المحتوى الرئيسى

طارق الشناوي: الأفلام السياسية كانت تخرج بتأشيرة من مبارك بنفسه

04/04 07:49

طلعت_زكريا أكد الناقد السينمائي طارق الشناوي أن الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك كان يتدخل بنفسه في التصريح للأفلام التي تتناول قضايا سياسية شائكة، خاصة تلك المتعلقة بشخصه ومن حوله، وانتقد الكاتب فيلم "الحقنا يا ريس" الذي تحول اسمه بعد الثورة إلى "صرخة نملة" الذي يقوم ببطولته الفنان عمرو عبدالجليل، ووجه صانعوه انتقادات لاذعة لمبارك، فيما دافع الشناوي عن طلعت زكريا ووصفه بأنه الوحيد الذي ثبت على موقفه من الرئيس السابق وكتب الشناوي في مقال له نشره موقع إم بي سي: "كان الرئيس يتدخل حتى في التصريح بالأفلام التي لا تتناول شخصيته مباشرة، ولكنها تتناول قضايا ساخنة، مثل التطبيع مع إسرائيل "السفارة في العمارة" أو الفساد مثل "الجردل والكنكة" الجزء الثاني من "بخيت وعديلة"، برغم أن الانتقادات التي تناولتها الأفلام من الممكن عرضها بدون الرجوع للرئيس ولكنه الخوف وأضاف: "هكذا من الممكن أن ندرك ببساطة أن كل الأفلام التي تعرضت لشخصيته وافق عليها أيضاً الرئيس، قبل أن يرى الفيلم النور، وهناك أفلام كانت تتناول الرئيس، إلا أن مؤسسة الرئاسة كانت مترددة في قبولها مثل فيلم "ابن الرئيس" الذي كتبه "يوسف معاطي" ورشح لإخراجه "عمرو عرفة" حيث أرسلته الرقابة أولاً إلى مؤسسة الرئاسة ولم يخرج حتى بعد خروج الرئيس وعن فيلم "صرخة نملة" للفنان عمرو عبدالجليل، كتب الشناوي: "أول الأفلام التي سوف تعرض قريباً وتنتقد بضراوة حسني مبارك "صرخة نملة" تأليف "طارق عبد الجليل" وإخراج "سامح عبد العزيز" الفيلم انتهى تصويره قبل 25 يناير كان اسمه في البداية "الحقنا يا ريس" تستطيع أن تدرك بالتأكيد من هذا العنوان ما الذي كان يرمى إليه الفيلم في البداية" وأضاف منتقدا الفيلم: "لا أصدق المخرج عندما يؤكد أنه انتقد مبارك في "صرخة نملة" قبل ثورة 25 يناير، كيف يحدث ذلك ونحن نعلم أن الفيلم كان اسمه قبل الثورة "الحقنا يا ريس"، والعنوان يحمل كل هذا الاستجداء للرئيس، فكيف صارت النملة تصرخ بعد 25 يناير؟!" وعلى الرغم من الهجوم الشديد على الفنان طلعت زكريا بسبب موقفه المعارض لثورة 25 يناير، فإن الشناوي دافع عنه وقال إن فيلمه الأخير "الفيل في المنديل" شهد مؤخراً معركة جانبية بين الفنان والمخرج "أحمد البدري"، حيث يؤكد المخرج أنه لم يحذف مشاهد تحمل مشاعر حب يوجهها بطل الفيلم لمبارك، بينما بطل الفيلم يؤكد أنه بالفعل صور هذه المشاهد وقال الشناوي إن " طلعت زكريا " لم يخف أبداً حبه لمبارك، ومن المؤكد أنه صور هذه المشاهد، فهو على عكس الآخرين الذين تنكروا لكل مواقفهم السابقة وأضاف: "ورغم ذلك فلا أعتقد أن فيلم "الفيل في المنديل" من الممكن أن يعرض الآن في ظل حالة الرفض الجماهيري التي يعانى منها "طلعت"، رغم تراجعه عن مهاجمة متظاهري ميدان التحرير، إلا أن المؤكد أن الفيلم تأجل عرضه إلى أجل غير مسمى"

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل