المحتوى الرئيسى

أمريكا تنهي مشاركة طائراتها المقاتلة في قصف ليبيا

04/04 12:45

طرابلس، ليبيا (CNN) -- تنهي الولايات المتحدة، الاثنين، مشاركة طائراتها المقاتلة في الحملة الجوية ضد ليبيا وسط غموض حول موقف التحالف الغربي من تسليح "الثوار" لاستمرار حملتهم العسكرية للإطاحة بالزعيم الليبي، معمر القذافي.وكانت الولايات المتحدة قد وافقت على تمديد مهمة قواتها المشاركة في العمليات العسكرية في ليبيا حتى الاثنين، وخاصة على صعيد الطائرات القاذفة، وذلك بسبب "سوء الأوضاع الجوية."وقالت أوانا لانغسكو، المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي، ناتو، الأحد: "إنه تمديد قصير المدى سينتهي العمل به الاثنين." ويشار إلى أن واشنطن أعلنت عن نيتها الحد من نشاطها العسكري في العملية الدائرة في ليبيا، وذلك بعد نقل قيادتها إلى حلف شمال الأطلسي "ناتو" إثر الدور الكبير الذي لعبته في الأيام الأولى على صعيد الغارات الجوية والقصف الصاروخي.وعلى الصعيد الميداني، تواصل الكتائب الموالية للقذافي إحكام الطوق المفروض على مدينة مصراته، ثالث أكبر مدن ليبيا وتعاني من وضع مأساوي، وصفه المقاتل، خالد موتريدي: إنها مأساة بكافة المعايير.. لا كهرباء ولا طعام ولا مياه.. قوات القذافي تحاصرنا من كل الجهات."والأحد، قتل شخص واحد وأصيب 15 بقصف مدفعي شنته قوات القذافي على مركز طبي بالمدينة، وفق طبيب، في حين كشفت مصادر طبية إن 398 شخصاً قتلوا هناك منذ اندلاع المواجهات المسلحة بين "الثوار" وكتائب القذافي الشهر الماضي.وإلى ذلك، التقطت سفينة تركية أكثر من 300 من "الثوار" الجرحى، من "مصراته" لنقلهم إلى تركيا لتلقي العلاج، كما توقف المستشفى العائم في "بنغازي" عاصمة الثورة الليبية، لالتقاط المزيد من المصابين، وفق مسؤولين من المعارضة اللليبية.وإلى الغرب من "بنغازي" تواصلت المواجهات المسلحة بين "الثوار" وكتائب القذافي للسيطرة على "البريقة" التي تقلبت بين أيدي الطرفين ست مرات خلال الأسابيع الستة الماضية.وكان "الثوار" قد قاموا بانسحاب منظم من البلدة النفطية الإستراتيجية، الأحد.ويفتقر مناهضو العقيد القذافي للتدريب والتنظيم والتسلح في مواجهة قوات القذافي النظامية المجهزة عسكرياً وتدريبياً على نحو جيد، وتنظر المحكمة الجنائية الدولية في احتمالات ارتكاب الأخيرة  لجرائم ضد الإنسانية.وقال أحد "الثوار": "نقاتل بأسلحة خفيفة وهم مجهزون بشكل جيد لديهم مدفعية وقاذفات صواريخ، وصواريخ مضادة للدبابات ومدرعات."وفي الأثناء، قال مسؤولون في بريطانيا والولايات المتحدة أنهم لم يتوصلوا إلى قرار بعد بشأن تزويد "الثوار" بالأسلحة، علما أن الدولتين تشاركان الحملة الجوية الهادفة لإضعاف قدرات الزعيم الليبي العسكرية وذلك قبيل تولي "الناتو" مسؤولية قيادة الحملة الدولية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل