المحتوى الرئيسى

نظام صالح على شفا "الانهيار" والمعتصمون يستعدون لتنفيذ العصيان المدني

04/04 10:20

نظام صالح على شفا "الانهيار" والمعتصمون يستعدون لتنفيذ العصيان المدني صنعاء: يبدو ان نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ، على شفا الانهيار، حيث اكد المعتصمون تصعيد احتجاجاتهم وتنظيم تظاهرات كبيرة الاثنين تجوب شوارع العاصمة ، تعبيرا عن رفضهم لطرح اي مبادرات لتسوية الازمة ، معلنين تمسكهم برحيل الرئيس أولا ، فيما غيرت الولايات المتحدة موقفها الداعم للرئيس مؤكدة انه يجب ان يتنحي من اجل اجراء اصلاحات. ويستعد المناوئون للرئيس صالح للبدء بتنفيذ عصيان مدني في عدد من المدن اليمنية بعد أن نجح تطبيقه نسبيا في عدن أمس الأحد. ويأتي هذا التصعيد بعد يوم دام شهدته محافظة تعز جنوب البلاد حيث قتل شخصين وأصيب ما يزيد على 1300 اخرين جراء إطلاق الرصاص عليهم من القوات الأمن اليمنية والتي استخدمت أيضا الغازات المسيلة للدموع خلال تفريق مظاهرة الأحد بالقرب من مبنى محافظة تعز. وكان الالاف من النساء ساروا في مظاهرة في تعز الاحد يهتفن "سلمية"، "سلمية" فهاجمتهن الشرطة بالهراوات والحجارة ما ادى الى تدخل متظاهرين رجال فوقع الصدام مع الشرطة والذي اسفر عن الضحايا. وقامت دبابات الجيش والسيارات المدرعة بمنع متظاهرين اخرين من دخول مدينة تعز. كما سقط اكثر من 400 مصاب بينهم حالات خطيرة وحالات اختناق إثر اعتداءات جديدة تعرضوا لها من قبل من يسمون "بلطجية الحزب الحاكم" وجراء اطلاق القنابل المسيلة للدموع أثناء تظاهرهم في شوارع مدينة الحديدة في وقت متأخر من مساء الاحد تنديدا بقمع متظاهرين في تعز. كما فرقت قوات مكافحة الشغب تظاهرة مماثلة في مدينة سيئون بحضرموت جنوبي البلاد خرجت للتنديد بقمع المتظاهرين في تعز. وقال اطباء: "إن الشرطة استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع فأصابت نحو 409 محتجين كانوا يحاولون تنظيم مسيرة الى قصر للرئاسة في مدينة الحديدة الواقعة على البحر الاحمر في ساعة مبكرة من صباح الاثنين". وذكرت وكالة "رويترز" ان عدد من السكان قالوا: "ان المتظاهرين رتبوا للمسيرة الساعة الثانية صباحا احتجاجا على قمع امني للتجمعات في تعز جنوبي العاصمة ادى الى قتل اثنين واصابة المئات يوم الاحد، وشارك بضعة الاف من المتظاهرين في المسيرة". وكانت منظمة العفو الدولية قدرت عدد القتلى منذ بدء الاحتجاجات المناهضة للحكومة في اليمن بما لا يقل عن 95 قتيلا. في الوقت نفسه شهدت مدينة عدن جنوبي اليمن اليوم الثاني من عصيان مدني دعت اليه قوى المعارضة في تصعيد لحلتها ضد الرئيس صالح. ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" عن مصادر في عدن قولها: "ان شباب ما يسمى "ثورة التغيير السلمي" نجحوا في تنفيذ عصيان مدني بنسبة 70 في المئة في مدينة عدن". واضافت المصادر "إن العصيان بدأ بتوقف الدراسة في المدارس الخاصة والحكومية واغلاق جزئي للمحلات التجارية". الا ان العصيان لم ينجح في المؤسسات الحكومية بسبب خوف الموظفين من اجراءات عقابية تهدد بها السلطات كوقف الرواتب او الاستقطاع منها. وفي العاصمة صنعاء قالت مصادر طبية في المستشفى الميداني بساحة التغيير "ان شخصين من انصار الحزب الحاكم اضرما النار في جسد احد الشباب المعتصمين المطالبين برحيل النظام بعد ان رشا جسمه بمادة البنزين عند مغادرته ساحة الاعتصام فجر السبت". وذكرت المصادر "ان جنودا يتبعون الفرقة الاولى مدرع، التي تقوم بحماية المعتصمين وتتبع اللواء المنشق عن الرئيس علي محسن الأحمر، تمكنوا من انقاذ الشاب ماهر حسن البالغ من العمر 19 عاما واخماد النار المشتعلة في جسده ونقله الى مستشفى ميداني". لاللمبادرات وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح رفض الرؤية الأخيرة التي تقدمت بها المعارضة لنقل السلطة سلميا وقال أمام حشد من مناصريه "إنه مستعد لنقل السلطة سلميا ضمن الأطر الدستورية وبدون لي الذراع". وقال صالح لمؤيديه من محافظة تعز: "نطالب تحالف المعارضة بانهاء الازمة بوقف الاعتصامات وقطع الطرق وعمليات الاغتيال وعليهم انهاء حالة التمرد في بعض الوحدات العسكرية". واضاف: "نحن مستعدون لمناقشة نقل السلطة ولكن في اطار سلمي ودستوري"، بينما هتف مؤيدوه "لا تنازلات بعد اليوم". وقال الحزب الحاكم الذي يتزعمه صالح "انه لم يتسلم مقترحات خطة انتقالية من المعارضة، ذكر انها تتضمن تسليم الرئيس السلطة لنائب الرئيس وتشكيل حكومة وحدة وطنية واجراء انتخابات جديدة". اما الشباب المعتصمون بساحات التغيير فيتحفظون على مبادرة المعارضة اليمنية لعدم تضمنها اشارة الى رحيل فوري للنظام. ويرفض هؤلاء اي مبادرات لا تنص على رحيل فوري للرئيس وأقاربه، كما ابدى شباب ما تسمى "ثورة التغيير السلمي" العديد من التحفظات والملاحظات على مبادرة المعارضة. وتحدثوا عن ثغرات فيها قد تتيح لأنصار النظام الالتفاف على اهداف الثورة وتخريب اي مكونات مستقبلية لمرحلة ما بعد تسليم السلطة. من جهتها ، قالت توكل كرمان ،كاتبة صحفية وناشطة يمنية، في اتصال هاتفي مع قناة "الجزيرة" اليوم ان المعتصمين سينظمون مظاهرات كبيرة جدا اليوم الاثنين تجوب شوارع العاصمة ، تعبيرا عن رفضهم لمبادرة احزاب اللقاء المشترك المعارضة والمتمثلة في نقل سلطات الرئيس صالح الى نائبه . واضافت كرمان: " هذه ثورة شباب ليس ثورة لاحزاب المعارضة وهم لم يستشيروا الشباب في مبادرتهم ومطالبنا واضحة وهو رحيل الرئيس فورا ، هذا هو الحل الوحيد". واوضحت كرمان: "لانريد اي مبادرة ومن يريد ان يتشاور باسم الثورة عليه ان يصمت لان الشباب لن يقبلوا باي مبادرات". واضافت "نحن قدمنا مئات الشهداء والجرحى من أجل هذه اللحظة التاريخية وهي الرحيل" ، فليصموتوا هذه ثورة الشباب". الموقف الأمريكيوتأتي تلك التطورات التي تشهدها اليمن ، في الوقت الذي قال فيه مسئولون أمريكيون ويمنيون "إن الولايات المتحدة غيرت موقفها الداعم للرئيس اليمني علي عبد الله صالح حتى في وجه الاحتجاجات المتنامية، وخلصت إلى انه لن يجري أية إصلاحات مطلوبة ولا بد أن يتنحى عن السلطة". وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية ان إدارة الرئيس باراك أوباما حافظت على دعمها لصالح سرا وامتنعت عن انتقاده مباشرة في العلن، حتى عندما أطلق مؤيدوه النار على المتظاهرين، لأنها كانت تعتبره حليفا أساسيا في القتال ضد القاعدة في اليمن. وأشارت إلى أن موقف الإدارة الأمريكية ولد انتقادات كبيرة لها واستدعى وصفها بالخبث إذ سارعت إلى المطالبة بالإطاحة "بالاستبدادي القمعي" في ليبيا وإنما ليس في دول حليفة لها مثل البحرين واليمن. إلا أنها نقلت عن مسئولين في الإدارة قولهم "ان هذا الموقف بدأ يتغير منذ الأسبوع الماضي، وفيما لا يضغط المسئولون الأمريكيون على صالح علنا للرحيل إلا انهم أبلغوا حلفاءهم بأنهم يرون انه ما عاد قادرا على البقاء في منصبه ويعتقدون ان عليه الرحيل". فيما قال مسئول يمني "ان الموقف الأمريكي تغير عندما بدأت المفاوضات مع صالح بشأن مغادرته المحتملة للسلطة قبل أسبوع قريبا". وأوضح المسئول أن "الأمريكيين يدفعون باتجاه تغيير السلطة منذ بداية" هذه المفاوضات لكن ليس علناً لأنهم "ما زالوا مشاركين في المفاوضات". ويشار إلى أن هذه المفاوضات تتركز حاليا حول اقتراح تسليم صالح السلطة إلى حكومة انتقالية يقودها نائبه إلى حين إجراء انتخابات. وساطة خليجية بدورها اتفقت دول مجلس التعاون الخليجي خلال اجتماع وزاري امس الاحد في الرياض على اجراء اتصالات مع الحكومة والمعارضة في اليمن لحل الازمة الداخلية التي تعاني منها منذ اكثر من شهر هذه الدولة الخليجية غير العضو في المجلس. وجاء في البيان الختامي للاجتماع الوزاري الطارئ ان دول مجلس التعاون الست وهي السعودية والبحرين والامارات وسلطنة عمان وقطر والكويت "اتفقت على اجراء اتصالات مع الحكومة والمعارضة اليمنية من خلال أفكار لتجاوز الوضع الراهن". واعربت دول مجلس التعاون عن "بالغ القلق لتدهور الحالة الامنية وحالة الانقسام في اليمن الشقيق بما يضر بمصالح مواطنيه ومكتسباتهم الاقتصادية والحضارية". ودعا مجلس التعاون "الاطراف المعنية في اليمن الى تغليب المصلحة الوطنية والمسارعة بالعودة الى طاولة الحوار الوطني من اجل التوافق على الاهداف الوطنية والاصلاحات المطلوبة، وصولا الى اتفاق شامل يعيد السلم الاجتماعي العام ويحقق للشعب اليمني ما يتطلع اليه من اصلاح وحياة آمنة ومستقرة وكريمة". واكد المجلس "احترامه لارادة وخيارات الشعب اليمني بما يحفظ وحدة اليمن الشقيق ويصون استقراره وامنه ومكتسباته الوطنية". ويواجه الرئيس اليمني علي عبد الله صالح منذ نهاية يناير/كانون الثاني حركة احتجاج شعبية تطالب بتنحيه اشتدت بعد سقوط المئات من القتلى والجرحى برصاص نسبته المعارضة الى انصاره. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 4 - 4 - 2011 الساعة : 8:58 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 4 - 4 - 2011 الساعة : 11:58 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل