المحتوى الرئيسى

الهلال دمر الدوري

04/04 17:02

أحمد الشمراني • يحاولون من عام إلى عام إيجاد منافس ثابت للهلال وعجزوا وربما سيحاولون هذا العام أن يبحثوا عن بدائل أخرى لهز كرسي الثابت لحساب المتحركين لكن هيهات. • أنقضى الأسبوع الماضي من عمر الدوري وانكشف ما انكشف من خبايا الهلال وأسرار الزعيم. • تصوروا بقيت خمس جولات والكل سلم ببطولة الهلال بما فيهم الطامعون في الوصـافة أو الباحثين عن المنافسة. • يقولون أن قياس أي فريق الدوري، ويقولون اللي ما يحقق الدوري نفسه قصير، فهل بعد هذا الاحتكار الهلالي بقي نفس قصير ونفس طويل. • بارك الكل للهلال بعد مباراة الاتفاق إلا واحدا قال لم يزل أمل الاتحاد وطموح النصر ومحاولة الشباب قائمة فقلت حلو أن تحاول وحلو أن تطمح لكن الأمل انتهى مع نهاية طعن ياسر القحطاني لشباك الاتفاق. • أعجبني سامي الجابر عندما حسبها بالورقة والقلم وقال نحتاج سبع نقاط من ما تبقى لنا من مباريات، ولم يعجبني ياسر القحطاني بعد أن سجل هدف البطولة وهو يمارس ضرب خصومه والمتربصين به بأسلوب ساخر؛ لان الضرب يا ياسر في الميت حرام. • لم يزل الحراك داخل الاتحاد كما عهدناه فيه وفيه وفيه لكن لم يجرؤ أحد على قول الحقيقة. • حقيقة من يأججون نار الفتنة داخل النادي وحقيقة من يضربون في الاتحاد من خلال استخدام هذا أو ذاك. • فهل الاتحاد صغير لهذه الدرجة أم أن كباره تخلوا عنه وحولوه إلى ملعب يتبارى فيه الصغار لعل وعسـى أن يكبروا. • أقيل .. لم يقل .. استقال .. لم يستقل، هكذا قالوا عن فراس التركي الذي يمثل الآن حجر الزاوية في ما يسمى بالتدوير في نادي الاتحاد. • أما شريك الاتحاد في جدة وجاره الأهلي فبدأت خيوط كثيرة تنكشف لإبراز أعمال غير نظيفة لأهلاويين رسبوا في امتحان الحب الأهلاوي. • فمن يتابع ما يثار اليوم عبر النت يجد بصمات هؤلاء واضحة في هذا العمل المشين لا سيمـا أن المتورطين أدانوا أنفسهم دونما أن يشعروا. • الجميل أن الأدوات التي تم استخدامها كشفتهم بالأسماء، والمؤلم أن ثمة من صدق أن العين تعلو على الحاجب. • ولا يعني هذا رضانا بما يحدث في الأهلي بل بالعكس نحن أول الرافضين لما يرتكب باسم الأهلي من أخطاء ونحن من زمان قلنا ومازلنا نقول إن الاهلي يكرر أخطاءه من أربع سنوات ولا سيما في مجال لعبة القدم. • لكننا نؤمن أن ثمة ثوابت في الأهلي يجب أن تحترم ومن لا يحترمها الباب يفوت جمل. * نقلاً عن "عكاظ" السعودية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل