المحتوى الرئيسى

من ميلان إلى إنتر وليوناردو: نشكركم لحسن تعاونكم مع "عميلنا" باتو!

04/04 22:37

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) لم تكن نتيجة دربي الغضب بين ميلان وجاره وغريمه اللدود إنتر ميلان بثلاثية نظيفة فاجأت الكل، إلا حلقة جديدة من صراع الحرب الخفية بين الفريق الأحمر والأسود والفريق الأزرق والأسود. ولو أن مخرجا أراد عمل فيلم قصير حول المباراة، لما استطاع أن يجد مشهدا للختام أفضل من مشهد الختام في المسلسل المصري الشهير "دموع في عيون وقحة".. فجمعة الشوان الجاسوس المصري الذي جنده الموساد يرسل رسالته الأولى من القاهرة عبر أحدث أجهزة الاتصالات في العالم آنذاك، فقط ليكتشف الموساد أن رسالة الشوان تحوي عبارة "من المخابرات المصرية إلى المخابرات الإسرائيلية.. نشكركم لحسن تعاونكم مع عميلنا جمعة الشوان"! هكذا بدا الحال من خلال علاقة "عريس الدربي" البرازيلي ألكسندر باتو ومهاجم ميلان المتميز بـ"صديقه المزعوم" ليوناردو المدير الفني الحالي لإنتر ميلان والسابق للغريم اللدود. فباتو أكد سابقا أن ليوناردو صديقه منذ أن كان عمره 16 عاما، وأن المدرب الشاب هو الذي فتح أمامه أبواب الشهرة والمجد في إيطاليا عندما تعاقد معه بعد مرور عامين على صداقتهما. بل وقال في تصريحات للصحف الإيطالية الشهر الماضي: "لازلت على اتصال بليوناردو واستمع إلى نصائحه بصورة مستمرة" مضيفًا: "إنه صديق مقرب، وأهتم للغاية بآرائه ونصائحه". صدمة البطة.. وما وراء الكواليس لذلك كان مفهوما أن يشعر "البطة" بصدمة كبيرة تجاه ما قام به صديقه الذي لعب لسنوات في ميلان قبل أن يتولى تدريبه خلفا لكارلو أنشيلوتي، خاصة بعد التقارير التي انتشرت من أن ليوناردو يحاول الإيقاع بباتو في بئر الخيانة، من خلال إغرائه بالانتقال إلى إنتر أو بالرحيل عن الروسونيرو على أقل تقدير من أجل إضعافه. وبالرغم من أن رد باتو على ذلك جاء قاطعا، حيث أكد أنه لن يسير على خطى ليوناردو وينتقل إلى إنتر، وأنه لن يفكر في أي يوم من الأيام لاستبدال اللون الأزرق باللون الأحمر في قميصه، فإن الأمور بدت وكأنها حرب تدار خلف الكواليس، أو محاولة لزعزعة استقرار ميلان قبل الدربي المرتقب، خاصة مع تراجع نتائج الفريق الأحمر والأسود، والتذمر الذي أظهره باتو منذ مجيء السويدي زلاتان إبراهيموفيتش ونقلته العديد من وسائل الإعلام. وعندما آن الأوان وحانت اللحظة الحاسمة، وعندما كان الكثيرون ينتظرون انقضاض إنتر على غريمه والصدارة، خلع باتو قناع التذمر والغضب، وقدم واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم.. وبعد 45 ثانية فقط، أرسل باتو رسالته الأولى إلى ليوناردو وماسيمو موراتي رئيس الإنتر مفادها "نشكركم لحسن تعاونكم معنا"! محمد سيف

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل