المحتوى الرئيسى

مقتل مخرج فلسطيني في مخيم جنين برصاص ملثمين فلسطينيين

04/04 21:20

جنين-دنيا الوطنلقي مخرج وممثل مسرحي "فلسطيني - اسرائيلي"، "فلسطيني يحمل الجنسية الاسرائيلي" من والد فلسطيني وام اسرائيلية، مصرعه برصاص مجهولين امام مسرح الحرية في مخيم جنين، عصر اليوم الاثنين، وقد تم تسليم جثمانه للجانب الاسرائيلي على معبر الجلمة شمال جنين. وافادت مصادر محلية وامنية في مخيم جنين، ان الفنان جوليان مير خميس 52 عاما، يعيش في مخيم جنين، لقي مصرعه بـ5 رصاصات من مسلح مجهول اثناء خروجه من مسرح الحرية في المخيم، حيث توفي في مستشفى جنين بعد لحظات من وصوله. ويذكر ان والدته كانت تدعو للسلام ونظمت عدة نشاطات ثقافية تدعو للسلام في مخيم جنين، وبعد وفاتها سكن جوليان في المخيم. ومن الجدير ذكره انه اخرج فيلم "أولاد آرنا" عام 2003، حول أطفال فلسطينيين من مخيم جنين، شارك في مسرح أقامته آرنا مير خميس، والدة المخرج، أثناء الانتفاضة الأولى. وقد مثل جوليانو في عدة أفلام إسرائيلية وأمريكية منها فيلم "عازفة الإيقاع الصغيرة". وكان يدير "مسرح الحرية" في جنين في السنوات الأخيرة. جدير يذكر أن جوليانو مير خميس ولد في مدينة الناصرة في عام 1958 وكان والده القيادي الكبير في الحزب الشيوعي الإسرائيلي صليبا خميس وأمه ناشطة يهودية ناضلت طيلة حياتها من أجل القضية الفلسطينية، وعاشت في السنوات الأخيرة في جنين وهو كذلك قضى جل حياته في مدينة جنين متضامنا وعاملا مع الفلسطينيين في المدينة. ويذكر ان هذه الفترة تشهد الذكرى الخامسة لمعركة مخيم جنين. واستنكر محافظ جنين قدوره موسى مقتل الفنان والمخرج جوليانو مير خميس مؤسس مسرح الحرية، على يد مجهولين طلقوا عليه الرصاص وهو يقود سيارته خارجا من المسرح الكائن وسط مخيم جنين باتجاه المدينة توفى مباشرة وقد نقلا الى مستشفى جنين هو ومربية ابنه التي اصيبت. المحافظ استهجن من جهته الجريمة النكراء بحق خميس، وقال كان واحدا من ابناء المخيم عاش معهم حلو الايام ومرها ونشط من اجل ان يكون هنالك مسرح قادر على رفض القهر والظلم والاحتلال، وان جوليانو سعى طويلا من اجل ابناء فلسطين هنا في الضفة وفي الداخل وقد جاءت الضربة قاتلة له. واضاف انه لا يستحق هذا المصير... لكن الذي حصل هو جريمة سيلاحقها القضاء الفلسطيني وسيتم الكشف عن الجناة وتسليمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم. واضاف ان جوليانو كان واضحا حين اختار ان يترك كل شيء للعمل في المخيم مع اطفال عرفتهم والدته فبل عشرين عاما واليوم هم شهداء او قادة مجتمع.... انه حدث آلمنا جميعا كمثقفين أولا وكأبناء فلسطين ثانيا وكسلطة فلسطينية تحمى كافة ابنائها ومن يعيشون في ظلها فإننا نشعر بالألم العظيم لفقدانه ونعزي انفسنا وعائلته وكل من عرفه هنا في جنين وفي الداخل وفي العالم. وأسفرت عملية اطلاق النار كذلك عن اصابة مربية طفل خميس بيدها وهي الان تتلقى العلاج في المستشفى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل