المحتوى الرئيسى

خبير نفطي: لاتوجد اتفاقية دولية تلزم مصر بتصدير الغاز إلى إسرائيل

04/04 09:52

دبي – العربية.نت أكد الدكتور رمضان أبو العلا‮ ‬أستاذ هندسة البترول والخبير النفطي وعضو مجلس علماء الثروة المعدنية في مصر أنه ‬لا يوجد ما يلزم مصر بتصدير الغاز إلى إسرائيل، ولاتوجد اتفاقية دولية بين الحكومتين‮ بهذا الخصوص، ذلك ‬لأن ماتم من اجراءات لم‮ ‬يتم عرضه علي مجلس الشعب‮ وهي الجهة المنوط بها الموافقة علي تصدير ثروات مصر وفقا للدستور‮.‬ وكشف في حوار مع صحيفة الأخبار المصرية أن تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل تم من خلال توقيع اتفاقية بين شركة‮ ‬غاز شرق المتوسط التي أسسها رجل الأعمال حسين سالم المقرب من الرئيس السابق حسني مبارك‮، ‬وبين الهيئة المصرية العامة للبترول‮، ‬وتم بموجبها حصول هذه الشركة على 1.7 ‬مليار متر مكعب من الغاز المصري سنويا ولمدة‮ ‬15‮ ‬سنة‮، ‬بسعر في البداية‮ ‬70‮ ‬سنتا ثم ارتفع إلى دولار وربع ثم ارتفع الى 2.65 ‬دولار وقد تم ذلك دون الرجوع الى مجلس الشعب وفقا للدستور. ‬وأضاف أبو العلا أن الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة للشئون النيابية والقانونية السابق قام بتبرير ذلك الأمر وقتها ‬قائلاً‮ ‬إن‮ "‬اتفاقيات التنقيب تتضمن نصوصاً‮ ‬تسمح بالتصدير وقد سبق وأن وافق النواب علي تلك الاتفاقيات لذلك لايقتضي الامر عرض تلك الاتفاقية علي مجلس الشعب‮" ‬وهو مايؤكد ان هناك مرواغة قانونية ومبررات لم يقتنع بها الرأي العام في مصر حينذاك‮، ‬إلا أن الوزير قد أعلن أيضا في نفس الجلسة أن التصدير تم وفقا لاتفاقية موقعة بين شركتين لكل منهما شخصية اعتبارية ولاعلاقة للحكومة بهذا الاتفاق‮.‬ وتابع أبو العلا أن ‬الاجراءات القانونية تتنص على عدم احقية الهيئة المصرية العامة للبترول أصلا في منح هذه الشركة أي كميات من الغاز الطبيعي دون اتخاذ الإجراءات القانونية التي تشمل عمل مزايدة قانونية‮، ‬وحتي إذا تم ذلك فأنه لايحق لهذه الشركة تصدير هذه الكميات إلي أي جهة خارجية إلا بعد موافقة مجلس الشعب، ‬أذن فهناك خلل قانوني‮ ‬ودستوري‮. ‬لفت إلى أن القوي الوطنية في مصر تعترض علي الاتفاقية لسببين، ‬أولهما سياسي يعود للممارسات الاسرائيلية العدوانية في الأراضي المحتلة، ‬والثاني اقتصادي ويتمثل في الخسائر الرهيبة بسبب تصدير الغاز لأسرائيل والتي تقدر بحوالي‮ ‬3‭.‬1‮ ‬مليار جنيه سنوياً، تعادل حوالي‮ ‬12‮ ‬مليون جنيه‮ ‬يوميا تخسرها مصر‮ ..‬لأن الفرق بين السعر الذي تحصل عليه مصر للمليون وحدة حرارية والسعر الذي طالبت به روسيا من أوكرانيا‮ -‬مثلا‮ - ‬في نفس توقيت توقيع الاتفاقية كان حوالي‮ ‬12‮ ‬دولار لكل مليون وحدة حرارية‮ (1.7 ‬مليار متر مكعب تساوي‮ ‬62‮ ‬مليون مليون وحدة حرارية‮ ).‬ ‬ويقول أبو العلا "بعد بداية تصدير الغاز المصري لإسرائيل عام‮ ‬2008‮ ‬قام حسين سالم ببيع نصيبه من هذه الشركة إلي رجل الأعمال الأمريكي‮ ‬سام زيل‮ ‬وشريك اسرائيلي آخر وشركة بي تي‮ ‬تي‮ " ‬التايلاندية‮، ‬ولاتمتلك هيئة البترول سوي‮ ‬10‮ ‬٪‮ ‬من أسهم تلك الشركة‮، ‬هناك‮ ‬غبن واضح علي الجانب المصري من هذه الاتفاقية وحتي لوكانت هناك اتفاقية دولية للسلام فان القانون الدولي‮ ‬يمنح مصر الحق في الغاء الاتفاقية‮، ‬ومع ذلك فان واقع الأمر أنه لاتوجد اتفاقية دولية تلزم مصر بتصدير الغاز الي اسرائيل".‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل