المحتوى الرئيسى

بدء الحوارات الشبابية حول الحياة السياسية بعد 25 يناير

04/04 19:19

بدأت اليوم الاثنين، فعاليات أولى اللقاءات التثقيفية حول تنمية الوعى بالقانون لدى الشباب، تحت شعار (حوارات شبابية ...اعرف حقك) التى ينظمها المجلس القومى للشباب، بالتعاون مع المركز المصرى لتنمية الوعى بالقانون بمشاركة نحو 500 شاب وفتاة من مختلف محافظات مصر، وذلك لمناقشة ملامح الحياة السياسية والقانونية فى مستقبل مصر. وأوضح الدكتور صفى الدين خربوش رئيس المجلس القومى للشباب، أن هذا اللقاء يأتى ضمن سلسلة من اللقاءات التى سينفذها المجلس بمختلف محافظات مصر داخل مراكز الشباب والمنشآت الشبابية، ليحاور شباب مصر المسئولين فى مختلف القضايا، مؤكدا أنه كان يراهن دوما على أن الأغلبية الكاسحة من شباب مصر على درجة كبيرة من الوعى السياسى والثقافى، وأنه لم يفاجأ بمستوى الوعى والرقى والانتماء الذى عبر عنه شباب مصر. ووعد الدكتور خربوش، الشباب المشارك بتنظيم مثل هذا اللقاء أسبوعيا بمشاركة شباب مصر من مختلف الأطياف والانتماءات، للتحاور مع المسئولين حول مختلف القضايا بشكل ديمقراطى سليم، يتيح الخروج بأفكار تساهم فى صناعة مستقبل أفضل لمصر. من جانبه أوضح الدكتور أحمد أبو المجد أستاذ القانون العام بجامعة القاهرة ووزير الإعلام الأسبق - خلال اللقاء التثقيفى الأول للشباب، والذى ينظمه المجلس القومى للشباب- أن الفكر الإسلامى للأزهر يعبر عن فكر وسطى معمق يقوم على نشر الوسطية فى الدين الإسلامى، موضحا أن الأزهر له إسهامات عديدة فى الخارج، وأن استعادة دوره فى الوقت الراهن يعد ضرورة ملحة. وأبدى فقيه القانون انزعاجه الشديد لما يثار حاليا حول الحديث عن المادة الثانية من الدستور المصرى، وكذلك إزالة خانة الديانة من البطاقة الشخصية، الأمر -الذى يراه- قد يسبب تفككا فى الوحدة الوطنية . وأشار أبو المجد إلى أن ثورة 25 يناير استطاعت أن تخرج الشعب المصرى من الظلمة إلى النور، وعمقت الحرية فى نفوس المواطنين، مؤكدا على ضرورة نشر التسامح والود والمحبة بين المواطنين، كجزء أساسى من ثقافتنا التى تتميز بالتيسير والتوفيق والمصالحة بشرط ألا تتعارض مع حرية الآخرين. بدوره أوضح السفير إسماعيل خيرت رئيس الهيئة العامة للاستعلامات - خلال أول اللقاءات التثقيفية للشباب، والتى ينظمها المجلس القومى للشباب - أن ما حدث من الشباب المصرى فى ثورة 25 يناير أثبت للجميع أن شباب مصر على قدر عال من الوعى والثقافة، وضرب الشباب فى أحداث هذه الثورة المثل فى الولاء والانتماء للوطن. وأشار إلى أن أهم مكتسبات الثورة - الآن - هى أن الشباب قد تبحّر فى القانون والدستور، فأصبح مدركا لمواد الدستور وأغلب نصوص القانون، وهذا ما يبدو خلال مناقشات الشباب حول مواد الدستور وحقوقه وواجباته فى مختلف القنوات التلفزيونية، مما يؤكد على أن شباب مصر قادر على تولى المسئولية والقيادة فى المستقبل. كما أكد العميد هانى عبد اللطيف - ممثلا لوزارة الداخلية فى اللقاء الثقافى - أن الشرطة هدفها عودة الأمن والأمان للشارع المصرى، وأنهم ليسوا لهم علاقة بالنظام السياسى أو أى أحزاب سياسية، مشيرا إلى أن أداء الشرطة سيتغير خلال الفترة القادمة، لتفعيل شعار الشرطة فى خدمة الشعب. وبالنسبة لانتشار رجال الشرطة وعودتهم بشكل كامل إلى الشارع المصرى، أكد أنه ليس على المستوى المطلوب حتى الآن، وذلك كنتيجة طبيعية للخسائر التى تعرضت لها الشرطة فى الأحداث "المؤسفة" التى قام بها بعض البلطجية "المندسين" على الثورة، مؤكدا فى الوقت ذاته على أن انتشار رجال الشرطة فى الشارع المصرى سيعود بشكل تدريجى خلال الفترة المقبلة. وقدم رئيس الهيئة العامة للاستعلامات والمستشار خالد القاضى رئيس مجلس أمناء المركز المصرى للوعى بالقانون، تحية إلى شهداء ثورة 25 يناير من الشباب الذين ضحوا بحياتهم من أجل تحقيق مطالب الشعب بالطرق المشروعة، وكذلك إلى رجال الشرطة الذين سعوا إلى توفير الأمن والأمان للمصريين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل