المحتوى الرئيسى

هل يعاقب الأهلي على فعلة الزمالك؟

04/04 14:45

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) هل يحرم الزمالك من المشاركة في البطولات الأفريقية؟! ما هو نوع العقوبة المفروضة على الفريق وهل ستكون مالية أم بالحرمان أم بإقامة مبارياته دون جماهير في السنوات المقبلة؟.. كل هذه الأسئلة دارت في أذهان الجميع وبادر الزمالك للاعتذار وإلقاء تهمة نزول جماهيره إلى أرض الملعب على المؤامرة والثورة المضادة.. بل وأحيانا على مصنع الجلاليب، ولم يلتفت أحد إلى أن العقوبة المنتظرة من الاتحاد الأفريقي لن يكون طرفها الوحيد هو الزمالك ولكن المتضرر هو مصر. لا أتحدث ها هنا على السمعة والمظهر والحضارة والعراقة وهذا الكلام المترهل عديم الجدوى ولكن الحقيقة أن أقرب المتضررين من العقوبة قد يكون الأهلي الذي من المحتمل بل على الأرجح أن يكون أقرب المعاقبين جراء فعلة جماهير الزمالك. فما حدث في استاد القاهرة هو حالة انفلات أمني كادت تفتك بلاعبي الفريق المنافس وهو الأفريقي التونسي، وهي المباراة التي كان الزمالك متقدما فيها بهدفين مقابل هدف وحيد للضيوف، وبالتالي فكل الأندية والفرق الأفريقية القادمة لملاقاة أي من الفرق المصرية ستخشى على لاعبيها، بل وقد تشكو إلى "كاف" لعدم اللعب في مصر. ونتيجة بيان الزمالك المرسل للاتحاد الأفريقي والذي استبق به العقوبة المنتظرة، وألقى باللوم كله على المندسين والمؤامرة، وأصحاب المصالح نافيا التهمة عن النادي وجماهيره، وهو ما سيوجه فكر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف" إلى أن المشكلة عامة، وأن انفلات الحالة الأمنية هو شأن مصري وليس شأن زمالكاوي، وعليه فبالإضافة لتوقيع عقوبة مالية على الزمالك سيضاف إلى ذلك حرمان الأندية المصرية والمنتخبات المشاركة في البطولات القارية من اللعب بجماهير. هذا على أقل تقدير إن لم تكن العقوبة مغلظة ويتم نقل كل مباريات الفرق المصرية والمنتخبات المشاركة أفريقيا مثل الأهلي في دوري أبطال أفريقيا وحرس الحدود في كأس الكونفدرالية، في حين خرج الإسماعيلي فعليا من مسابقة كأس الاتحاد بالخسارة أمام سوفاباكا الكيني. ويلعب الأهلي أمام زيسكو الزامبي في إياب دور الـ16 أحد أيام 6 أو 7 أو8 مايو المقبل، في حين صعد حرس الحدود إلى دور الـ32 الثاني.   عقوبة المنتخب وقد لا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قد تطال العقوبة المنتخب المصري المشارك في التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس الأمم، حيث يتبقى للمنتخب المصري مباراتين في القاهرة أمام المنتخب الجنوب أفريقي في يونيو المقبل وأمام النيجر في أكتوبر. وفي حال تطبيق العقوبات فسيحرم المنتخب المصري إما من جماهيره على أقل تقدير أو من اللعب في مصر من الأساس، حماية للاعبي الفريق المنافس، في ظل الحالة التي أوحى بها الهجوم الجماهيري على لاعبي الأفريقي وحالة الانفلات الأمني الكاملة التي عانى منها استاد القاهرة أحد أكثر الاستادات تأمينا في مصر. وهو ما يجعل الأمر يخرج من النطاق الضيق للتفكير في مصلحة الزمالك، والدفاع عنه ودرء الشبهات عن جماهيره، إلى الدفاع عن مصر حتى لو تطلب الأمر التضحية بالزمالك وجماهيره، خاصة أنه خرج رسميا من دور الـ32 لدوري أبطال أفريقيا بأي حال من الأحوال ولن يضير الشاه سلخها بعد ذبحها، في حين أن مشوار مصر صعب وحرج في البطولة الأفريقية إن لم يكن مستحيلا، وكذلك يتبقى للأهلي وحرس الحدود مشوارا يسعيان لاستكماله، والجميع لا يرضى أن يفعلها الزمالك وجمهوره وتقع فيها مصر بمنتخباتها بأنديتها. زياد فؤاد  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل