المحتوى الرئيسى

مصر الجديدة بلا معالم في الطريق!

04/04 13:17

هاني نسيرة يبدو المشهد المصري نفقاً مظلماً إلا من بعض الأنوار القليلة، وتبدو المنعطفات والمعيقات أكثر من المبشرات حتى الآن! فقد صعدت في وجه المدنية والديموقراطية القوى الأصولية مصرة على أنها الحق الوحيد وأنها الهوية الغالبة! مع غيبة وهشاشة بادية للقوى المدنية التي تعجز عن الحراك والتأثير فضلاً عن الائتلاف أو إدارة الاختلاف! توزع شباب ثورة 25 يناير على عشرات المجموعات التي تحاول أن تؤسس أحزاباً جديدة أو الائتلاف معاً في أحزاب اخرى، كما عاد بعضهم مختاراً عزلته أو نشاطه المدوي على الـ «فايسبوك» و «تويتر»، وتحاول الأحزاب والقوى التقليدية تجاوز مشاكلها وخلافاتها الداخلية الحادة، وخروج العديد من كوادرها، وما زال الكثيرون يحاسبونها على خطايا نظام سابق كانت هي معارضته! هذا بينما اتجه جميع الإسلاميين إلى السياسة والشارع، على رغم معاداة معظمهم السابقة لهما، وغدا السلفيون يعلموننا أن صناديق الانتخابات غزوة! وأن الديموقراطية حرام، وأنهم، مع هذا، سينشئون حزباً وقد يترشحون للرئاسة! وبناء على ما سبق عاد الاحتقان الطائفي. فكما سبقت الثورةَ أحداثُ نجع حمادي عام 2010 وحادثة كنيسة القديسين وغيرها، لحقتها بعدها حادثة أطفيح، وقطعت أذن قبطي في قنا وغيرها من الحوادث والمسائل كذلك، وهو ما ينفي ترويج البعض كون الطائفية من صناعة النظام المخلوع متجاهلين ومتناسين كتاباتهم السابقة، وكونها منتجاً ومشكلاً اجتماعياً وثقافياً بالأساس قد يعالجه السياسي أو يزيد من احتقانه، ولكنه لا يصنعه! أما السياسات والاستراتيجيات المطلوبة لبناء مصر الجديدة، فغائبة تلفظ أنفاسها في سراديب السجال، ولم نر بعد تصوراً لمصر بعد الثورة في أي جانب من الجوانب أو قطاع من قطاعات، أو من يرسم لنا موقفاً مصرياً تجاه أي قضية ملحة على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية. وعلى الجانب الاجتماعي نعاين مشكلة الأمن بجوار مشاكله الأخرى، وهو ما أدى إلى بروز مجموعات المجرمين وبعض الجماعات المسلحة وفرض قوانينها على الشارع المصري في عدد من المحافظات بالخصوص، هذا فضلاً عن فوضى المرور وغياب الحماية حتى لبعض المنظمات الدولية. فالمكتب الإقليمي للاجئين في محافظة 6 أكتوبر - التابع للأمم المتحدة - تم خطفه من قبل بعضهم منذ خمسة عشر يوماً وحتى اللحظة لم يتدخل أحد رغم توالي الاستغاثات والطلبات للجيش والشرطة معاً! لا شك في أن حجة الثورة المضادة جاهزة للرد على أي نقد أو تنوير يوقف نزيف السجال المشتهى، ولست أراها حقيقة إلا في عقول المروجين لها، من عشاق المزايدات الهاربين من عناء ومسؤولية البناء. إنها قناديل منطفئة دائماً لا تضيء لغير ذواتها، فهي منتج لخطاب سجالي ينعش الأوهام ويصنع التيه في سراديب الموتى، التي إن خصّت أحداً فليس غير القضاء وجهات التحقيق المختصة! إن الثورة المضادة تأتي ممن يخنقون الفكرة المدنية والمواطنية من السلفيين والجهاديين مستغلين انشغال النخب المدنية باختلافاتها حيناً أو بفتح صندوق الأسرار - وفق تعبير ورغبة الأستاذ هيكل - أحياناً أخرى، فالدول لا تبنى بالإثارة والأسرار ولكن بالأفكار وفلسفة العمران والأنوار! إن الثورة المضادة تأتي من التشكيك في كل شيء وفي كل مختلف حتى المجلس الأعلى للقوات المسلحة والرفقاء السابقين، ومن البقاء حبيسي الوعي في عصر مبارك وسجنه ونظامه، على رغم أن المفتاح في أيدينا وقد هزمناه حين آمنا بحقنا في الأمل - في المستقبل! والخطورة الأكبر على هذه الثورة تأتي من عجز نخبها المدنية عن تجسير الفجوة بين المفهوم الحديث للدولة وبين الشارع المستلب دينياً أو طائفياً أو فئوياً! فهلاّ ألقينا صندوق الأسرار في المحيط بعد أن سقطت الطائرة وبحثنا عن النجاة! نعم بهرتنا جميعاً الثورة وأسعدنا زخمها، ولكن لم يقل أحد: ها قد هدمنا وحان وقت البناء! أو يسأل: كيف سيكون البناء؟! نكاد نتوه وتتوه معنا الثورة وتضيع في تيه السجالات والاتهامات والمزايدات والشخصنات... في النزوع الرغائبي المسيطر على مناخات الحوار والجدل، وصدق من قال قديماً: إذا أراد الله بقوم سوءاً أعطوا الجدل وحرموا العمل! نقلا عن (الحياة) اللندنية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل