المحتوى الرئيسى

حملة فلسطينية لمواجهة تراجع غولدستون

04/04 18:50

عوض الرجوب-الخليلتستعد السلطة الفلسطينية لحملة دبلوماسية وإعلامية لمواجهة تداعيات تصريحات القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون بشأن تقريره عن الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، والتي تراجع فيها عن بعض مضامينه التي تدين إسرائيل.لكن متخصصين حذروا من أي تحركات عشوائية، وطالبوا بخطط إعلامية وسياسية وقانونية بالتنسيق بين المستويات الرسمية والمنظمات الأهلية لمواجهة محاولات تغيير مواقف بعض الدول بالمراحل التالية لطرح التقرير بالأمم المتحدة.وكان غولدستون قد طالب بإعادة النظر في تقرير بعثة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للتحقيق في الانتهاكات التي ارتكبت أثناء عدوان 2008-2009 على قطاع غزة، فسارع مسؤولون إسرائيليون إلى تلقف أقواله ومطالبة الأمم المتحدة بإلغاء التقرير. عميرة قال إن ساحة المواجهة ينبغي أن تكون الجمعية العامة للأمم المتحدةاتصالات مكثفةورأى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنا عميرة أن الإصرار على نقل التقرير إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت عليه, وإقراره جزء من التحركات الفلسطينية لتلافي آثار تصريحات غولدستون.عميرة قال إن ساحة المواجهة ينبغي أن تكون الجمعية العامة للأمم المتحدةوقال للجزيرة نت إن توقيت نشر مقال غولدستون في صحيفة واشنطن بوست يستهدف تعطيل هذه المحاولة، وإعطاء إٍسرائيل مبررا للمطالبة بإلغائه في الأمم المتحدة، موضحا أن ساحة المواجهة في هذه القضية هي الجمعية العامة. وتحدث عميرة عن اتصالات مكثفة مع مختلف الدول للتأكيد على أن ما قاله غولدستون لا يعني أن الكارثة الإنسانية التي تسبب فيها العدوان قد تلاشت أو توارت حيث لا تزال غزة تعاني من تداعياته، وبالتالي فإن محاسبة إسرائيل على ذلك "أمر أكثر إلحاحا".من جهته قال وزير العدل في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية علي خشان إن تحركات إسرائيل لا تقوم على أساس قانوني، وإنما تستغل أقوال غولدستون إعلاميا وسياسيا، مؤكدا أن السلطة الفلسطينية تستعد لمواجهة تداعياتها.وأضاف أن إسرائيل تحاول استباق التوجه إلى الأمم المتحدة بالحيل الإعلامية والسياسية، والتأثير على بعض الأشخاص فيها، لكنه قال إن الوقائع موثقة، وإن السلطة تسعى من خلال الجهد الإعلامي وبعض المؤسسات, ولن تتوقف عن ذلك.وشدد على استمرار التحركات في جميع الاتجاهات، مشيرا إلى لقاء عقد مؤخرا مع مسؤولين في مجلس حقوق الإنسان، وضم ممثلا عن لجنة متخصصة في مجلس الوزراء الفلسطيني، بهدف التوافق وتطبيق والاستفادة من كل توصيات غولدستون.إستراتيجية منسقةولمواجهة أي تداعيات محتملة لتصريحات غولدستون, نصح المدير العام لمؤسسة الحق الفلسطينية شعوان جبارين بضرورة "عدم الارتباك, ووضع إستراتيجية فورية مع الحلفاء، وإستراتيجية فلسطينية بخطوات محددة بعيدا عن الإنشائية والتصريحات العبثية". جبارين دعا إلى التنسيق بين المجتمع المدني والدوائر الرسميةوقال إن لدى الفلسطينيين أصدقاء كثرين في العالم يؤمنون بالعدالة والمحاسبة, وعدم الانحناء لموجات الضغط السياسي.ودعا جبارين إلى تنسيق الخطوات بين المجتمع المدني والسلطة لتوحيد الجهود في الموقف، والإعداد الجيد للموضوع, والانتهاء من إستراتيجية العمل ومن ثم التوجه للدول الصديقة.وحمّل جبارين المجموعة العربية مسؤولياتها في هذه اللحظة "خاصة أن آليات الأمم المتحدة تتحرك بشكل فاعل على مستوى ما يجري في المنطقة العربية، ولا تتحرك على مستوى فلسطين".وطالب بالاستمرار في نقل الملف إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في وجود أغلبية كبيرة مضمون تصويتها لصالح التقرير في مراحل نقله لمستويات أخرى منها المحكمة الجنائية الدولية, و"بالتالي فإن هذا سيفشل ما تخطط له أميركا وإسرائيل اللتين تريدان إعدام التقرير".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل