المحتوى الرئيسى

وزراء شرف ..بقلم:علاء الدين حمدى

04/04 20:35

وزراء شرف ... !!! ـ فى تقريرها الاسبوعى 29 ابريل 2009 وتحت عنوان "اللجنة اليهودية الأمريكية تجتمع مع وفد مصرى رفيع المستوىAJC Meets with Senior Egyptian Delegation "، نشر موقع اللجنة تفاصيل لقاء هيئة مكتبها الرسمى مع وفد مصرى مكون وقتها من الدكتور حسام بدراوى قطب الحزب الوطنى البارز والدكتور عبد المنعم سعيد مدير مركز الأهرام الاستراتيجى والسيد منير فخرى عبد النور القيادى بحزب الوفد الجديد، وذلك للإعداد لزيارة الرئيس مبارك للولايات المتحدة المقررة خلال شهر مايو 2009 كما ورد فى الخبر الذى لم تتطرق اليه الصحافة المصرية من قريب أو بعيد ! لم اتوقف وقتها عند كون اللقاء جرى مع لجنة يهودية متشددة، فأساليب السياسة قد تحتمل أو تتطلب الكثير، وانما لفت إنتباهى أن الوفد الرفيع تشكل بعيداً عن رجال الحكومة أو الخارجية المصرية، مما يعنى أنه كان مكلفاً بمهمة حساسة ومحددة لا يصلح لها إلا أخلص الثقاة الموالين من رجال الرئيس بعيداً عن المناصب الرسمية، فكان اختيار السيد "منير فخرى" على رأسه سراً وبصفته الشخصية لا الحزبية المعارضة، كما هو مفترض، وعلى خلفية صداقته فوق الحميمة التى تربطه بالسيد جمال مبارك ورجاله مما كان يطلق عليه الحرس الجديد، الى جانب علاقاته الوثيقة مع الجانب الاسرائيلى التى دفعت به ليكون أحد مهندسى اتفاقية "الكويز" المشئومة، لتدور الأيام ويعين السيد منير وزيراً للسياحة فى حكومة "الثورة" رغم أن خبراته تنحصر فى صناعة "المربى" ثم تداول الأوراق المالية فى البورصة ! ـ وفى 5 اكتوبر 1999، وبصحبة الدكتور عاطف عبيد، جىء بالدكتور سيد مشعل وزيراً للانتاج الحربى ثم أصبح عضواً فى مجلس الشعب فئات عن الحزب الوطنى لعشر سنوات كاملة بدأت فى مجلس 2000 ثم مجلس 2005 ثم مجلس 2010 الذى قُصِف عمره مبكراً، الى جانب بقائه فى الوزارة منذ 1999 ليدخل عامه الحادى عشر مع وزارة "الثورة" دون تغيير أو تبديل، رغم كل البلاغات التى قدمها الصحفى الأستاذ مصطفى بكرى وآخرين ضده واتهامهم له، على عهدتهم، بالفساد وغسيل الأموال واهدار المال العام "وجمع سبائك ضخمة من الذهب من رؤساء مجالس إدارات المصانع الحربية تقدم إليه مرتين في العام الأولي في عيد رأس السنة الميلادية والثانية في عيد ميلاده الميمون" حسب تعبير الأستاذ بكرى، ورغم ما تردد كذلك عن فوزه بعضوية مجلس 2010 بالتزوير وشراء الأصوات التى أظهرتها الصور المنتشرة على مواقع ألكترونية كثيرة توضح سيادته ممسكاً بـرزمة أوراق مالية يوزع منها على الناخبين ! لتدور الأيام ويبقى الدكتور مشعل فى منصبه الأبدى وزيراً للإنتاج الحربى ! ـ وفى الأول من سبتمبر 2008، كتب الدكتور يحى الجمل مقالاً فى "المصرى اليوم" بعنوان "سيدى الرئيس" يشرح له حالة البلاد المتردية ويستحثه على تغيير الدستور وتبادل السلطة ، استهله قائلاً: ( أنا واثق يا سيادة الرئيس أن بقاءك علي سدة الحكم في منصب رئاسة الجمهورية يجنب مصر مخاطر كثيرة ومحناً لا يعلم مداها إلا الله، منذ عهد محمد علي لم يكن المصريون يضربون أخماساً في أسداس، ولم تكن الحيرة تتملكهم في أمر حاكمهم القادم كما تتملكهم الآن، والذين يدركون حقائق الأمور يدعون الله لك بطول البقاء لأن كل البدائل بعدك تبدو بائسة ) ولأن سيادته من أولئك "الواثقين الذين يدركون حقائق الأمور"، إستُحدِث له منصب نائب رئيس الوزراء فى حكومة "الثورة" ليدلى من خلاله بتصريحاته المثيرة للجدل وليقحم نفسه فيما يتجاوز قدراته وليبقى السؤال الملح .. كيف يكون سيادته مسئولاً عن المجلس الأعلى للصحافة مكلفاً بتغيير هياكل الصحف القومية فى الوقت الذى يكتب فيه بأجر لصحيفة خاصة ؟!!!! ـ ترى .. هل اختار الدكتور عصام شرف فى وزارته هؤلاء، وغيرهم، عن إقتناع بإمكانياتهم، أم أنهم قد فرضوا عليه ليقتنع أو لا يقتنع لاحقاً ؟ ربما لأنه ليس بوسعه الرفض .. أو الاستقالة .. أو أنها حدود التغيير وما تفرضه الضرورة على اختلاف مفهومها ! ـ ضمير مستتر: طبيب الجرايح قوم اِلحق وهات لي الدوا اللي يوافق فيه ناس كتير تعرف الحق ولاجل الضرورة توافق ! مواطن مصرى علاء الدين حمدى a4hamdy@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل