المحتوى الرئيسى

خواطرحذار‮ ‬من الاستسلام لما يريده البلطجية؟

04/04 22:49

ردود الفعل الغاضبة تؤكد ان الملايين من أبناء هذا الوطن الشرفاء قد هالهم ما جري في موقعة مباراة الزمالك والافريقي التونسي من جرم أساء الي مصريتنا وكرامتنا‮. ‬انهم‮ ‬يترقبون بكل الاهتمام نتائج التحقيق الذي كُلف به المستشار وزير العدل من جانب المجلس الأعلي للقوات المسلحة بهدف كشف ملابسات ودوافع هذا السلوك الهمجي‮ ‬غير الحضاري‮. ‬واذا كنا نتطلع بشغف إلي معرفة ما سوف تسفر عنه هذه التحقيقات كي تهدأ نفوسنا فان ما ارجوه هو تجنب الوقوع في خطأ اتخاذ قرار او اجراء‮ ‬يُشَم منه الاستسلام لما اراده وعمل من اجله المدبرون والجناه‮.‬لا يجب بأي حال القبول بالاتجاه الداعي الي وقف استئناف مباريات الدوري العام وهو الامر الذي‮ ‬يُفهم منه النزول علي رغبة هذه الفئة الضالة وحرمان ملايين المصريين من ان‮ ‬يسعدوا بهواية مشاهدة المنافسات الرياضية السليمة والشريفة‮. ‬مثل هذا الاجراء في هذه الحالة سوف يعني في مضمونه الاعلان عن عجزنا وعدم قدرتنا علي مواجهة نزعات الفوضي والبلطجة التي يسعي البعض بسوء نية الي تعظيم الاعتقاد بانها حالة مرتبطة بثورة الشعب التي استهدفت الاصلاح والتقدم واسعاد جموع المواطنين‮. ‬يجب ان‮ ‬يتوافر الادراك السليم بان استمرار مسلسل الاستسلامات والتنازلات لا عائد من ورائه سوي اضعاف الثورة والدولة‮.‬مطلوب ان تتضافر كل الجهود‮  ‬علي كل المستويات الشعبية والرسمية‮.. ‬تنفيذية وأمنية من اجل العمل علي استتباب النظام والانضباط واعلاء الايمان بالقيم المصرية‮. ‬اصبح ضروريا ان يدرك الخوارج علي هذا المجتمع بان لا مكان لهم بيننا‮. ‬في هذا الاطار من المحتم ان تكون هناك عقوبات عاجلة ورادعة لكل من كان له يد فيما حدث حتي يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار وسمعة دولة الثورة‮. ‬علينا ان نؤكد بكل الحسم وبما لا‮ ‬يدعو الي اي شك بانه لن‮ ‬يُسمح ابدا بمثل هذه الاعمال‮ ‬غير المسئولة التي ترمي إلي النيل من مقدرات وأمن هذا الوطن‮.‬ليس مقبولا باي حال‮ - ‬كمثال علي الوضع الذي اوجدتنا فيه هذه الفئة الفوضوية‮- ‬اللجوء الي معالجة الخلل في صنبور المياه بقطع المياه‮. ‬الاجراء الطبيعي هو ان تتوافر لدينا الادوات والوسائل للاصلاح حتي لا نحرم الناس من قطرات الماء‮. ‬علينا ان نأخذ درسا مما حدث ليزداد ايماننا بحتمية حاجتنا الي الامن الذي‮ ‬يوفر بالقانون الرادع الحماية للصالح العام بعيدا عن الظلم واهدار الحقوق‮.‬ليس خافيا أنه كان هناك تهاون واستهتار في مواجهة الموقف في استاد القاهرة قبل واثناء اللقاء الرياضي بين إخوة العروبة وافريقيا والذي كان من المفروض ان يسمو بالسلوك والاخلاق والمشاعر وهو ما لا‮ ‬يريده هذا النفر من المارقين‮. ‬لقد تعمدوا ان‮ ‬يعيثوا فسادا وتخريبا قبل انتهاء المباراة بدقائق معدودة‮. ‬كان علي المسئولين ان يتوقعوا امكانية ما حدث علي ضوء حالة الانفلات والتربص التي مازالت سائدة‮. ‬من المؤكد ان اعمال قانون مواجهة الفوضي والبلطجة باحكامه ونصوصه العسكرية هي الوسيلة لاعادة الانضباط الي الشارع المصري وردع كل من‮ ‬يتورط في اعمال عنف أو شغب‮.‬جلال دويدارgalaldowidar@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل