المحتوى الرئيسى

فرقة أغاني العاشقين تحي حفلها الوطني وسط الآلاف من الفلسطينيين بدمشق

04/04 11:18

دمشق-دنيا الوطن-مجـد ابراهيـم سـلامة تحت رعاية منظمة التحرير الفلسطينية الدائرة السياسية بدمشق ومؤسسة أسر الشهداء والجرحى وجمعية مجاهدي وشهداء فلسطين أقامت فرقة أغاني العاشقين مساء أمس حفلها الوطني وذلك في مخيم اليرموك بدمشق بمناسبة الذكرى 35 ليوم الأرض والذكرى 45 لمعركة الكرامة وبحضور كل من الأخ أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأخ د.سمير الرفاعي عضو المجلس الثوري لحركة فتح والأخ حسني حمدان أمين سر حركة فتح في سوريا والأخ اسحان صالحة مدير جمعية مجاهدي وشهداء فلسطين والأخ عماد الكردي ممثلية منظمة التحرير الفلسطينية إضافة إلى حضور الأخ مالك ملحم الأب الروحي لفرقة العاشقين والكاتب الفلسطيني الكبير هاني السعدي والشاعر أحمد دحبور والأخ طارق الجابي المدير الاداري لفرقة العاشقين وبحضور ممثلو فصائل الثورة الفلسطينية وعدد من الشخصيات الوطنية الفلسطينية والسورية وعدد من وجهاء مخيم اليرموك وبحضور رئيس بلدية اليرموك المعتز بالله أبو زامل و الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني, وقد ابتدأ الحفل الوطني بترحيب عريف الحفل الأخ أبو عمار الشهابي بالفرقة وبالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهدائنا الأبرار وبعدها ألقى السفير أنور عبد الهادي مدير الدائرة السياسية لمنظمة التحرير بدمشق كلمة قصيرة رحب فيها بفرقة العاشقين الوطنية كما ورحب بالجمهور الغفير وتحدث عن يوم الأرض ومعركة الكرامة, ووجه أنور عبد الهادي في كلمته رسالة إلى الشعوب العربية قال فيها لا يمكن أن تكون حرية الحقيقية لكم دون تحرير فلسطين وأدان في معرض حديثة تدخل الشيخ القرضاوي بالشقيقة سوريا كما ادان تدخل القرضاوي سابقاً بالشأن الفلسطيني وتمنى أنور عبد الهادي الاستقرار لسوريا باعتبارها الداعمة للقضية الفلسطينية. وبعدها ابتدأت فرقة أغاني العاشقين حفلها الوطني وسط الآلاف المحتشدة من جماهير شعبنا الفلسطيني بأغانيها التي رسخت في عقول الكبار والصغار أغانيها التي تحمل معالم الصمود والتحدي هذه الأغاني التي يعتبرها الكل الفلسطيني سلاحاً ثورياً هذه الأغنية الفلسطينية التي تعتبر أهم أدوات النضال الفلسطيني. وفي منتصف الحفل تم تكريم كل أعضاء فرقة العاشقين من قبل رعاة الحفل حيث قدم كل من الأخ أنور عبد الهادي والدكتور سمير الرفاعي والأخ حسني حمدان والأخ احسان صالحة درع التكريم لكل أعضاء الفرقة فرداً فرداً كما وتم تكريم الأخ مالك ملحم والأخ طارق الجابي والأخ حسين نازك والشاعر أحمد دحبور والوجه المميز في فرقة العاشقين الأخ حسين منذر كما وتم تكريم رئيس بلدية اليرموك. وبعد التكريم واصلت فرقة العاشقين حفلها المميز وسط الحشود المحتشدة في مخيم اليرموك هذه الحشود التي علت أصواتها بالهتافات لفلسطين والوحدة والوطنية وللقائد الرمز ياسر عرفات, في هذه الليلة الوطنية أعادت العاشقين روح الثورة إلى جماهيرنا الفلسطينية في اليرموك لتعلو أصوات الآلاف المحشدة مع أصوات الفرقة بأغنية اشهد يا عالم علينا وعلى بيروت فيتذكر الكبار صمود بيروت وحفلة عدن التي احيتها العاشقين بوجود قائد الثورة ياسر عرفات عاتم 1983 ويغني الصغار هذه الأغنية تماماً و كأنهم عايشوا أيام بيروت. و في ختام الحفل حيت الفرقة هذه الجماهير الغفيرة و ردت جماهيرنا الفلسطينية بالتحية وبالهتاف بالصوت الواحد "الشعب يريد إنهاء الانقسام". عاشت منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً و وحيداً للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده. عاشت أغاني العاشقين الثورية محفورة في عقل كل فلسطيني ومعا وسوياً حتى القدس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل