المحتوى الرئيسى

البورصة تعكس اتجاهها الصعودي وتفقد 1% بفعل عمليات جني الأرباح

04/04 16:52

عكست مؤشرات البورصة المصرية الثلاثة الاتجاه الصعودي الذي استهلت به تعاملات جلسة الاثنين،  لتتجه نحو الهبوط بعد نصف ساعة من بداية الجلسة وسط عمليات جنى أرباح مكثفة قام بها مستثمرون أجانب وعرب، في الوقت الذي فشلت فيه مشتريات المصريين في الحفاظ على الاتجاه الصعودي.   وتعد جلسة الاثنين،  ثاني جلسات التداول الكاملة حيث بلغت ساعات التداول 4 ساعات عمل.   وأغلق المؤشر الرئيسي للأسهم النشطة egx30»» منخفضاً 1.1  % ليستقر مع الإغلاق عند  5493  نقطة،  وكان المؤشر قد بدأ التعاملات على صعود بلغت نسبته 0.9% ،  بينما انخفض مؤشرا الأسعار بنسب   0.2 % لمؤشر الـ 70 شركة «egx70» ، و0.5 % للمؤشر الأوسع نطاقاً «egx100»  بعد هبوط أسعار إغلاق  129 ورقة مالية فى مقابل ارتفاع 53  ورقة أخرى.   وبلغت التعاملات الإجمالية  884.9 مليون جنيه متضمنة تعاملات على السندات بنظام المتعاملون الرئيسيون،  واستحوذت المؤسسات على 64% من التعاملات في مقابل 36  % للأفراد.   وفقدت الأسهم  5.1 مليار  جنيه من قيمتها السوقية بفعل عمليات جني الأرباح،  وانخفضت الأسهم القائدة بشكل شبه جماعي بنسب تراوحت بين 0.6% و 4% تصدرتها أسهم حديد عز،  و بالم هيلز، ومجموعة طلعت مصطفى، وأوراسكوم تليكوم، وأوراسكوم للإنشاء، والمجموعة المالية هيرمس، فيما ارتفع سهم البنك التجاري الدولي بنحو 0.3% . وتصدرت الهبوط أسهم السويس للأكياس، والعز الدخيلة للصلب، والعربية للأدوية، ومطاحن ومخابز جنوب القاهرة، بنسب تراوحت بين 4% و 10% . وتأثرت أسهم بالم هيلز برفض الهيئة قرارت جمعيتها العامة بشأن توزيع أسهم مجانية على المساهمين بواقع سهم مجاني لكل عشرة أسهم،  تمويلاً من الاحتياطيات والأرباح المرحلة والذي وافقت عليه الجمعية الخميس الماضي، وذلك لعدم إلتزام الشركة بموافاة الهيئة بمضمون الدعوة على نموذج إفصاح الهيئة.    وقالت الهيئة فى رفضها،  إنه لا يتم زيادة رأس المال بأي صورة ولا يتم الدعوة لعقد جميعة بهذا الشأن إلا بعد تحقق الهيئة من خلال نموذج الافصاح،  وهو مالم تقم به الشركة،  موضحاً أنه يمكن للشركة إتمام الزيادة من خلال التوزيعات المجانية لكن بعد إعادة الدعوة للجمعية  على أن يسبق ذلك الإفصاح للهيئة أولا . من ناحية أخرى قال المهندس نجيب ساويرس، رئيس مجلس إدارة أوراسكوم تليكوم، إن  الغرض من تقسيم أوراسكوم تليكوم غرض «سياسي»، إذ أنه يمكنه من الاحتفاظ بالأصول المصرية، مضيفاً أن المستثمر في الشركة سيصبح لديه سهمان بعد التقسيم. وقال ساويرس خلال مؤتمر في البورصة المصرية، الاثنين، «الغرض من التقسيم سياسي حتى لا أبيع الأصول المصرية.. المستثمر سيكون لديه سهمان في الشركة بعد التقسيم». وأضاف، «اشترينا 2% من أوراسكوم تليكوم في شكل شهادات إيداع دولية بقيمة 500 مليون جنيه (84.03 مليون دولار) بعد فتح البورصة المصرية». وحول تطورات الوضع فيما يتعلق بوحدة أوراسكوم الجزائرية «جيزي»، أوضح أنه لم يجر إحراز أي تقدم مع الحكومة الجزائرية حتى الآن منذ أن أبرمت الشركة الأم اتفاقاً لبيع أصول لشركة فيمبلكوم الروسية، وقال ساويرس «لا تقدم حتى الآن في موضوع الجزائر.. فيمبلكوم طلبت منا التهدئة فيما يتعلق بجيزي كي تتمكن هي من التفاوض». كانت إحدى الصحف  قالت، إن ساويرس أرجأ خطوة اللجوء للتحكيم الدولي لتسوية النزاع بشأن جيزي وأن هناك فرصة للتوصل لحل ودي لاستكمال الصفقة مع فيمبلكوم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل