المحتوى الرئيسى

نظرة إلي المستقبللا لمفاعل الضبعة النووي‮ ‬وحسـن يونـس‮ (‬2‮)‬

04/04 23:34

توقعت في مقالة الثلاثاء الماضي أن يتوقف الكلام عن مشروع إقامة مفاعل الضبعة النووي مؤقتا بعد كارثة مفاعلات اليابان مثلما حدث بعد كارثة مفاعل تشيرنوبل الروسي‮ . ‬ولكن الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء والطاقة فاجأني في خبر نشرته صحف يوم الجمعة الماضي‮  ‬بأن وزارته طلبت من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إرسال خبير نووي لمراجعة الشروط الفنية الخاصة بالمحطة النووية المزمع إنشاؤها في منطقة الضبعة لتوليد الكهرباء في ضوء ما تعرضت له مفاعلات اليابان‮.‬علي كل حال لست في معرض تقويم وزير الكهرباء لا شخصيا ولا فنيا لأنني لا أعرفه شخصيا ولست متخصصا فنيا‮ . ‬ولكني أعرف أنه وزير للكهرباء منذ عشر سنوات نفذ خلالها كل سياسات النظام السابق في الكهرباء‮ ‬،‮ ‬وبخاصة القرار الخاطئ بتوصيلها للعشوائيات كرشوة انتخابية واضحة لإعادة تعيين الرئيس السابق،‮ ‬وأننا عشنا لأول مرة في إظلام تام لساعات عدة أيام في الصيف الماضي‮.   ‬لكني أعرف ككاتب تؤرقني التغيرات الطبيعية التي تحدث في كوكبنا وتهدد حياتنا،‮ ‬أن موجات الرفض لإقامة مفاعلات نووية قد تزايدت في العالم كله بعد كارثة اليابان‮ . ‬وفي اليابان ذاتها قامت مظاهرات شعبية في عدة مدن نقلتها قنوات تليفزيونية تطالب بالتخلي عن المحطات النووية‮. ‬وهذه أول مرة تقوم فيها مظاهرات لهذا السبب في اليابان‮ . ‬كما أرجأت عدة دول في العالم خططها لإنشاء محطات نووية لتوليد الكهرباء فيها مثل ماليزيا التي أعلنت عن خطتها لإنشاء محطتين نوويتين منذ حوالي‮ ‬3‮ ‬شهور فقط‮ . ‬وكذلك فعلت دول الخليج العربي التي سبق أن أعلنت عن خططها في هذا الصدد‮ . ‬ومني حزب إنجيلا ميركل المستشارة الألمانية بأكبر خسارة له في الانتخابات المحلية بعد كارثة اليابان بسبب موقف المستشارة المتحيز لإنشاء مفاعلات نووية‮ . ‬وقد أجبرتها هذه النتيجة علي إعلانها هي أيضا مراجعة سياستها‮ . ‬وفي الوقت نفسه ذكرت دراسة ألمانية‮ ‬،‮ ‬نشرت عنها مجلة‮ " ‬دير شبيجل‮ " ‬الألمانية‮ ‬،‮ ‬أن إجراءات حماية محطات الطاقة النووية من هجمات عن طريق الطائرات هي إجراءات‮ ‬غير كافية‮. ‬كما أعرف أن في أوربا منظمة قوية شعبية اسمها‮ " ‬جرين بيس‮ " ‬أو السلام الأخضر‮ ‬،‮ ‬تقوم بنشاطات قوية ضد استخدامات الذرة العسكرية والكهربائية‮. ‬وتعارض هذه المنظمة خطط دول الاتحاد الأوربي لمد تشغيل المفاعلات النووية فيها‮ . ‬وهناك أحزاب في أوربا وغيرها باسم‮ " ‬حزب الخضر‮ " ‬تعارض أيضا إنشاء المفاعلات النووية‮. ‬ولدينا في مصر حزب بالاسم ذاته‮ ‬،‮ ‬كان من المفروض أن نسمع له صوتا بعد وقوع كارثة مفاعلات اليابان علي الأقل‮ . ‬ولكنه حزب أصفر من صفار الموت‮ . ‬فهو حزب ميت‮ . ‬وهو من مظاهر وهن الحياة السياسية الشديد في بلدنا‮ . ‬ومن هذا الوهن الشديد عدم وجود الوعي ولو بدرجة قليلة بمخاطر المفاعلات النووية‮ . ‬وعدم وجود حوار وطني حولها‮ . ‬لذا انفردت لجنة السياسات في الحزب الوطني بقرار إقامة مفاعل الضبعة مستغلة هذا الجهل العام‮ . ‬وقامت جوقة إعلام السياسات بالترويج لهذا القرار كمشروع وطني عظيم يدخل مصر القرن الواحد والعشرين بينما استعدت دول‮ ‬غيرنا لدخول هذا القرن قبلنا بقرن‮! ‬وفي هذه الزفة برز اسم الدكتور حسن يونس بصفته الوزير المسئول عن تحقيق مشروع الوريث‮. ‬كنت أود من الدكتور‮ ‬،‮ ‬وهو أستاذ في الكهرباء‮ ‬،‮ ‬أن يوضح للرأي العام بعض المشاكل المتعلقة بالمفاعلات النووية حتي تلك التي تتمتع بما وصفه‮ " ‬الأمان الذاتي‮ " . ‬ومن هذه المشاكل مثلا‮ : ‬تأثير الكوارث الطبيعية في ظل ما يشهده العالم من تغيرات مناخية علي المفاعلات النووية كما حدث في اليابان؟تأثير العامل البشري علي المفاعلات كما حدث في الاتحاد السوفيتي السابق ؟‮ ‬علاقة تكنولوجيا المفاعلات بمستوي التقدم العام وبخاصة العلمي والتكنولوجي في المجتمع ؟ بمعني هل يكفي استيراد مفاعل بمفاعليه‮ ‬،‮ ‬أي مركبيه ومشغليه‮ ‬،‮ ‬من الخارج لضمان أمان هذا المفاعل؟ وهل سيظل المفاعل في مصر مرهونا بعمل الأجانب فيه ؟ وهل لدينا قاعدة علمية مصرية‮ ‬،‮ ‬وبخاصة بشرية‮ ‬،‮ ‬تستطيع أن تضمن أمان المفاعل طوال تشغيله ؟ اذكر هنا بالمهازل التي نشرت عما حدث في هيئة الطاقة الذرية وبخاصة في مفاعل أنشاص‮ . ‬وهل البشر أساسا مهما بلغ‮ ‬مستواهم العلمي والشخصي ضمانة حقيقية لأمان المفاعلات النووية ؟ إذا كانوا كذلك بالفعل لن يكونوا بشرا لأن الخطأ من ابرز صفات البشر‮ . ‬ماذا سنفعل بالنفايات المشعة التي ستنتج عن عمل المفاعل ؟ أين سندفنها ؟ علما بأن الدفن لا يبطل خطورة النفايات لزمن‮ ‬غير محدد‮ . ‬ومشكلة النفايات من أهم المشاكل التي تواجه الدول التي لديها مفاعلات‮ . ‬فضلا عن تكلفة دفن هذه النفايات والتي قدرت في المملكة المتحدة فقط علي مدي‮ ‬50‮ ‬عاما بحوالي‮ ‬56‮ ‬بليون جنيه إسترليني‮.‬بجوارنا إسرائيل وبها واحد من اقدم المفاعلات النووية‮ " ‬ديمونة‮ " ‬اصبح مشكلة تهدد إسرائيل ذاتها وتهدد كل دول الجوار‮ . ‬فهل يعرف الدكتور حسن يونس أين تدفن إسرائيل نفاياتها النووية ؟ وهل يتفضل سيادته بأن يشرح لنا ماذا يمكن أن يحدث للشعب المصري الشقيق إن حدث تسريب نووي لا قدر الله من مفاعل الضبعة أو من نفاياته ؟‮   ‬وكيف نحمي المفاعل من الهجمات الإرهابية ؟ هل علي طريقة فضيحة كارثة كنيسة القديسين في الإسكندرية ؟ وكيف سنؤمن نقل شحنات الوقود النووي التي ستأتينا جاهزة ؟‮ ‬وماذا سنفعل في منتجات الكربون التي ستنتج أيضا من تشغيل الدورة النووية بوقود إحفوري ؟‮        ‬أخيرا أقول إنه يجب علي كل المصريين رفض إقامة أي مفاعل نووي في مصر‮ ‬،‮ ‬ورفض سيادة الدكتور حسن يونس أيضا إذا أصر علي إقامة مفاعل لجنة السياسات‮ . ‬وأقول له‮ : ‬ليس علي جثثنا يا دكتور‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل