المحتوى الرئيسى

ارتفاع عدد القتلى في اليمن وأمريكا تحث صالح على الرحيل

04/04 19:48

صنعاء (رويترز) - قال شهود ان الشرطة ومسلحين في زي مدني فتحوا النار على متظاهرين في مدينتي تعز والحديدة يوم الاثنين بينما تكتسب جهود المعارضة للاطاحة بالرئيس اليمني على عبد الله صالح قوة اضافية.تأتي المحاولات لقمع احتجاجات متزايدة تستلهم انتفاضتين شعبيتين في مصر وتونس وسط مؤشرات على أن الولايات المتحدة تسعى لوضع نهاية لحكم صالح الممتد منذ 32 عاما والذي اعتبر لوقت طويل حصنا ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.ففي تعز جنوبي العاصمة صنعاء قالت مصادر طبية ان الشرطة أطلقت النار على محتجين كانوا يحاولون اقتحام مبنى المحافظة مما اسفر عن مقتل 15 شخصا على الاقل واصابة 30 اخرين.وقال عضو البرلمان محمد مقبل الحميري لتلفزيون الجزيرة ان النظام فاجأهم بهذا القدر من اعمال القتل وانه يعتقد ان الناس لن يفعلوا شيئا سوى الخروج بصدور عارية لتجريد الحكومة من كل ذخيرتها.واظهرت صور بثها التلفزيون عددا من ضحايا غاز مسيل للدموع على ما يبدو تمددوا متراصين دون حراك ويقوم مسعفون بعلاجهم على أرض مستشفى مؤقت في تعز.وفي مدينة الحديدة الساحلية على البحر الاحمر قالت مصادر طبية ان الشرطة ومسلحين في زي مدني أطلقوا الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع على مئات من المتظاهرين كانوا ينظمون مسيرة باتجاه القصر الرئاسي. وتعرض ثلاثة أشخاص لاصابات بطلقات نارية فيما تعرض 30 لطعنات بمدي وعاني 270 اخرون من استنشاق الغاز المسيل للدموع.وأظهر الرئيس اليمني تحديا في كل مرة تصعد فيها المعارضة تحركاتها.وقال صالح لمئات من رجال القبائل الذي هتفوا رافضين التنازلات انه سيرد على ثقتهم به بالصمود "كالجبال" وأنه سيظل وفيا للشعب الذي ظل وفيا "للشرعية الدستورية".وكان صالح قال انه لن يسعى للترشح لفترة رئاسية جديدة في انتخابات 2013 وانه قد يتنحى في أعقاب انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة في غضون عام. ويوم الاحد دعا المعارضة لانهاء الاحتجاجات والمساعدة في انجاح المحادثات.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل