المحتوى الرئيسى

شطحات ابراهيم حسن..!

04/04 14:17

 ترددت طويلا قبل ان اشرع في كتابة هذا المقال الذي اطالب فيه بتطبيق قانون مكافحة الشغب على ابراهيم حسن مدير الكرة في الزمالك باعتباره المسؤول الاول عن الفضيحة التي شهدها استاد القاهرة مساء امس، وكما تعرفون فأن العقوبة التي نص عليها القانون تتدرج من السجن لمدة طويلة حتى تصل الى الاعدام. سبب التردد انني لم اكن اريد المشي في الجنازة التي اقامها اعلامنا الرياضي كعادته في التعامل غير العقلاني مع الاحداث، وقد فكرت وراجعت نفسي عدة مرات كنت في نهاية كل منها اجد نفسي في مواجهة حقيقة ان ما يفعله ابراهيم حسن باسم مصر وسمعتها يفوق قدرة اي حليم على الاحتمال خصوصا انه بعد كل شطحة من شطحاته يجد من يدافع عنه من المسؤولين والاعلاميين سواء نكاية في خصومه او خوفا من بطشه اذا سلمنا انه لم يعد باقيا في مصر مغفلين يصدقون ان الكابتن ابراهيم مثل الزبون دائما على حق..!امعانا في التروي حرصت على قراءة كل ما نشر عن الاحداث لاجد ان الخيوط كلها تقود الى شخص واحد هو ابراهيم حسن صاحب الانفلاتات العديدة حتى من قبل ان يدخل عالم الشهرة، فالكابتن هو من دعا جمهور الزمالك صراحة الى نزول الملعب كما فعل جمهور الافريقي في مباراة الذهاب، واظن (وليس الظن اثما في حالتنا هذه) ان المسالة تجاوزت الدعوة الشفهية الى الترتيب لحدوث ما حدث خاصة اذا صح ما قيل ان اول من اندفعوا الى الملعب هم من افراد رابطة "الوايت نايتس" اصحاب الحظوة والعلاقة القوية بادارة النادي ومن ثم الجهاز الفني لفريق الكرة.وحتى اذا افترضنا ان ما حدث خطط له اعداء ثورة مصر لتشويهها وهو امر محتمل خصوصا ان فضيحة الامس نقلت صوت وصورة الى جميع انحاء العالم حاملة نفس الرسالة التي تحاول فلول النظام المخلوع بمعاونة بعض البلهاء والمأجورين في وسائل الاعلام ترسيخها في نفوس البسطاء من اهل مصر وهي ان حرية المصريين تعني حرمانهم من الامن، اقول انه في ظل هذا السيناريو الذي تؤيده بعض الادلة مثل فتح الابواب المؤدية الى الملعب واختفاء الامن لا يمكن تجاهل دور ابراهيم حسن ايضا في التخطيط لما حدث او على الاقل تسهيل حدوثه وهو الذي قال عقب المباراة انه علم بدخول عدد كبير من البلطجية الى الملعب حاملين السنج والمطاوي دون ان يكلف نفسه عناء التفكير في مغزى ذلك فيسارع الى ابلاغ الامن او رجال الشرطة العسكرية او على الاقل مسؤولي النادي، وهنا لا ننسى ان الكابتن خلال الثورة لم يكتف بتاييد مبارك وانما طالب في تصريحات متلفزة بقطع الماء والدواء والطعام عن متظاهري التحرير حتى "يغوروا في داهية"  كما هدد الدكتور محمد البرادعي بالقتل اذا واصل تحديه للرئيس المخلوع.لقد تسامحنا كثيرا مع شطحات ابراهيم حسن التي فاقت عشرات المرات انجازاته في ملاعب الكرة، وفي كل مرة كان يجد من يعيد تقديمه للجمهور في صورة المظلوم او البطل مثلما حدث عقب ازمة مباراة الجزائر الشهيرة التي ثبت ان الكابتن سمير زاهر افتعلها من الفها ليائها ليكون ابراهيم هو المستفيد الاكبر من تلك الازمة بعدما اعادت الفضائيات المصرية تصوير مشهد تصرفاته المشينة في الجزائر مع بعثة فريق المصري البورسعيدي لتقدمه في صورة البطل ابو دم حامي على كرامة مصر في زمن لا يبدو ان فيه متسعا للعقل او وسيلة للتعبير عن المشاعر سوى الايدي والاسنان (وراجعوا اغلب الاغاني الوطنية التي ظهرت في السنوات الاخيرة لتتأكدوا من كلامي).وقبل ذلك تجاهل الاعلام فضيحة خطف الكابتن ابراهيم مدفع كلاشينكوف من يد شرطي في ملعب بيروت خلال مشاركته في خناقة مع لاعبي الصفاقصي في البطولة العربية.. وقبلها العديد والعديد من التصرفات المنفلتة التي شاركه تؤامه حسام في بعضها طوعا وفي اغلبها تورطا وانقيادا لوساوس نصفه السيء.الغريب ان ردود الافعال الرسمية التي اعقبت الفضيحة دارت حول الحدث دون ان تمس باطنه ولجأت الى العقاب الجماعي على طريقة مدرسي في المدرسة الاعدادية حينما كان يتعرض للسخرية والسباب من احد الطلبة البلطجية فيقرر معاقبة الفصل كله حتى لا يدخل في مواجهة مع الطالب البلطجي قد لا تحمد عقباها، فلا يعقل ان يتركز حديث المسؤولين على الغاء الدوري وربما تجميد نشاط الكرة في مصر كلها بدلا من قطع رأس الافعى الذي ينفث سمومه في جسد الرياضة المصرية طوال سنوات دون حساب ربما لأن المسؤولين المفترض بهم عقابه لديهم من الفساد ما يخشون ان يفضحه الكابتن صاحب اللسان الطويل، وفي هذه الحالة فليس امامي سوى مطالبة شباب الثورة المصرية بالدعوة لمليونية جديدة يوم الجمعة المقبل من اجل محاكمة الكابتن ابراهيم حسن على مسلسل افعاله المشينة، وهو ايضا امر مشكوك في تحققه سريعا واسألوا زكريا وسرور والشريف ثلاثي اضواء النظام المخلوع.bahaayoussef@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل