المحتوى الرئيسى

صحيفة جزائرية تروي لحظات الرعب التي عاشها حكام الجزائر وتتهم التوأم بالمسئولية

04/04 12:49

عاش طاقم التحكيم الجزائري الذي أدار مباراة "الجلابية" الشهيرة بين الزمالك و الأفريقي التونسي حالة رعب حقيقي بعد إجتياح جماهير الزمالك لملعب ستاد القاهرة ، حيث تحولت أرض الملعب الى ساحة حرب إستخدمت فيها الأسلحة البيضاء.   حيث كان طاقم التحكيم الجزائري المستهدف الأول عند اقتحام أرض الملعب ، فقد توجهت أعداد من الجماهير نحو الحكم الجزائري محمد بيشاري الذي أدار المباراة بالإضافة إلى مساعديه بن عروس ومكنوس، وحتى الحكم الرابع حواسنية ، ومع إزدياد عدد الجماهير التي إقتحمت الملعب إرتدى أحد الحكام الجزائريين زيا مدنيا حتى لا تتعرف عليه الجماهير الثائرة ، بينما لم يجد آخر سوى طاولة كان يجلس بالقرب منها صحفي تونسي للإختباء تحتها ، حيث كان الوصول إلى غرف تغيير الملابس في تلك الظروف من سابع المستحيلات. و أكدت صحيفة "الشروق" الجزائرية أن طاقم التحكيم لم ينقذه سوى الجيش المصري الذي أرسل دباباته و مدرعاته الى الملعب قبل أن يتحول الأمر الى مجزرة حقيقية ، و أكدت أيضا أن الرباعي الجزائري عاش لحظات صعبة ، حيث مكث وقتا طويلا داخل غرف تغيير الملابس التي وصل إليها بشق الأنفس، وكان يستحيل عليه مغادرتها قبل وصول تعزيزات أمنية إضافية.و أشارت "الشروق" الى أن محمد روراوة رئيس الإتحاد الجزائري لكرة القدم إتصل بطاقم التحكيم للإطمئنان عليهم ، كما إتصل بهم أعضاء السفارة الجزائرية بالقاهرة و مهاجم الزمالك محمد أيمن عودية. و رفض طاقم التحكيم الإدلاء بأية تصريحات "للشروق" فور وصولهم لمطار هواري بومدين الا أنهم أبدوا سعادتهم الغامرة بعودتهم الى أرض الجزائر سالمين ، و أكد أحدهم أنه لم يرى في حياته ما رآه في ستاد القاهرة فقد كان الغزو الجماهيري للملعب غير مسبوق. و في ختام تقريرها ، إتهمت صحيفة "الشروق" المدير الفني للزمالك حسام حسن بأنه السبب الرئيسي فيما حدث خاصة بعد إلغاء الهدف الثالث لفريقه و الذي لم يكن شرعيا بسبب وجود أربعة لاعبين في وضعية تسلل واضحة ،  حيث إتجه مدرب الزمالك في البداية نحو حامل الراية بن عروس حيث توعده في البداية  ثم توجه بعد ذلك نحو المصور من أجل مشاهدة اللقطة جيدا ، كما أنه مع توأمه إبراهيم حسن هاجما الحكم بشدة عند إختياره لإدارة المباراة و شككا في مزاهته وهو ما تسبب في شحن الجماهير ضده. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل