المحتوى الرئيسى

"المصريين بالسعودية": لسنا مسئولين عن مشروع القمح

04/04 20:19

أعلن مجلس إدارة صندوق رعاية المصريين بالمملكة العربية السعودية، عدم مسئوليته عن المشروع القومى لتحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح الذى أطلقه عدد من أبناء مصر فى الخارج بمبادرة 3 مليارات جنيه، مؤكدا أن هؤلاء المستثمرين يمثلون أنفسهم فقط وليس الجالية المصرية فى السعودية. وقالت إدارة الصندوق فى بيان لها تم نشره على موقعها، إنها علمت كما علم الكثير من خلال وسائل الإعلام ومن القنوات الفضائية عن مشروع طموح قام به وبجهد فردى وشخصى من بعض أبناء الجالية المصرية، وهو مشروع زراعة القمح على أرض مصر العظيمة. وأضاف البيان، أن الصندوق إذ يؤكد على كل التمنيات بالتوفيق لأصحاب المشروع فيما يصبون إليه، كما يعلن الصندوق كممثل رسمى لأبناء الجالية المصرية بالسعودية، أنه قد بدأ منذ فترة وعلى أعلى المستويات الإعداد لتحضير ملف شامل بالتنسيق مع الدكتور عصام شرف رئيس الوزراء وبطلب شخصى منه. ويحوى الملف الذى جرى إعداده بمشاركة جميع فئات الجالية من خلال المنتدى وورش عمل داخل الجمعيات المهنية والإقليمية فى جميع مناطق المملكة العربية السعودية، على محورين: الأول: محور أفكار ودراسات لمشروعات يمكن أن يتبناها أبناء الجالية وتسهم فى نهضة مصر الجديدة، ثانيا: طلبات الجالية المصرية بالخارج. وأوضح البيان، أن الملف سيتم عرضه على رئيس الوزراء فى زيارة رسمية لوفد ممثل للجالية به ممثلو الجمعيات المهنية والإقليمية ومن جميع مناطق المملكة، وسيكون الوفد برئاسة السفير محمود عوف بالسعودية، حيث ستكون زيارة الوفد لمصر فى الأسبوع الثانى من شهر ابريل الجارى. ومن جانبهم أعرب مؤسسو المشروع القومى لتحقيق الاكتفاء الذاتى من القمح عن استيائه للموقف الذى أعلنه صندوق رعاية المصريين من المشروع، وعدم دعمه لمصر أولا ولهم ثانيا، قائلين إن "الوطنية لا تحتاج إلى استئذان" من القائمين على الصندوق وما حدث منهم هو مبادرات شخصية وليست باسم الجالية. وقال ماهر عباس أحد مؤسسى المشروع، إن البيان الذى صدر عن صندوق رعاية المصريين بالرياض الذى يمثل دائرة القنصلية فى العاصمة السعودية وبعض المدن التابعة لها ولا يمثل كل المملكة العربية السعودية، لافتا إلى صيغة البيان لمن لم يقرأ تتضمن السم فى العسل، والثورة المضادة الحقيقية التى نشاهدها على الملأ أمثلة كثيرة لها، حيث صندوق جالية مصر فى الرياض هو الوحيد الذى اصدر مثل هذا البيان غير الواضح أسبابه، وأهدافه. وأضاف عباس، أن المشروع الذى تم إطلاقه ولاقى ترحيبا موسعا فى مصر بدأ من اجتماعهم مع الدكتور أيمن أبو حديد وزير الزراعة، والذى كشف عن أن هناك شبابا من أبناء مصر يعيشون فى الخارج يحبون الوطن، ويتابعون أحداثها الدقيقة وثورة شباب التحرير، واتفقوا مع أقرانهم فى عدد من عواصم العالم، وبحثوا عن أبرز ما يمكن إفادة به مصر الغالية التى تمر بظرف دقيق لابد تماما على الكل معرفته لتحقيق احتياجاتها التنموية والاقتصادية ليقدموا هدية من شباب مصر فى الخارج إلى شباب مصر بالداخل، وهذا لا يعنى أن المشروع قاصر على الخارج. وأشار عباس أن الأفكار تلاقت بالترحيب بعد مداولات فى مشروع قومى لإنتاج القمح، خاصة أن فى مصر أرضا كثيرة تحتاج من يستغلها الاستغلال الصحيح فى سلع استراتيجية، موضحا أنه لم يتحدث أحد منهم كممثل لجالية من جاليات مصر حول العالم، لأنهم يمثلون شباب مصر فى الخارج بحكم سنهم الغض وأفكارهم الشابة الطموحة. واعتقد عباس أنه لا يليق ان يقابل مشروع لأبناء مصر فى الخارج ببيان ينتقد شبابا قاموا بعمل خلاق يتمنى النجاح له كل محب لمصر التى تمر بتاريخ مفصلى ودقيق يتطلب من الجميع الوفاء لمصر وشعبها، وعلى أبناء مصر فى الخارج أن يقدموا لها عطاء أفكارهم وأموالهم كما أعطتهم الكثير. ودعا عباس كل المصريين فى الداخل والخارج للمساهمة فى بناء مصر فى ظل وجود مشروعات كثيرة تستوعب كل الخبرات والأفكار.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل