المحتوى الرئيسى

رئيس صندوق النقد : اضطرابات الشرق الاوسط تتطلب تغييرات في المؤسسات

04/04 21:19

واشنطن (رويترز) - قال رئيس صندوق النقد الدولي يوم الاثنين ان الاضطرابات في الشرق الاوسط ستتطلب تغييرات واسعة في المؤسسات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.لكن دومينيك ستروس كان حذر من ان جهود التصدي لمشاكل المنطقة ستستغرق وقتا وقد تتعقد بسبب ضغوط الانفاق الناجمة عن ارتفاع اسعار الغذاء والوقود.وقال في تصريحات معدة سلفا قبيل الاجتماعات المقبلة لوزراء المالية لمجموعة السبع في واشنطن الاسبوع القادم "التحدي الملح هو الحفاظ على الترابط الاجتماعي دون تقويض استقرار الاقتصاد الكلي."وأضاف أن تراجع عائدات السياحة او الاستثمار الاجنبي المباشر في الدول التي تعاني من انعدام الاستقرار السياسي قد يعرقل الجهود للتقدم صوب نمو اجتماعي شامل وتوفير وظائف تشتد الحاجة اليها في شتى انحاء المنطقة.وقال "يجب ان يكون المجتمع الدولي مستعدا للمساعدة الان وفي السنوات المقبلة."وحذر ستروس كان من أن التعافي الاقتصادي العالمي هش ومتفاوت وتكتنفه حالة كبيرة من عدم التيقن.وقال ان البنوك المركزية عليها توسيع نطاق تركيزها لما وراء استقرار الاسعار والبحث عن سبل لابقاء النظام المالي مستقرا.وأضاف "من الواضح ان السياسة النقدية يجب عليها أن تتجاوز استقرار الاسعار وتتطلع لتحقيق الاستقرار المالي.. لكن هذا لا يعني توسيع نطاق الاداة الرئيسية للسياسة النقدية وهي سعر الفائدة."وقال ان على صانعي السياسة ان يتعلموا استخدام الادوات التنظيمية - مثل نسب رأس المال للمؤسسات المالية - للمساعدة في تحقيق استقرار اوسع نطاقا في الاقتصاد العالمي.وتابع "الاقتصاد العالمي يواصل التعافي لكنه متفاوت من دولة لاخرى وفي داخل الدولة الواحدة."وأضاف انه من الضروري أيضا "اعادة النظر في السياسة المالية". وانفقت الحكومات في مختلف دول العالم بكثافة لتحفيز الاقتصادات والمؤسسات المالية خلال الازمة بين عامي 2007 و2009.وسلط ستروس كان الضوء على ازمة الديون الاوروبية المستمرة والتي من المتوقع ان تكون مجالا رئيسيا للنقاش في اجتماعات الاسبوع المقبل وقال انه ينبغي بذل مزيد من الجهد على أساس عاجل.وقال "التقدم جزئي وبطيء حتى الان وهذا خطر رئيسي يهدد الدول التي تعاني ازمات و/يهدد/ ايضا التعافي الاوروبي اجمالا."وأضاف ستروس كان الذي سلطت عليه الاضواء كمرشح محتمل للرئاسة في فرنسا أن أوروبا تحتاج لقيادة في الوقت الذي تسعى فيه لايجاد طريقة لترتيب الاوضاع في ظل مشاكلها الاقتصادية.ومضى يقول "في نهاية الامر اوروبا تحتاج حلا شاملا.. يستند الى التضامن الاوروبي.. للتعامل مع مشاكل القطاع المالي والديون السيادية المستمرة."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل