المحتوى الرئيسى

حقوقيون أوروبيون يطالبون بالتصدِّي لجولدستون

04/04 09:47

بروكسيل- وكالات الأنباء: طالب ائتلاف الجمعيات الحقوقية الأوروبية الأمم المتحدة بموقف واضح من تصريحات القاضي ريتشارد جولدستون، رئيس لجنة التحقيق الأممية، بشأن الحرب الصهيونية على قطاع غزة قبل أكثر من عامين، والتي قال فيها إن نتائج تقريره ستكون مغايرةً لو تعاون الاحتلال مع اللجنة؛ حيث إن التصريحات تحمل في طيَّاتها محاولةً لإيجاد مبرِّرات لنزع تهمة ارتكاب جرائم الحرب عن الكيان الصهيوني.   وأكد ائتلاف الجمعيات الحقوقية- خلال اجتماعه اليوم للردِّ على تصريحات القاضي جولدستون- أن التصريحات الصادرة عن جولدستون والتي نُشرت في صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية الجمعة الماضي موقفٌ شخصيٌّ، مشددًا على أن لجنة التحقيق الأممية تمثل الإرادة الدولية، ويجب أن يصدر عنها موقف رسمي لا يقبل اللبس، في حين أننا لا تهمُّنا المواقف الشخصية الصادرة عن أي عضو فيها بقدر ما يهمُّنا قرار صادر عن اللجنة نفسها بصورة رسمية.   وقال أنور الغربي، رئيس جمعية "الحقوق للجميع" السويسرية وعضو "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة- خلال كلمته- إن ما قاله جولدستون "يضع المجتمع الدولي ولجنة التحقيق الأممية على المحك، منتقدًا تصريحات وزير الخارجية الصهيوني التي تلمِّح إلى ممارسة ضغوط على جولدستون للتراجع عما جاء في تقريره الذي أكد ارتكاب الاحتلال جرائم حرب تصل إلى جرائم ضد الإنسانية بحق الشعب الفلسطيني في غزة.   وأبدى المجتمعون استياءهم من موقف جولدستون؛ الذي جاء بعد أسبوعين من تقرير صادر عن مجلس حقوق الإنسان، يطالب بعرض تقرير "جولدستون" على مجلس الأمن الدولي، مشيرين إلى أن تصرحيات جولدستون تهدف إلى منع العدالة الدولية من اتخاذ مجراها، على حد تعبيرهم.   وشدَّدوا على أن تصريح القاضي جولدستون خطيرٌ للغاية، خاصةً أنه يتزامن مع قيام الاحتلال الصهيوني بالاستعداد لشنِّ حرب جديدة على قطاع غزة، خاصةً أن الاحتلال قتل 18 فلسطينيًّا في أقل من أسبوعين، كبداية لهذا العدوان الذي قد يتسع؛ حيث يعدُّ الاحتلال تصريحات جولدستون بمثابة ضوء أخضر لتكرار المجازر ضد الفلسطينيين المحاصرين في قطاع غزة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل