المحتوى الرئيسى

هاجس تكلفة عملية ليبيا تؤرق الأمريكيين

04/04 14:01

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- فتحت الضربة العسكرية للتحالف ضد ليبيا أبواب الجدل على مصراعيه في الولايات المتحدة بشأن تكلفة العملية العسكرية التي قادت واشنطن انطلاقتها منذ قرابة أسبوعين.ويقول لورنس كورب، وكيل وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاغون" إبان إدارة الرئيس الأسبق، رونالد ريغان، إن واشنطن قادرة على تحمل الأعباء المالية الناجمة عن الحرب، فالموازنة الدفاعية للولايات المتحدة تتعدى 500 مليار دولار سنوياً.وأثارت حملة "فجر أوديسا" جدالاً ساخناً، على المستويين الشعبي والرسمي، حول تكلفة العملية العسكرية بجانب ما تتكبده أمريكا في حروبها حول العالم.وفي خلال السنوات الأخيرة، لجأ الكونغرس الأمريكي إلى تسديد فواتير حربي العراق وأفغانستان، التي بلغت 1.3 تريليون دولار، حتى وقتنا الراهن، عبر فواتير تكميلية طارئة في وقت خرجت فيه تكاليف دفاعية أخرى عن نطاق السيطرة.ويقول باحثون إن تكلفة القوات الأمريكية المنتشرة في العراق تقل عن تلك المرابضة في أفغانستان، فالتكلفة المتوسطة للجندي في الدولة الأخيرة تصل سنوياً إلى نحو مليون دولار وتتعدى 600 ألف دولار للآخر في الدولة العربية.وهذا يعني أن فاتورة نشر 100 ألف جندي في أفغانستان هذا العام ستصل إلى ما يفوق 100 مليار دولار.وتعتمد التقديرات على طائفة واسعة من العوامل، منها تكاليف النقل وبناء ثكنات عسكرية وإذا ما كان الجنود من المنخرطين ضمن القوات المسلحة أو من جنود الإحتياط (والأخيرة تزداد تكلفة نشرها) بالخارج.ويذكر أن الكونغرس لم يمول الحروب التي خاضتها الإدارات المختلفة دوماً من خلال ميزانيات تكميلية منفصلة. لكنه ومن المتوقع أن يمول الجانب الاكبر من عملية ليبيا، خصوصاً أن العملية لن تتضمن نشر قوات برية، من خلال ميزانية الدفاع العادية، فعلى سبيل المثال، سيتم احتساب تكلفة بعض الوقود والصيانة والتشغيل والأفراد لتشغيل القاذفات الأمريكية B-2 ضمنها، لأن تلك الطائرات عادة ما تقوم بطلعات دورية لأغراض تدريبية.وبالمثل، فإن فاتورة السفن والطائرات المستخدمة في "فجر أوديسا" عادة ما يجري نشرها بشكل روتيني في البحر المتوسط، أو بالأحرى دافع الضرائب الأمريكي لن يغطي تلك التكلفة التي تدخل ضمن الموازنة.وحتى بعد إطلاق الولايات المتحدة لقرابة 160 صاروخ من طراز "توماهوك" فإن الترسانة الأمريكية لا تزال تحوي أكثر من 3 آلاف صاروخ، يمكن اللجوء إليها عند الحاجة.ولا يتبقى سوى الانتظار لتحديد التكلفة النهائية لعملية ليبيا العسكرية وما سيتكبده دافع الضرائب الأمريكي منها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل