رقما قياسيا غير مسبوق في الإنتاج هذا العام، وسيخفضان أي أزمة غذائية. وكشف حمدي الطحان عن مزيد من الأسرار عن غرق العبارة السلام 98، مضيفا أن هناك قيادات برلمانية وحزبية بارزة في مجلس الشعب الأسبق، وأيضا قيادات في حكومة أحمد نظيف حاولت طمس وإخفاء الحقائق حول غرق العبارة التي أودت بحياة أكثر من ألف مصري.وتابع ''نجحت هذه المحاولات في تأجيل مناقشة تقرير لجنة تقصى الحقائق التي شكلها المجلس أكثر من مرة وساعدت في هروب صاحب العبارة ممدوح إسماعيل خارج مصر لمنع القبض عليه ومحاكمته باعتباره المتهم الأول والرئيسي وراء هذا الحادث''.وكشف الطحان أنه كاد أن يتخلى عن ممارسة مهمة تقصى الحقائق لولا حرصه على كشف كل الحقائق وإبراء ذمته أمام التاريخ، وأنه رغم الضغوط التي مارستها هذه القيادات أعد التقرير على مرحلتين، وسلم التقرير النهائي إلى رئيس المجلس حتى يتحمل مسئوليته أمام الشعب، واضطر إلى عرضه آخر أيام المجلس.وحول صفقة جرارات السكة الحديد المستوردة من شركة جنرال إليكتريك الأمريكية، ذكر أن لجنة النقل أعدت تقريرا حول كافة المخالفات للمواصفات الفنية التي حددتها لجنة من الهيئة والتي رفضت عرض الشركة الأمريكية، ورغم ذلك تمت الموافقة عليه، وقال ''طالبت بلجنة من هندسة القاهرة لتحديد المواصفات الفنية، إلا أن رئيس المجلس رفض اعتماد حوالى 160 ألف جنيه من ميزانية المجلس مقابل أتعاب اللجنة، وطلبت من وزير النقل محمد منصور تدبير هذا المبلغ من الوزارة، والذى قام بالاستعانة بأساتذة من جامعة عين شمس، وتم حفظ التحقيق لدى النائب العام''.وأشاد برئيس الوزراء الحالي الدكتور عصام شرف، وقال إنه عندما تولى مسئولية وزارة النقل أعد خطط عديدة لتطوير قطاع النقل، إلا أن هذا القطاع أشبه بالغابة لمن يدخله، ولم يتمكن شرف من تنفيذ تلك الخطط حينها.جديد بالذكر أن الطيار حمدي الطحان - 69 عاما - خاض الانتخابات البرلمانية 7 مرات متتالية، وكانت له مواقف معارضة داخل البرلمان لحكومات الحزب الوطني، ورفض خوض الانتخابات الماضية احتجاجا على ممارسات قيادات الحزب خاصة المهندس أحمد عز.اقرأ أيضا:النائب حمدي الطحان يعتزل العمل السياسي لفشل البرلمان في محاسبة الحكومة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل