المحتوى الرئيسى

فريق الجولة الـ31 من السيريا آ 2010-2011

04/04 23:45

شهد هذا الأسبوع في الدوري الإيطالي مباريات قوية و ندية للغاية و ثلاث قمم مرتقبة ضمن فعاليات الجولة 31، و أهمها مباراة ديربي ميلانو التي حسمها الميلان في كرنفال كروي بثلاثية نظيفة على حساب الإنتر، ليوسع الميلان متصدر الدوري الإيطالي الفارق مع الأفاعي إلى خمس نقاط.نابولي استغل الوضع تمامًا ليفوز على لاتسيو برباعية مقابل ثلاثة أهداف في لقاء مثير للغاية، ليخطف المركز الثاني من اإنتر و يعيد الفارق إلى ثلاث نقاط مع الروسُّونيري و يتوقف رصيد لاتسيو صاحب المركز الخامس عند النقطة 54 بفارق ثمانِ نقاط عن نابولي.أودينيزي صاحب المركز الرابع لم يستغل الموقف ليبتعد عن لاتنسيو و يؤمن مركزه الرابع، و الأهم هو أنه لم يتمكن من تقليل فارق النقاط الأربعة مع الإنتر صاحب المركز الثالث أو إعادة فارق الست نقاط مع الميلان و ذلك بعد أن خسر من ليتشي بهدفين نظيفين و هي الهزيمة الأولى لأودينيزي في عام 2011، ليبقى رصيده 56 نقطة.أما القمة الثالثة فجمعت اليوفنتوس و روما و استطاع اليوفنتوس تحقيق الفوز الثاني على التوالي له بهدفين دون رد ليفقد الذئاب ايضًا فرصة تقليص الفارق مع أودينيزي و لاتسيو، بل قلص اليوفنتوس صاحب المركز السابع الفارق مع روما صاحب المركز السادس برصيد 50 نقطة إلى نقطتين.الجولة شهدت تألق عديد اللاعبين خاصة في الشق الهجومي، وفيما يلي خيارات فريق عمل القسم الإيطالي للنسخة العربية لموقع جول.كوم عن الأفضل والأسوأ للأسبوع الـ31:تشكيل الأسبوع: الخطة 4-3-1-2 ماركو ستوراري (يوفنتوس)تياجو سيلفـا (ميــلان)     دافيدي أستوري (كالياري)فابيو جروسُّو (يوفنتوس)                                                      إجنازيو أباتِّي (ميلان)مارك فــان بـومـيـــل (ميــلان)خوان مانويل فارجاس (فيورنتينا)                           أنـدريـــا بيرتولاتشي (لـيتـشـي)كلارينس سيدورف (ميلان)أليكساندر باتو (ميلان)                  إدينسون كافاني (نابولي) البدلاء:إيميليانو فيفيانو (بولونيا)نيناد توموفيتش (ليتشي)، دومينيكو كريشيتو (جنوى)جيانِّي موناري (ليتشي)، ريكَّاردو مونتوليفو (فيورنتينا)، أدريان ريكيوتِّي (كاتانيا)أماوري (بارما)فريق الأسبوع: ميلان الكثيرون شبهوا عرض الميلان في هذه المباراة بعروض برشلونة و آرسنال الهجومية .. فيوم السبت رأينا هجومًا فتاكًا كاد يجعل من نتيجة هذه المباراة تاريخية لولا غياب الدقة في اللمسة الأخيرة عن روبينيو و كيفن برينس بواتينج بشكل خاص، و على الصعيد الدفاعي كان وسط و دفاع الميلان كفيلًا بإيقاف و شل هجوم الإنتر تمامًا عدا في بعض فترات الشوط الأول. ببساطة الميلان سيطر تمامًا على الديربي و استحق الفوز بأفضل العروض و أجمل المستويات على غريمه التقليدي الإنتر.لاعب الأسبوع: إدينسون كافاني - نابولي // كلارينس سيدورف - ميلانكان من الصعب تفضيل أحد هذين اللاعبين على الآخر، فالأول قاد ثورة نابولي أمام لاتسيو بعد تأخر بهدفين نظيفين ثم بهدفين مقابل ثلاثة إلى فوز برباعية مقابل ثلاثة أهداف لنسور العاصمة.حيث سجَّل الهاتريك الخامس له هذا الموسم في مبارياته الرسمية مع ناولي و المنتخب الأوروجوياني هذا الموسم، و هو الهاتريك الذي سمح للبارتينوبي باعتلاء المركز الثاني على حساب الإنتر بفارق ثلاث نقاط عن الميلان المتصدر..أما هذا النجم الهولندي المخضرم ففعل كل شيء يُمكن فعله هجوميًا أمام فريقه السابق الإنتر و لم يترك لمنتقديه مجالًا للتشكيك في إمكانياته و موهبته التي لم تنطفئ رغم بلوغهع قبل أيا سن الـ 35 عامًا.أمام الإنتر شاهدنا من سيدورف مراوغات مذهلة، تمريرات مليمترية بمختلف الطرق و الوسائل و تحركات إيجابية للغاية و دعم دفاعي لم يتأثر بدوره الهجومي، و فوق كل شيء كان سيدورف صاحب اللمستين الحاسمتين في الهدفين الثاني - الذي صنعه بشكل غير مباشر - و الثالث و كان وراء صناعة الهدف الأول.مدرب الأسبوع: ماسِّيميليانو ألِّيجري - ميلانببساطة أليجري دخل بتشكيل مثالي، تكتيك رائع استغل به قلة خبرة ليوناردو مدرب الإنتر و ميله للهجوم دون أي حساب للثغرات الدفاعية للأفاعي، بالإضافة إلى تغييرات رائعة لم تكن أيًا منها دفاعية بل هجومية لزيادة الضغط على المنافس و إبعاد مهاجميه عن مرمى كريستيان أبياتِّي. و يظل أفضل ما قام به ماسِّيميليانو ألِّيجري هو الإعداد النفسي المذهل للاعبيه الذين كانوا في وضع لا يحسدون عليه بعد أن نجح الإنتر في الجولة الماضية في تقليص الفارق مع الميلان إلى نقطتين ليُصبح الضغط العصبي كبيرًا على الروسُّونيري، فبينما كنا نتوقع أسلوبًا حذرًا بشكل زائد من نجوم الروسُّونيري دفاعيًا و هجوميًا فوجئنا بجرأة كبيرة تُحسب لصالح ألَِّيجري قبل اللاعبين.أسوأ فرق الجولة: الإنتر لسوء الحظ كان يُمكن لهذه المباراة أن تكون أجمل بكثير مما خرجت عليه في حال كان إنتر الديربي هو الإنتر الذي نعرفه. المباراة كانت رائعة لما شهدته من عروض هجومية قوية للميلان لكن كان من المفترض ألا يسقط لاعبو الأفاعي و مدربه في فخ العامل النفسي لتحقيق الفوز و تبعاته من أخطاء في غاية السذاجة دفاعيًا على صعيدي التمركز، الارتداد الدفاعي و الرقابة سواء الفردية أو بنظام دفاع المنطقة.أسوأ لاعبي الجولة: دوجلاس سيسينادو مايكون - الإنترمن يسجل في مرماه يضع فريقه في موقف محرج، من يُظرد يضع فريقه في موقف محرج، من يمرر كرة خاطئة إلى مهاجم يسجل في مرمى فريقه يضع فريقه في موقف محرج، من يتسبب في تسجيل أهدافًا في مرمى فريقه من ركلة ثابتة بتدخلات عنيفة على المنافسين يضع فريقه في مأزق..كل هذا حدث من بعض اللاعبين في الدوري الإيطالي هذه الجولة، و كل هذا لم يحدث من مايكون!! لكن ما حدث منه كان أسوأ من ذلك بكثير، فببساطة المارد كان الحاضر الغائب أمس، فلا دعم هجومي قدمه و لا قوة دفاعية أظهرها فأصبحت جهته شارعًا يسرح و يمرح فيه لاعبي الميلان في ديربي ميلانو و أصبح هو السبب الرئيسي في هزيمة فريقه رفقة مدربه ليوناردو.أسوأ مدربي الجولة: سيرسي كوسمي - باليرمو (سابقًا)ماذا يعني أن تلعب مع فريقك مباراة ديربي على أرض الغريم التقليدي لك و تُجلس خافيير باستوري، فابريتسيو ميكولي، يوزيب إليشيتش و ارمين باتشينوفيتش على دكة البدلاء ؟؟؟؟!!!ماذا يعني أن تكون مهددًا بالإقالة من رجل مجنون بإقالات المدربين و تخسر من المنافس برباعية نظيفة ثم تُلقي باللوم على اللاعبين؟؟؟ماذا يعني أن تصر على خطة تقليدية للغاية لا يتوفر فيها أي عنصر من عناصر الإبداع في ظل خيارات غريبة على صعيد التشكيل الأساسي ؟؟ماذا يعني أن يُسجل في مرمى فريقك أربعة أهداف رغم أن لديك ثاني أكثر حراس المرمى تصديًا لتسديدات المنافسين، رغم امتلاكك خط دفاع مكون من نجوم أمثال بالزاريتِّي، بوفو، مونيوز و كاسَّاني؟؟أسئلة تتطرح نفسها و الإجابة واحدة..!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل