المحتوى الرئيسى

امريكا مع شعوبنا ، كاوبوي يسوق قطيعا بقلم : حمدي فراج

04/04 20:15

امريكا مع شعوبنا ، كاوبوي يسوق قطيعا 4-4-2011 بقلم : حمدي فراج عدا عن أنه طال انتظارهما ، ثورتي ليبيا واليمن ، مقياسا بسابقتيهما ، التونسية والمصرية ، فإن هناك ما يخرب صحو الربيع العربي الذي هل علينا مبكرا في هذا العام ، ولا نعتقد ان هذا التخريب عاديا او طبيعيا ، او كما يحلل البعض انه يعود لعوامل الاختلاف بين هذه الدولة او تلك ، فجميعنا عرب وجميعنا مقهورون ومقموعون ، وجميعنا تحكمنا أنظمة فاسدة ومفسدة وغالبا ينتابها الغباء والبلادة بمن فيهم الحاصلين على شهادات جامعية ناهيك عما يمتلكه من شهادات الدكتوراة الفخرية ، فما بالكم حين يكون الزعيم أميا بالكاد يفك الخط . وحتى النظام الوطني ، الذي يسجل البعض له انه ليس نظاما عميلا كبقية الانظمة ، فهو كذلك من الناحية النظرية ، او بالاصح من الناحية الاسمية ، تماما كما كان الحزب الحاكم في مصر ، حزبا وطنيا والتونسي ديمقراطيا واليمني اشتراكيا والليبي ثوريا ، وهكذا . النظام الوطني العربي ، كالسوري مثلا ، لم يحرر شبرا واحدا من ارضه المحتلة طوال نصف قرن من حكمه ، ونميل للاعتقاد وفق معادلات اليوم ، انه يحتاج الى مثلها على الاقل كي يحررها ، بل نعتقد ان بأمكان اسرائيل احتلال قلبه في ساعات ، لا في أيام كما فعلت مع أطرافه عام 1967 . وقبل فترة قريبة ضربت محاولاته "النووية" الساذجة المكشوفة في دير الزور ، وبدلا من ان يرد ، تكتم على الموضوع . نعود الى ان محاولات تخريب الربيع العربي ، الى انها بفعل فاعل ، فالثورة الليبية التي ابتدأت كما مع التونسية والمصرية ، تحولت فجأة الى حرب عالمية ، واليمنية ، الى ثورتين معارضة وموالية ، والبحرين الى مذهبية وطائفية سنية وشيعية ، مما أدى الى تدخل الجيش السعودي لحماية الملك . إذا لم تكن اسرائيل وراء هذا التخريب ، فإن لها اصبعا حاسما ، فهي شرطي امريكا المتقدم في المنطقة ، و لا ينحصر دور الشرطي دائما في الحرب واطلاق النار ، كما هو منوط بها ، في الثورات الشعبية ، يفترض ان يكون دورا آخر بإصبع آخر ، وهذا ما كان عليه دورها في احتلال العراق وتدميره دون ان تضطر لاطلاق رصاصة واحدة ، البركة في الاشقاء العرب بمن فيهم الانظمة الوطنية ، الذين شاركوا في الحرب وفي دفع فاتورتها الباهظة ايضا . ولهذا ، رأينا كلينتون في ميدان التحرير تحاول ان تظهر وكأنها مع الثورة ، ضد النظام الذي دعمته حتى آخر ساعة سبقت انهياره . لكن هذا سبب لها – أمريكا – حرجا مع نفسها ، لا يتوجب ان تقع فيه مرة أخرى ، لا ولا حتى في ليبيا او اليمن او البحرين او اي نظام عربي يخطر على بالكم . إذا ادركت جماهير الامة كنه المعادلة ، فانها ستجبر امريكا الوقوع في حرجها مع ذاتها ومع الآخرين المرة تلة المرة ، حتى تدرك اننا لسنا قطيعا من الاغنام يحكمها الكاوبوي .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل