المحتوى الرئيسى

عبدالحكيم عبد الناصر لـ (الشروق): ثورة 25 يناير (ناصرية) ومبادئها تكرار لأهداف 23 يوليو

04/04 10:36

دنيا سالم - عبد الحكيم عبد الناصر Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  لن أدلى بصوتى لعمرو موسى أو الفريق أحمد شفيق لأنهما محسوبان على الوجوه القديمة والنظام البائد، وصوتى سأمنحه لمن يحمل بداخله مبادئ ثورة 25 يناير، هذا ما قاله عبد الحكيم الابن الأصغر للرئيس الراحل جمال عبدالناصر، خلال حواره مع «الشروق».ثورة 25 يناير التى كان لها الفضل فى أن يشهد المصريون أكثر من مرشح فى الانتخابات الرئاسية اعتبرها عبدالحكيم «ثورة ناصرية» لأن مبادئها تكرار وتأصيل لمبادئ ثورة 23 يوليو، فكلتاهما نادت بالعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة». وأكد عبدالحكيم عبدالناصر أنه لن يعطى صوته فى الانتخابات الرئاسية لأى من «وجوه النظام القديمة المرشحين فى هذه الانتخابات كعمرو موسى، أو الفريق أحمد شفيق رئيس الوزراء الأسبق، وأن حمدين صباحى هو الأقرب إليه»، ويرى أن جميع الأحزاب القديمة قد انتهت وغير صالحة للمرحلة الجديدة التى تمر بها مصر. قال عبدالحكيم إنه سيبحث منح صوته فى الانتخابات الرئاسية إلى كل من الدكتور محمد البرادعى، أوالمستشار هشام البسطويسى، أو حمدين صباحى، الذين سبق وأعلنوا استعدادهم للترشح، وقال: «صوتى سأمنحه لمن يحمل بداخله مبادئ ثورة 25 يناير، وسأدرس منحه لوجوه جديدة ليست لها علاقة بالماضى، كصباحى أو البسطويسى أو البرادعى بعد الإطلاع على برامجهم الانتخابية».وأضاف: «صباحى هو الأقرب إلىّ، لتبنيه المشروع القومى والعدالة الاجتماعية، وممكن يظهر شاب صغير ويرشح نفسه للرئاسة ويكون مؤهلا لذلك، يعنى لما ظهر عبدالناصر ومجموعته التى قادت حركة التغيير منذ 60 سنة كان الناس تعرفهم منين».وحول إمكانية ترشحه لرئاسة الجمهورية، قال عبدالناصر إنه عندما اقترح عليه عدد من أصدقائه فكرة الترشح رد عليهم ساخرا: «توريث تانى»، فردوا عليه قائلين: «توريث إزاى بعد 60 سنة».وفيما يخص ممارسته العمل السياسى من خلال انضمامه لحزب كالحزب الناصرى، أو تشكيل حزب جديد قال عبدالحكيم: «جميع الأحزاب التى عاصرت النظام البائد وتعايشت معه هى أحزاب انتهت من المشهد السياسى»، مضيفا «وفيما يخص الحزب الناصرى فأنا من زمان رفضت فكرة وضع اسم والدى على حزب يمثل جزءا من منظومة تدعى الديمقراطية، ومورست خلالها أبشع أنواع الديكتاتورية». وتحدث عبدالحكيم عن المفارقة بين مشهد ميدان التحرير عقب إعلان الرئيس جمال عبدالناصر قرار تنحيه عن الحكم ويوم وفاته، وبين مشهد الميدان أثناء أحداث ثورة 25 يناير، قائلا: «بعد تنحى عبدالناصر خرجت الملايين تقول له أرجع، ويوم وفاته خرجت الملايين أيضا مرة أخرى لتودعه، بينما خرجت الملايين خلال أحداث 25 يناير لتقول لمبارك ارحل». وأضاف: «أبلغنى أحد المتظاهرين فى ميدان التحرير أنه شارك فى التظاهرة المليونية التى عقبت تنحى عبدالناصر، وكان وقتها شابا صغيرا، والآن يشارك فى تظاهرة مليونية أخرى ولكن لرحيل مبارك»، وأضاف عبدالحكيم: «وأقبل على ابنى شخص آخر قال له شاهدت التحرير مليئا بالدموع علشان جدك ودلوقتى أرى التحرير مليئا بالأسى بسبب مبارك». حول ما تردد عن محاولات النظام البائد منع أبناء الرئيس عبدالناصر من ممارسة العمل السياسى، قال عبدالحكيم بنبرة حاسمة: «لم يجرؤ أحد على إعطائى تعليمات تمنعنى من ممارسة السياسة، فكنت أتحدث فى عهد مبارك للعديد من وسائل الإعلام حول أمور تتعلق بالسياسة فى ذكرى وفاة والدى»، وأشار إلى أن علاقته بالنظام السابق «اقتصرت على زيارة نجلى مبارك لضريح جمال عبدالناصر فى ذكرى وفاته». وعبر عبدالحكيم عن سعادته بإقبال المصريين الكثيف على التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية فى 19 مارس الماضى، وقال إنه رغم تصويته بـ«لا» للتعديلات الدستورية، إلا أنه راضٍ عن نتيجة الاستفتاء، لأنها فى النهاية تعبر عن إرادة الغالبية العظمى من الشعب المصرى، ولابد من احترامها، مفسرا استجابة بعض المصريين لدعاوى التصويت بالموافقة على التعديلات التى قامت بها مجموعات من السلفيين والإخوان المسلمين «لإغفال القوى السياسية توعية المصريين البسطاء فى النجوع والقرى وتركيزهم فقط على التسابق فى الظهور عبر القنوات الفضائية». وعبر الابن الأصغر لجمال عبدالناصر عن تفاؤله لما تمر به مصر الآن من تغييرات «لم نكن نحلم بها من 3 شهور ماضية، كانت رئاسة الجمهورية محصورة وقتها لجمال مبارك»، ثم تعالت ضحكته، وواصل حديثه ناصحا المصريين بالتحلى بالحرص تجاه كل ما يدور حولهم، لأن رجال النظام سيحاولون بأكثر من وسيلة العودة مرة أخرى ليتصدروا المشهد السياسى بعدما تلونوا بما يناسب مصر بعد ثورة 25 يناير. ورأى عبدالحكيم أن ثورة 25 يناير هى ثورة ناصرية لأن مبادئها تكرار وتأصيل لمبادئ ثورة 23 يوليو، فكلتاهما نادت بالعدالة الاجتماعية والحرية والكرامة، مشيرا إلى انقلاب السادات على مبادئ ثورة 23 يوليو بدءا من 15مايو مرورا بإصدار دستور1971، وتأصل الانقلاب بحسب عبدالحكيم، بالسلام المنفرد الذى وقعه السادات مع إسرائيل، وخروج مصر من حلقتها العربية وتهديد حصة مصر من مياه نهر النيل، «وجاءت الثمانينيات، ورسخت البعد عن مبادئ ثورة 23 يوليو، زادت الفجوة بين الطبقة الغنية والفقيرة وشاهدنا فسادا لم نر مثيلا له من قبل».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل