المحتوى الرئيسى

موازنة 2011 بقلم:فيصل العطاري

04/04 20:15

موازنة العام 2011 هروب للامام ام اسقاط للواجبات ؟؟؟؟ فيصل العطاري موزانة العام 2011 التي أعدت مـتأخرة عن الموعد المحدد والمتعارف عليه عالميا ومحليا ، كانت جيدة من هيث الاعداد ومن حيث الارقام ولكن عندما ننظر لها نحن الفلسطينيون فوق التراب الوطني الفلسطيني وفي ظل الاحتلال الذى لم ينتهي حتى الان لا بفعل السلام او الاتفاق . لا نجد لها أية قيمة بل ونقول ان فعليا لا تساوي الاورق والحبر الذي كتبت به. لاننا نكون نحن الشعب الذي فوض السلطة للحكومة نضحك على أنفسنا لاننا نعمل حساب ونجمع أرقام ونريح الاحتلال من كل ما يوجب عليه تحمل ، وندفع للمحتل ثمنه مضاعفا في الارض وفي تكلفة الحياة من صحة ، تعليم وضمان أجتماعي نتحمل تكلفة الاحتلال وتكلفة حياتنا الخاصة والعامة وندفع تكاليف سجون الاحتلال وحتى رسوم العبور والخروج للتراب الوطني ندفعه للاحتلال حتى تكون الحواجز مريحة ؟ هل نهرب للامام ونبرر الموازنة بانها نوع من التدرب على أنشاء دولة ، بالضبط كالسجين الذي يتدرب يوميا في السجن حتى تبقى صحته وعضلاته في كامل قوتها ويحافظ عليها ، نخطط للاعتماد على الذات حتى نكون جاهزين عند أعلان الدولة ؟ ام هي أتفاقيات دولية وضغوطات حتى نسقط الواجب على الدول المانحة الشقيقة والبعيدة ، من قرر ومن فوض اسقاط الواجب على الدول ان تدفع وتساهم في أعمار بلد تحت الاحتلال أتفق الجميع على أنهاء احتلاله . الموازنة هي الخطة المستقبلية ليست بسيطة ويجب أن لا تمر مرور الكرام أن نقل تكلفة الاحتلال من المحتل والدول المانحة الى المواطن الفلسطيني ليست بسيطة وتحتاج الى فحص وتمعن وصحيح أن الخبراء كثيرون والمدافعون أكثر ولكن هناك خطوط حمراء يجب عدم تجاوزها وهي تخفيض الضريبة المضافة بند اساسي لدولة فلسطين تخفيض ضريبة الدخل لتشجيع الصناعات والشركات الوطنية تخفيض الرسوم على السلع الاساسية وأجب أنساني وقومي ودني تخفيض اسعار الادوية والبترول والغاز لدعم صمود المواطن الفلسطيني الضمان الصحي والضمان الاجتماعي وأجب الحكومة وبند اساسي توفير الاسكان وتخفيض تكلفته المباشرة وغير المباشرة شرط اساسي للمواطن وأخيرا فأننا كلنا يجب أن نفكر في الاعتماد على الذات ولكن لا نتحمل تكلفة الاحتلال ولا بأية طريقة كانت ومساعدات الدول المانحة واجب دولي وليس منة من أحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل