المحتوى الرئيسى

عمر الأيوبى يكتب: "مراهقو" التوأم و"مجانين" العادلى

04/04 00:20

عمر الأيوبى حذرت كثيراً من التصرفات والتصريحات المستمرة للتوأم حسام وإبراهيم حسن، وأكدت أنهما يشعلان نار الفتنة، ويدفعان الزمالك لصدامات مستمرة فى كل الجبهات، وتحقق ما تنبأت به فى المشهد المخيف للجماهير الزملكاوية التى نزلت لأرضية ملعب ستاد القاهرة واعتدت على لاعبى الأفريقى التونسى والحكام الجزائريين. مهما خرجت التبريرات والاجتهادات عن المسئولين عما حدث من همجية وفوضى فى الاستاد بين الثورة المضادة والبلطجية، فهناك شىء واحد ثابت هو أن إبراهيم وحسام أصحاب البطولة المطلقة فى "الفضيحة "بعد تصريحاتهما الغريبة والمثيرة عقب لقاء الذهاب فى تونس، ومطالبتهما للجماهير البيضاء بنزول أرض الملعب فى القاهرة رداً على نزول 3 مشجعين توانسة فى رادس ، وطبعاً نداؤهم استمع إليه المئات من المراهقين الذين ذهبوا للاستاد متحفزين للرد القاسى فى حالة الخسارة، واستغلوا إلغاء هدف التسلل للزمالك فى اللحظات الأخيرة من الوقت بدل الضائع لينزلوا للملعب ولإعلان زملكاويتهم بالمفهوم الجديد للتوأم "العين بالعين والشتيمة بالبلطجة وإرهاب المنافسين". ما حدث هو شكل من أشكال الفوضى التى نعيشها حالياً بعد ثورة 25 يناير الناجحة .. مفيش أمن .. اعتصامات .. احتجاجات .. بلطجة كل واحد عايز يعمل حاجة يعملها بلا رقيب استغلالاً للضعف الذى يعيشه جهاز الشرطة. ليس صحيحا أن ما حدث فى ستاد القاهرة هو من تدبير الثورة المضادة وفلول النظام المخلوع، ولا يجب أن نسلم عقولنا لهذا الكلام بعدما وجد البعض مقولة "الثورة المضادة" متهما جديدا "لشيل" أى قضية تشغل الرأى العام على غرار ما كان يفعله حبيب العادلى وزير الداخلية السابق باستخدام المختلين عقلياً والمجانين كمتهمين جاهزين دائماً لتهدئة الرأى العام فى القضايا الكبيرة التى يكون فاعلها مجهولا أو معلوما.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل