المحتوى الرئيسى
worldcup2018

قوات واتارا تبدأ هجومها على أبيدجان

04/04 20:47

ابيدجان (رويترز) - بدأت القوات المؤيدة للحسن واتارا المطالب بالسلطة هجوما جديدا للاطاحة بلوران جباجبو من معقله أبيدجان يوم الاثنين.ومع تصاعد أعمال العنف أمرت فرنسا يوم الاثنين بارسال مزيد من الجنود الى ساحل العاج لحماية المدنيين.وقال شهود عيان من رويترز ان قافلة من عشرات المركبات التي تحمل قوات مدججة بالسلاح مؤيدة لواتارا دخلت المدينة الرئيسية في ساحل العاج عند الظهر. وهذه طلائع قوة كبيرة احتشدت عند الأطراف الشمالية تمهيدا لشن ما يسمى "الهجوم الأخير".وأمكن سماع دوي اطلاق نار البنادق الآلية وعدة انفجارات بعد دقائق من دخول هذه القوة الى المدينة.وقال اسياكا واتاو واتارا الضابط الذي يتولى قيادة قوات واتارا لرويترز ان لديه 4000 رجل بالاضافة الى 5000 موجودين في المدينة بالفعل. وسئل عن الوقت الذي سيستغرقه احتلال أبيدجان فقال "نعلم الان متى يبدأ ذلك وسيستغرق 48 ساعة حتى يتم تطهير (المدينة)."ومن ناحية أخرى قال شاهدا عيان ان طائرات هليكوبتر تابعة للامم المتجدة اطلقت اربعة صواريخ على معسكر للقوات الموالية لجباجبو في ابيدجان.وقال احد الشاهدين "رأينا طائرات هليكوبتر من طراز ام اي -24 لبعثة الامم المتحدة في ساحل العاج تطلق صواريخ على معسكر أكويدو. ووقع انفجار ضخم وما زال بمقدورنا ان نرى الدخان."ويضم المعسكر ثلاث كتائب من جيش ساحل العاج.ومن ناحية أخرى قالت اذاعة أوروبا 1 الفرنسية ان خمسة اشخاص من بينهم اثنان على الاقل من المواطنين الفرنسيين خطفوا في ابيدجان اليوم مع انتشار القتال في شتى انحاء المدينة.وخطف الرجال من فندق في المنطقة التجارية في المدينة حيث تقاتل القوات الموالية لجباجبو القوات الموالية لمنافسه الحسن واتارا الذي يطالب بالرئاسة.ورفض جباجبو التنحي عن السلطة بعد انتخابات متنازع عليها جرت يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني واظهرت نتائجها المعتمدة من الامم المتحدة فوز واتارا لكن جباجبو رفض النتائج واتهم الامم المتحدة بالانحياز. وتسببت الازمة السياسية الناجمة عن ذلك في عودة الحرب الاهلية التي شهدتها البلاد بين عامي 2002 و 2003 .وبعد سيطرتها السريعة على مناطق شتى بالبلاد واجهت القوات الموالية لواتارا مقاومة شرسة في ابيدجان حيث ترابط القوات الموالية لجباجبو في مواقع حول القصر الرئاسي ومقر اقامة جباجبو وكذا مبنى التلفزيون الحكومي.وبعد عدة أيام من القتال في أبيدجان خرج الاهالي قلقين للحصول على الغذاء والماء صباح يوم الاثنين بعدما قبعوا في منازلهم بسبب القتال.وقال جيوم سورو رئيس الوزراء في حكومة واتارا متحدثا يوم الأحد عبر تلفزيون تي.سي.اي الموالي لواتارا ان استراتيجيتهم تتمثل في محاصرة المدينة ومناوشة جنود جباجبو وجمع المعلومات عن ترسانتهم.وقال ان "الوضع مهيأ الان لشن هجوم خاطف" قد يقع في أي وقت قريبا.وقال مكتب الرئيس الفرنسي نبكولا ساركوزي يوم الاثنين ان فرنسا أجازت لجيشها المشاركة في عملية للامم المتحدة في ساحل العاج لحماية المدنيين من العنف المتصاعد هناك.وقال قصر الاليزيه ان العملية تهدف الى تحييد الاسلحة الثقيلة الخاصة بالقوات الموالية لجباجبو التي تقاتل القوات المؤيدة لمنافسه واتارا.وفي وقت سابق من يوم الاثنين قالت فرنسا انها بصدد ارسال 150 جنديا اضافيا من الجابون في غرب افريقيا للمساعدة في حماية المدنيين في ساحل العاج.وبهذا الاعلان الفرنسي يصل مجموع الجنود الفرنسيين في ساحل العاج الى 1650 فردا. ويوجد نحو 12 ألفا من الرعايا الفرنسيين في ساحل العاج وقامت الوحدة العسكرية الفرنسية بدوريات بالفعل في ابيدجان وسيطرت على المطار.وكان متوقعا أن تدحر قوات واتارا جنود جباجبو سريعا في اعقاب انشقاق ضباط ذوي رتب عالية لكن الجنود تمكنوا من صد الهجوم حتى الان واستعادوا السيطرة على محطة الاذاعة الرسمية ار.تي.اي.وقام فريق جباجبو ببث رسائل تهاجم فرنسا والامم المتحدة عبر التلفزيون الرسمي بينما وحدوا الصفوف مع الوطنيين الشبان وهم جناح الشباب الموالي لجباجبو الذين شكلوا سلسلة بشرية حول مقر اقامة جباجبو والقصر الرئاسي.وشاهد مراسل لرويترز عشرات من هؤلاء الوطنيين الشبان يتجمعون عند بحيرة بالقرب من القصر يحملون دلاء بلاستيكية وزجاجات للحصول على الماء يحرسهم جنود متأهبون يشهرون بنادق آلية.وتلقى معسكر جباجبو دعما معنويا بعودة الجنرال فيليب مانجو قائد الجيش الذي لجأ الى مقر اقامة سفير جنوب افريقيا مساء الاربعاء في الوقت الذي تقدمت فيه القوات الموالية لواتارا صوب ابيدجان.وقتل ما يزيد على 1500 شخص منذ اندلاع العنف قبل خمسة شهور.وقالت اللجنة الدولية للصليب الاحمر انها ثابتة على تقديرها بأن 800 شخص قتلوا في بلدة دويكوي وحدها في يوم واحد من العنف القبلي وهو التقدير الذي وصفه المعسكر الموالي لواتارا بأنه "مبالغ فيه". وحث الامين العام للاتحاد الافريقي جان بينج الجانبين على "ضبط النفس وحماية المدنيين".وأعرب بينج عن أمله في "حل سريع للازمة وفي ان يتولى الرئيس واتارا مهام منصبه الذي انتخب لاجله ديمقراطيا."(شارك في التغطية ايمانويل براون خارج ابيدجان وتيم كوكس ولوكومين كوليبالي في ابيدجان واد كوربلي في جوهانسبرج وسوجاتا راو وكارولين كوهن في لندن)من مارك جون وانجي ابوا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل