المحتوى الرئيسى

كان ياما كان عن ثورات الميدان

04/04 22:48

‮< ‬ميدان التحرير مثله مثل أي مكان تضطرك الظروف ان تخطو‮ ‬أرضه عابرا للوصول إلي أحد الشوارع المتفرعة منه أو زائرا للمتحف المصري أو قضاء مصلحة أو الوصول إلي البرلمان ومجلس الوزراء أو جامعة الدول العربية عاملا أو معتصما هذا ما كان‮ ‬يحدث قبل ثورة ‮٥٢ ‬يناير‮. ‬أما بعد الثورة فقد أصبح المرور في الميدان رغبة لكل المصريين تجعل البعض يقول عند قضاء مصلحة بالقرب منه‮ »‬بالمرة نمر علي ميدان التحرير‮« ‬وكأنه يذهب في نزهة إلي الحرية‮.. ‬يتنفس خلالها عبير ذكريات أيام التحرر التي‮ ‬ارتبطت بمكان خرجت منه شهادات ميلاد الحرية والديمقراطية ووفاة الفساد والاستبداد ودفع الشباب مقابله ثمنا فوريا هو التضحية بأرواحهم فداء لشعب مصر الذي دفع هو الآخر ثمنا بالتقسيط علي ‮٠٣ ‬سنة من لقمة العيش والحد الأدني للعلاج والخدمات‮.‬‮»‬اسم علي مسمي‮«‬ومن‮ ‬يمر علي الميدان قد لا يلتفت إلي ان أرجاءه تزينها ثلاثة تماثيل‮ ‬لشخصيات تحمل روح الثورة والتحرر وكانت شاهدة علي أحداث ‮٥٢ ‬يناير وهي‮ ‬تمثال الزعيم عمر مكرم قائد أول ثورة شعبية في مصر المعاصرة وبمقتضاها تم خلع الوالي خورشيد باشا العثماني‮ ‬وتولية محمد علي باشا مقاليد الأمور‮. ‬وتمثال سيمون دي‮ ‬بوليفار أشهر ثوار العالم لتحرير‮ ‬غالبية شعوب أمريكا اللاتينية من الاستعمار الاسباني‮. ‬وتمثال عبدالمنعم رياض رئيس أركان حرب القوات المسلحة بعد ‮٧٦ ‬واستشهد علي الجبهة وقت الاستنزاف وشيعت جنازته من الميدان‮. ‬هذا بالإضافة إلي تماثيل أسود كوبري قصر النيل التي‮ ‬ترمز إلي الصمود وكأنها تقف حارسة وشاهدة علي أحداث الميدان الذي أسسه الخديو اسماعيل عام ‮٥٦٨١‬م ليحقق حلمه بتحويل القاهرة إلي مدينة علي‮ ‬غرار باريس وأوكل هذه المهمة إلي المهندس الفرنسي باريل دي‮ ‬شامب علي مساحة تزيد عن ‮٠٤ ‬فدانا‮. ‬وقد عرف الميدان منذ تأسيسه بثلاثة أسماء الأول ميدان الإسماعيلية وارتبط به نحو ‮٠٠١ ‬سنة والثاني‮ ‬التحرير وأطلقته ثورة ‮٢٥ ‬إلي أن تغير إلي ميدان الرئيس محمد أنور السادات إلا أن المصريين أبقوا علي اسم التحرير في جميع تعاملاتهم‮.‬واختيار المصريين لميدان التحرير للقيام بثورة ‮٥٢ ‬يناير له مدلول تاريخي‮ ‬بدأ مع ثورة عرابي ضد الخديو توفيق ‮١٨٨١‬م حيث كانت هناك وحدة عسكرية بالميدان خرج منها عرابي متوجها إلي ميدان عابدين حيث قال كلمته الشهيرة‮ »‬لقد ولدتنا أمهاتنا أحرارا‮«.. ‬وعلي أرض ميدان التحرير حشد الآلاف من المصريين أثناء ثورة ‮٩١ ‬تظاهروا أمام ثكنات الجيش الإنجليزي التي‮ ‬أقيم مكانها بعد ذلك مبني جامعة الدول العربية‮.. ‬ومن ميدان التحرير طالب المصريون بإلغاء معاهدة ‮٦٣ ‬وسقوط الملك فاروق‮.. ‬وقيام المظاهرات المؤيدة لثورة ‮٢٥ ‬وانتفاض الطلبة بعد هزيمة ‮٧٦.. ‬وتظاهرات‮ ‬يناير ‮٢٧ ‬للمطالبة بتحرير سيناء والاحتفال بالعبور ‮٣٧ ‬ومظاهرات ‮٨١ ‬و‮٩١ ‬يناير ‮٧٧ ‬وخلال الثلاثين سنة الماضية شهد الميدان الكثير من التظاهرات والاحتجاجات للتعاطف مع عدة قضايا منها رفض الغزو الأمريكي للعراق والهجمات الصهيونية علي جنوب لبنان وفلسطين وحركة ‮٦ ‬ابريل وكفاية إلي ان جاءت ثورة ‮٥٢ ‬يناير وأصبح الميدان علامة من علامات التغيير في الحكم والسلوكيات التي‮ ‬بدأت تتراجع لتكون الفوضي علامة من علامات الشارع المصري الآن‮. ‬الكل يفعل ما‮ ‬يحلو له دولة دون رادع نفسي داخله أو تطبيق للقانون عليه ويعود شعار‮ »‬يا رايحين التحرير‮.. ‬قولوا للشعب حافظ علي التغيير‮« .‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل