المحتوى الرئيسى

فرنسا ترسل قوات اضافية لساحل العاج مع اقتراب معركة الحسم بأبيدجان

04/04 16:48

ابيدجان (رويترز) - أمرت فرنسا يوم الاثنين بارسال مزيد من الجنود الى ساحل العاج لحماية المدنيين بينما تستعد القوات الموالية للمرشح الرئاسي المطالب بالسلطة الحسن واتارا لهجوم "خاطف" لابعاد الرئيس المنتهية ولايته لوران جباجبو عن السلطة.وبينما تجمع مئات من الجنود الموالين لواتارا على مشارف ابيدجان في انتظار شن ما يقولون انه سيكون الهجوم الاخير للاطاحة بجباجبو أمكن سماع دوي انفجارات من اتجاه القصر الرئاسي.وقال اسياكا واتاو واتارا الضابط الذي يتولى قيادة قوات واتارا لرويترز انهم سيبدأون العمليات يوم الاثنين وان قواته مزودة بما يكفي من الاسلحة للسيطرة على ابيدجان.واحصى مراسلو رويترز عدة شاحنات تحمل مدافع رشاشة موجهة صوب ابيدجان ترابط على طريق سريع على مشارف المدينة حيث توجد قاعدة لقوات واتارا.وكان واتاو الذي قال ان معه 4000 رجل بالاضافة الى 5000 اخرين داخل المدينة يصدر الاوامر بصوت مرتفع عبر هاتف جوال بينما جلس حوله بعض من رجاله. وبسؤاله كم من الوقت ربما تأخذ عملية السيطرة على المدينة قال " نعلم متى تبدأ ولكن قد يستغرق الامر 48 ساعة على الارجح لتطهيرها ( المدينة)."ورفض جباجبو التنازل عن السلطة بعد انتخابات متنازع عليها جرت يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني واظهرت نتائجها المعتمدة من الامم المتحدة فوز واتارا لكن جباجبو رفض النتائج واتهم الامم المتحدة بالانحياز. وتسببت الازمة السياسة الناجمة عن ذلك في عودة الحرب الاهلية التي شهدتها البلاد بين عامي 2002 و 2003 .وبعد سيطرتها السريعة على أجزاء شتى بالبلاد واجهت القوات الموالية لواتارا مقاومة شرسة في ابيدجان حيث ترابط القوات الموالية لجباجبو في مواقع حول القصر الرئاسي ومقر اقامة جباجبو وكذا التلفزيون الرسمي.وشهد يوم الاحد تراجعا في حدة العنف عن الايام الثلاثة السابقة حيث وقع اطلاق نار وانفجارات على نحو متقطع في عدة أحياء. وغامر السكان الغاضبون بالنزول للشوارع للحصول على المواد الغذائية والماء صباح الاثنين بعدما اضطروا للبقاء في منازلهم بسبب القتال.وقال جويلومي سورو رئيس الوزراء في حكومة واتارا متحدثا يوم الأحد عبر تلفزيون تي.سي.اي الموالي لواتارا ان استراتيجيتهم تتمثل في محاصرة المدينة ومضايقة جنود جباجبو وجمع المعلومات عن ترسانتهم.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل